;
آخر الأخبار الرياضةالرياضة

أندية البلقاء تطالب وزارة التربية والتعليم بإنهاء مشكلة الصالة الرياضية

بلال الغلاييني

عمان – يخشى كثيرون من متابعي الحركة الرياضية في محافظة البلقاء، أن يدوم إغلاق الصالة الرياضية التابعة لوزارة التربية والتعليم والقابعة في منطقة سوادا بمدينة السلط، وقتا أطول من الـ 4 سنوات التي مضت على إغلاق هذه الصالة، خصوصا فيما يتعلق بأرضية الصالة التي اصبحت متهالكة جدا، لأن المقاول الذي نفذ أعمال الصيانة لم يلتزم بشروط وتعليمات العقد المبرم بينه وبين وزارة التربية والتعليم، حسب ما أعلنت عنه وزارة التربية والتعليم في وقت سابق.
وحسب الأخبار الواردة من وزارة التربية والتعليم، فأن الوزارة اتبعت الإجراءات القانونية مع المقاول، بعد أن رفضت اللجنة الخاصة استلام الصالة، بعد أعمال الصيانة التي خضعت لها حسب العقد، وذلك لوجود عيوب كثيرة في أرضية الصالة التي ظهر عليها (تشققات) بالكامل، كون هذه الأرضية مصممة من المواد الأولية (الدهان) فقط، وخلافا لأرضيات الصالات الأخرى والتي تكون غالبا مغطاه بالمادة (المطاطية) المخصصة لإعمال الصالات، والتي يصلح عليها اللعب وتحمي اللاعبين من الإصابات الخطرة، في الوقت الذي انتهت فيه المدة المحددة للمقاول بتنفيذ أعمال الصيانة.
اغلاق الصالة الرياضية حرم الكثير من شباب محافظة البلقاء عامة ومن مدينة السلط على وجه الخصوص، من ممارسة الرياضة في الألعاب المخصصة داخل الصالات، مثلما حرم المحافظة من فرصة اكتشاف المواهب، وأثر بشكل كبير على تراجع الحركة الرياضية سواء في الأندية أو في وزارة التربية والتعليم، من خلال مديرية تربية السلط التي تحتضن الكم الكبير من المدارس، والتي تعتبر (المنبع) الرئيسي لاكتشاف اللاعبين الموهوبين.
وناشد الكثير من مسؤولي الرياضة في محافظة البلقاء وزير التربية والتعليم، ضرورة التحرك بشكل سريع لايجاد الحلول المناسبة لإنهاء المشكلة التي تعاني منها الصالة، بعد أن مضي على اغلاقها قرابة أربع سنوات، معتبرين أن اغلاقها يؤثر سلبيا على الحركة الرياضية في السلط كونها تعتبر الصالة الرياضية الوحيدة في المدينة وبهذه المواصفات، والتي يمكن من خلالها اجراء التدريبات والمباريات التنافسية لمختلف الألعاب الرياضية.
رئيس نادي السلط خالد عربيات اكد أن اغلاق الصالة الرياضية لهذه الفترة الطويلة، ادى الى تراجع مستوى الألعاب الرياضية وخصوصا كرة اليد، كون هذه الصالة كانت تحتضن تدريبات الفرق الرياضية في النادي، وكانت تسهم في خلق اجيال جديدة تمارس اللعبة، اضافة الى أن اغلاقها ولهذه المدة الطويلة كبد النادي خسائر مالية كبيرة، موضحا أن اغلاقها تسبب ايضا بتراجع الإهتمام فرق الفئات العمرية في النادي، حيث وجود الصالة الرياضية في النادي يسهل على النادي تدريب اللاعبين الواعدين والناشئين، مطالبا وزير التربية والتعليم التدخل مباشرة لإنهاء هذه المشكلة، التي طالت وتسببت بالكثير من المشاكل أمام الفرق الرياضية.
وحذر رئيس نادي أم جوزة نبيل أبو رمان من مواصلة اغلاق الصالة الرياضية، نظرا لأهمية وجودها واحتضان التدريبات والمباريات للفرق في محافظة البلقاء، مؤكدا أن ناديه لجأ الى الملاعب الأسفلتية في ظل إغلاق الصالة، وهذا الأمر يؤثر على اللاعبين، مثلما اشار إلى أن وزارة التربية والتعليم معنية بانهاء هذه المشكلة ومحاسبة المقصرين في عملية التأخير.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock