فنون

أميتاب باتشان يحتفل بنصف قرن من النشاط السينمائي

نيودلهي- احتفل الممثل الأيقوني الهندي أميتاب باتشان بمرور 50 عاما على دخوله صناعة السينما الهندية (بوليوود).
وعرض قبل 50 عاما أول فيلم لأميتاب باتشان وهو “سبعة هنود”، وهي ذكرى تفاعل معها بشكل واسع آلاف من معجبي ومحبي الممثل الهندي المخضرم عبر شبكات التواصل الاجتماعي. كان فيلم الدراما والحركة “سبعة هنود” قد عرض في السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) 1969، ويناضل فيه باتشان ضد المحتلين البرتغاليين في ولاية جوا.
ومنذ ذلك الحين، ظهر باتشان البالغ من العمر 77 عاما الآن، في 175 فيلما وتلقى عشرات الجوائز التكريمية سواء على المستوى الوطني أو العالمي.
وامتلأت المواقع الاجتماعية برسائل التهنئة والإطراء على الممثل الهندي، الذي يقارن في حالات كثيرة بأدوار الحركة في أفلام الممثل والمخرج الأميركي كلينت إيستوود. واعتبرت الناقدة السينمائية أنوباما شوبرا أن أسلوب باتشان “الطبيعي والواقعي” منح شكلا للسينما الهندية خاصة بوليوود -ومقرها مدينة بومباي- وأسهم في مولد جيل كامل من الممثلين.
وحصل باتشان خلال مسيرته على 15 تكريما، بينما تم ترشيحه 41 مرة الى جوائز متعددة، كما حصل على 3 أوسمة، وفي 1984 على بادما شري، رابع أعلى وسام وجائزة مدنية تكريمية في الهند، وحصل على بادما بوشان في 2001 وهو ثالث أعلى جائزة في الهند، بالإضافة إلى بادما وبهوشن في 2015 وثاني أعلى جائزة مدني للهند.
وعلى الرغم من أنه نجم كبير، إلا أن أميتاب لا يحب أن يُطلق عليه نجم، بل يحب لقب ممثل أكثر، ويعد أميتاب باتشان أول ممثل آسيوي يُصمم له تمـثال من الشمع في متحف مدام توسو في لندن. واشتهر أميتاب باتشان أواخر سبعينيات القرن الماضي بأدوار الشاب الثائر على النظام وتعرض لمشكلات صحية في الثمانينيات ولكنه لم يتوقف عن التمثيل كما اقتحم عالم تقديم البرامج بتقديم النسخة الهندية من برنامج “من سيربح المليون؟”.-(إفي)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock