رياضة عربية وعالمية

أنشيلوتي يطالب جماهير رِيال مدريد بالتفاؤل بعد استهداف كاسياس

مدريد- طالب الايطالي كارلو انشيلوتي مدرب رِيال مدريد جماهير النادي الاسباني بالتفاؤل بعد استهداف الحارس إيكر كاسياس مرة أخرى بصيحات الاستهجان في المباراة التي فاز فيها حامل اللقب 5-1 على ضيفه بازل السويسري في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أول من أمس الثلاثاء.
واحتفل كاسياس يوم الجمعة الماضي بمرور 15 عاما على أول ظهور له مع رِيال مدريد، وألقى عليه مشجعون باللوم في الهدف الأول الذي سكن شباك الفريق في المباراة التي انتهت بالهزيمة 2-1 على أرضه أمام اتليتيكو مدريد في الدوري الاسباني مطلع هذا الأسبوع.
ومع انطلاق صيحات استهجان من مجموعة مشجعين في كل مرة تصل فيها الكرة إلى كاسياس أول من أمس الثلاثاء حاول آخرون تخفيف حدة الاعتراضات بمساندته في ظل انقسام الجماهير بشأن ما اذا كان يجب ان يتمسك انشيلوتي بحارس اسبانيا أم يدفع بكيلور نافاس المنضم حديثا للفريق.
ولم يكن أمام كاسياس فرصة لكي يمنع هدف بازل الذي جاء بتسديدة متقنة من ديرليس غونزاليس لكنه أبعد فرصة خطيرة من نفس اللاعب في وقت لاحق من المباراة لينال تحية حارة من الجماهير.
ورفض انشيلوتي الدخول في جدال علني بشأن حراسة مرمى الفريق وأكد انه يريد ان تتحلى الجماهير بسلوك ايجابي، وقال انشيلوتي لمحطة “كانال بلس” التلفزيونية الاسبانية:”يجب ان نشعر بتفاؤل، لا أنصت لصيحات الاستهجان. اذا هتفت الجماهير.. كيف لا يمكنني ان أحبك.. سأستمع لما تقوله لأني أبحث عن التفاؤل في الحياة”.
وبعد هزيمتين متتاليتين في الدوري الاسباني بدأت الضغوط في وقت مبكر من الموسم مع وجود رِيال مدريد في المركز 13 وبفارق ست نقاط عن غريمه التقليدي برشلونة صاحب الصدارة رغم مرور ثلاث جولات فقط من المسابقة المحلية.
لكن انشيلوتي ألمح الى ان رِيال مدريد بدأ الموسم الماضي أيضا بشكل ضعيف قبل ان يفوز بكأس ملك اسبانيا وبكأس اوروبا للمرة العاشرة في تاريخه.
وأشاد المدرب الايطالي بقوة أداء لاعبيه أمام بازل في مستهل مشوار الدفاع عن اللقب الأوروبي، وقال انشيلوتي في مؤتمر صحفي: “من الواضح عدم الوصول إلى حل في كل الامور لكن أعجبني رد فعل الفريق، من الطبعي أن يشعر الناس بتوتر اذا خسر الفريق مباراتين في بداية الموسم”.
وسيتقابل رِيال مدريد خارج أرضه مع ديبورتيفو لاكورونيا العائد للأضواء في الدوري الاسباني يوم السبت المقبل.
وعندما توجت اسبانيا ببطولة اوروبا لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي في كييف في 2012 ورفع قائدها كاسياس الكأس لم يكن حارس رِيال مدريد المخضرم يتوقع انه سيتلقى صيحات الاستهجان من الجمهور في ملعب فريقه “سانتياغو بيرنابيو” في غضون عامين.
لكن بالتأكيد كان الستاد أول من أمس يضم الكثير من محبي كاسياس لأن تصفيق محبي الحارس الشهير كان يغطي كثيرا على صيحات الاستهجان في كل مرة تقريبا.
لكن رغم كل ذلك تبقى الأمور بعيدة عن طبيعتها اذ يواجه كاسياس ضغطا من نافاس الذي تألق مع منتخب كوستاريكا في نهائيات كأس العالم في حين تعثر منتخب كاسياس المدافع عن اللقب وفشل في تجاوز دور المجموعات.
ورغم نظريات المؤامرة التي تعج بها الصحف المحلية يصعب معرفة سبب عدم رضا بعض المشجعين عن كاسياس، كما انه ليس من العدل تحميل الحارس مسؤولية تعثر الفريق في بداية الموسم، لكن في ظل وجود انقسام في صفوف المشجعين تحدثت تقارير كثيرة عن وجود انقسمام في اروقة النادي الكبير كما ان هناك بعض الشواهد التي ربما تشكف عن ان الأمور ليست في افضل حال في النادي وان السبب في ذلك ربما يعود الى هيمنة رئيس النادي فلورنتينو بيريز على دوائر صنع القرار بشكل صارم أكثر من اللازم.
وعن صيحات الاستهجان خلال مباراة بازل رد سيرجيو راموس لاعب رِيال ومنتخب اسبانيا عن سؤال يتعق بهذا الامر بعد المباراة قائلا: “لن ادخل في نقاشات لانه سيكون من الغباء القيام بذلك”.وأضاف راموس قوله: “مصلحة المؤسسة فوق كل اعتبار وعلينا التركيز على عملنا.. إيكر يتقبل ذلك وهو يدرك أنه لا يستطيع ان يرضي الجميع. وبالتأكيد هو يتأثر بذلك لأنه ليس آلة”.
ولم يتحدث رئيس النادي علنا عن الأوضاع في النادي في حين ترددت بعض الاقاويل عن تعكر صفو العلاقة بينه وبين كاسياس لكنه قدم لحارس المرمى هدية بمناسبة مرور عشرة اعوام ونصف على انضمامه للفريق الأول في رِيال بعد مباراة بازل.
ودافع كريستيان بانوتشي الذي سبق له اللعب إلى جانب كاسياس لمدة ثلاث سنوات في أواخر تسعينيات القرن الماضي عن حارس اسبانيا، قائلا انها ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها لاعب من رِيال لاستهجان جمهور الفريق.
وسبق وتعرض بعض عظماء النادي مثل الفريدو دي ستيفانو وزين الدين زيدان لغضب الجمهور كما ان هداف النادي الحالي البرتغالي كريستيانو رونالدو تعرض لغضب الجماهير في بعض الأحيان، وقال بانوتشي الايطالي في مقابلة مع صحيفة “اس” الاسبانية نشرت أول من أمس الثلاثاء: “لم يتغير بيرنابيو مطلقا. انه كما هو دوما. احيانا يكون هناك انقسام في النادي.. وهناك اوقات تتعرض فيها لصيحات الاستهجان من جانب الجمهور وعليك تقبل ذلك”.
وأضاف بانوتشي الذي يعمل مساعدا لمواطنه فابيو كابيلو على رأس الجهاز الفني للمنتخب الروسي: “اندهشت.. لأنني أعتقد أن هدف اتلتيكو ليس خطأ ايكر.. انه يملك الشخصية القادرة على الرد وتحويل صيحات الاستهجات إلى تصفيق”. لكن اذا استمر غضب واستهجان الجمهور فان كاسياس ربما يقرر انهاء مسيرته مع النادي المرتبط به منذ ان كان في العاشرة من العمر. -(رويترز)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock