ثقافة

أمسية قصصية للزميل خالد سامح في بيت تايكي

عمان – الغد- استعرضت القاصة سامية العطعوط سيرة الزميل القاص خالد سامح، مشيرة إلى أن سامح خريج قسم العلوم السياسية في الجامعة الأردنية، يعمل في الصحافة الثقافية في جريدة الدستور منذ سنوات، وشارك في العديد من الملتقيات الاعلامية والثقافية في الأردن والخارج.
جاء ذلك في الامسية القصصية التي نظمها بيت تايكي أول من أمس وقرأ فيها سامح مجموعة من النصوص، وإدارتها العطعوط بحضور عدد من الكتاب والمثقفين الأردنيين والعرب المقيمين في عمّان. وأشارت العطعوط إلى إصدارات سامح وهي: مجموعتان الأولى بعنوان “نافذة هروب” والثانية بعنوان “نهايات مقترحة”، ونشر خلال السنوات الثلاث الماضية الكثير من القصص القصيرة جدا.
واستشهدت العطعوط بما كتبه الناقد العراقي محمد صابر عبيد عن تجربة خالد سامح، مبينا فيها أن سامح يسعى في قصصه “إلى تكريس رؤية سردية نوعية ذات أسلوبية تعبيرية خاصة تجتهد في أن تتمثّل الفكرة تمثّلاً حكائياً ممسرحاً ومفلمناً، نحو بناء قصصي يكسر الجدار العازل بين الكتابة والحياة، بكل ما يعكسه ذلك من حرارة وتدفق ولحظات توتّر وإضاءة وتنوير”.
وقرأ سامح عددا من قصصة الجديدة وبعضا من تلك التي تضمنتها مجموعته السابقة “نهايات مقترحة” ومعظمها من النمط القصير جدا وتعاين تجليات بعض المعضلات والتحديات الإنسانية والاجتماعية الراهنة، لاسيما في المجتمعات العربية، كما يطرح بعضها أسئلة وجودية ذات علاقة بأزمات الإنسان المعاصر.
وقرأ سامح “أصابع الظلمة”، “اللعنة”، “سريالية عربية”، صراع”، “صمت وفراغ”، “ترحيب”، “ليلة ميلاد القطط الوحشية”، “نراتب الشرف”، “نرسيس”،”وجه”، وغيرها من القصص
واختتمت الأمسية بمعزوفات موسيقية ووصلة غنائية من الموشحات الأندلسية قدمها الفنان الأردني هاني دهشان.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock