حياتنافنون

“أمنيات بعيدة”.. دراما خليجية تتناول علاقات مضطربة داخل البيت الواحد

دبي-الغد– يتناول المسلسل الخليجي “أمنيات بعيدة” للكاتبة منى الشمري والمخرج محمد القفاص ويعرض على “MBC دراما”، عدداً من القيم الإنسانية التي تتوضح من خلال العلاقات المضطربة داخل البيت الواحد، تحمل الأحداث ألغازاً تتضح تفاصيلها حلقة بعد أخرى، والرسالة تهدف إلى إسقاط الأقنعة وتعرية أولئك الذين يقدمون أنفسهم بصورة مثالية كمفاتيح للخير في المجتمع وهم في الحقيقة أبواب للشر.
وتشير هدى حسين بطلة العمل إلى أن “المسلسل يضم عناصر بشرية كبيرة أتعامل لأول مرة مع بعضها”، مضيفةً: “لقائي بعد طول غياب مع الممثل القدير جمال الردهان، ومع نجمات شابات يتعاونّ معي لأول مرة أمثال شيلاء سبت، وهنادي الكندري، ورهف العنزي، هو أمر رائع، وعلى الطرف الآخر نجوم شبان منهم عبد الله الطراروة، وحمد العماني، وعبد العزيز مندني.. كل ذلك ضمن حلقات تتضمن أحداثا جميلة وخطوطا مترابطة”.
وتعتبر هدى حسين “أن أجمل ما في العمل هو تقنية جديدة استخدمها المخرج المتمكن من أدواته محمد القفاص، الذي قدم هذه المرة أسلوباً مختلفاً تماماً عن عملين سابقين جمعانا ببعضنا بعضا سابقاً، لذا فأنا متشوقة لمعرفة ردود أفعال المشاهدين إزاءه على شاشة MBC”.
وتعد هدى حسين الجمهور بأنها ستظهر هذه المرة بصورة مختلفة عن أي عمل آخر، وفي شخصية تجسدها للمرة الأولى وفيها الكثير من التناقضات. أخيراً تشيد هدى حسين بما أسمته “أمانة المخرج محمد القفاص على النص وكذلك على الممثلين”، مؤكدة للجمهور أنهم أمام عمل مختلف بجميع المقاييس.
وتشير الكاتبة منى الشمري إلى أن “مسلسل “أمنيات بعيدة”، هو عمل معاصر يحمل فكرة جديدة غير مطروقة في الدراما الخليجية سابقاً، ويعتمد على الإيقاع السريع والإثارة والتشويق وتشابك الخيوط الدرامية”، لافتة إلى أن “المسلسل يريد القول إن الشر ليس فطرياً في الإنسان بل هو نتيجة تراكمات وترسبات نفسية واجتماعية، تُفضي إليه؛ إذ نولد بفطرة سليمة وليس أشراراً، ولكل إنسان أسباب تغير هذه الطبيعة، لكن خلال المسلسل، سيشعر المشاهد بالحيرة، ما بين أن يتعاطف مع الشرير أو أن يكرهه”.
وتتوقف الشمري مطولاً عند دور لطيفة؛ الشخصية الرئيسية في العمل، وهي إنسانة خيّرة تحظى بمكانة اجتماعية بارزة في المجتمع، لكن لديها جوانب مظلمة في حياتها.
وتضيف: “هناك أمنيات مشوهة قد نقاتل العمر كله كي نحققها، وهذا ما يطرح السؤال: هل نؤيد تحقيق كل الأمنيات حتى لو كانت شريرة؟”.
وتستطرد الشمري: “سنلمس كذلك فكرة استماتة بعض الشخصيات من أجل تحقيق هذا النوع من الأمنيات بأي طريقة كانت. وسنرى نماذج من الثراء المستبد حين لا يشعر الغني بغيره ويتنكر للجميع.. وسنشاهد كذلك نمطاً يمثل الإنسان الفقير الذي قد تجعله ظروفه انتهازياً وتدفعه إلى الانتقام”.
وتختم الشمري: “أركز على إعطاء ذوي الاحتياجات الخاصة هامشاً من أعمالي، فهي فئة مستبعدة من الدراما رغم أنهم شركاء في المجتمع، كما أنني لا أحب استخدام الكلام المعبر عن الحب بطريقة مباشرة بل أفضل صياغة هذا الكلام بعبارات أدبية راقية”.
ويشير المخرج محمد القفاص إلى أن “كل عمل فني أتصدى لإخراجه أعتبره بمثابة أول عمل لي، وقد أضفتُ إلى تجربتي في “أمنيات بعيدة” لمسة خاصة في الرؤية الإخراجية”.
ويعتبر القفاص أن “نجمة كبيرة بحجم هدى حسين عندما تحمّلك أمانة فنية، يجب أن تكون قادراً على حملها وأن تكون أهلاً لهذه الثقة”. ويؤكد ختاماً إحدى أهم ميزات العمل ألا وهي “ترابطه بخيوط متصلة- متفرقة، إضافةً إلى أنه يعتمد على البطولة الجماعية من أعمار مختلفة.. لن أقول إننا نقدم العمل الأهم في رمضان، لكنني أعد الجمهور بأننا سنكون رقماً صعباً”.
ومسلسل “أمنيات بعيدة”، هو من تأليف منى الشمري وإخراج محمد القفاص، وبطولة هدى حسين، جمال الردهان، حمد العماني، هنادي الكندري، عبدالله الطراروة، شيلاء سبت، غدير السبتي، حصة النبهان، رهنف العنزي، أحمد السداني، إسماعيل الراشد، ياسة، عبد العزيز مندني، شيخة البدر وآخرين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock