إربد

“أنفاق” معتمة على طريق اربد الدائري تشكل خطرا على السائقين

احمد التميمي

اربد- يشكو سالكو الطرق في مناطق غرب إربد من عدم قيام وزارة الاشغال العامة باضاءة 3 أنفاق، طول الواحد منها يتجاوز الـ 100 متر، وكانت قد أنشئت بعد تدشين خط اربد الدائري، مما يشكل خطرا على السائقين ويعرضهم لحوادث سير.
واكد عدد من السائقين، أن الجهات المعنية قامت بتركيب وحدات إنارة داخل الأنفاق المنتشرة على طول الطريق الدائري منذ اكثر من عام، إلا انها ولغاية الآن لم يتم اضاءتها، مما يشكل خطرا على السائقين، الامر الذي يتطلب من الجهات المعنية العمل على اضاءتها باسرع وقت ممكن.
ويقول عضو مجلس محلي ناطفة وهام التابعة لبلدية غرب اربد مأمون التميمي، إن إضاءة الأنفاق باتت مطلبا في ظل الانتهاء من إنشاء طريق اربد الدائري، لما يشكله من خطورة على حياة السائقين، سيما وانه تسلك تلك الأنفاق مئات المركبات.
واشار إلى ان تلك الأنفاق باتت حيوية ويسكلها الكثير من المواطنين القادمين من ألوية المزار الشمالي والكورة وغرب إربد، مشيرا إلى أن الجهات المعنية قامت بتركيب وحدات الإنارة منذ عام تقريبا إلا أنها لم تضاء لغاية الآن.
واكد السائق محمد الشرمان أنه يوميا يسلك النفق الموجود على طريق ناطفة، والذي يتجاوز طوله بتجاوز 100 متر، مشيرا إلى انه معتم بشكل كامل ويشكل خطورة على حياة السائقين، اذ يتفاجأ السائق أحيانا بوجود مركبات متعطلة داخل النفق أو مواطنين، مما قد يتسبب بحوادث.
وأكد أنه تم تركيب وحدات إنارة في تلك الأنفاق إلا انها لم يتم تفعيلها لغاية الآن بالرغم من أن طريق إربد الدائري مفتوح امام حركة السير.
واشار المواطن احمد التميمي من سكان البلده إلى كميات الطمم(حجارة واتربة) الكبيرة الموجود على النفق، مما قد تشكل خطرا على حياة مرتادي الطريق، داعيا إلى ضرورة تهذيبه من الحجارة والطين، لمنع تساقط تلك الحجارة في المستقبل وخصوصا في فصل الشتاء، حيث تم عمل اجزاء منه وترك الآخر.
ولفت إلى ضرورة عمل عبارات تصريف مياه الامطار لمنع تجمع المياه داخل تلك الأنفاق لما قد تشكله من خطورة على السائقين، اضافة إلى تسببه بارتفاع منسوب المياه في تلك الأنفاق، الامر الذي يتطلب من وزارة الاشغال معالجة تلك المشاريع قبل استلامها.
بدوره، قال الناطق الإعلامي في شركة كهرباء اربد هشام حجازي، ان وزارة الاشغال خاطبت الشركة لإضاء] عدد من الأنفاق التي تقع ضمن طريق اربد الدائري قبل اكثر من شهر، لافتا إلى ان الشركة اثر ذلك قامت باجراء الدراسة اللازمة على تلك الأنفاق، بيد انه ثبت لهم وجود عقبات فنية ومالية.
واشار حجازي انه تبين للشركة ان تلك الأنفاق بحاجة إلى محولات وخطوط وغيرها، مشيرا إلى ان التكلفة المقدرة لاضاء] تلك الأنفاق تبلغ حوالي 90 الف دينار، مشيرا إلى ان الشركة قامت بمخاطبة “الاشغال” من اجل دفع المبلغ لغايات التنفيذ، الا انه ولغاية الآن لم يتم الدفع.
واكد حجازي ان الشركة في حال قامت “الاشغال” بدفع المبالغ المستحقة عليها فان كوادر الشركة ستباشر على الفور اجراءاتها، بتركيب الخطوط والمحولات، والتي يمكن ان يمتد عملها الشهر لحين الانتهاء من كافة التجهيزات اللازمة لاضاءه تلك الأنفاق.
وعلى مدار يومين، حاولت “الغد” الاتصال بأمين عام وزارة الاشغال المهندس انمار الغرايبة، الا انه لم يرد على هاتفه، علما ان المشروع تم تسليمه لوزارة الاشغال من قبل المقاول الذي نفذ اجزاء من طريق اربد الدائري.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock