المفرقمحافظات

أوتوستراد المفرق الزرقاء.. 15 وفاة بحوادث سير سنويا

حسين الزيود

المفرق – فيما يقول مدير فرع جمعية الوقاية من حوادث الطرق في المفرق، عبدالله بدارين، إن محافظة المفرق تشهد وفاة الكثير من الأشخاص سنويا جراء حوادث الطرق، يبين أن من بين هؤلاء هناك قرابة 15 شخصا يلقون حتفهم سنويا، جراء الحوادث التي يشهدها اوتوستراد المفرق الزرقاء بسبب حاجته لمتطلبات مرورية فنية وهندسية، فضلا عن غياب الإنارة.
واعتبر أن، احتياجات الطريق لمستلزمات فنية ومرورية، دفعت به إلى قائمة الطرق الخطرة في المملكة، منوها انه يجب عدم السكوت عن الطريق وتركه على حاله يحصد أرواحا بريئة.
ويلفت بدارين، إلى أن اوتوستراد المفرق الزرقاء، يعد أحد الطرق الدولية المهمة التي تربط العاصمة بالحدود السورية، طريق جابر، ويربط محافظة الزرقاء بمحافظة المفرق، فيما بات طريقا يلتحق بالطرق التي تتصدر مشهد الموت في المفرق بسبب سوء أوضاعه وحاجته إلى متطلبات فنية مرورية، مشيرا إلى أن الطريق يشهد وقوع حوادث شبه يومية تخلف قتلى وجرحى وخسائر مادية، عكست صورة قاتمة عن الطريق.
ويوضح أن من أبرز مشاكل الطريق، انخفاض أكتافه من الجهتين وبمسافة 15 إلى 35 سنتمرا عن جسم الطريق، وبالتالي تحقق وقوع حادث الاصطدام بالمركبات أو التدهور في حالة تعرض المركبة للإنحراف عن جسم الطريق لأي طارئ أو خطأ تواجهه، منوها أن الطريق يزداد سوءا خلال القيادة ليلا، حيث يتحول إلى بحر مظلم، خصوصا في ظل ضعف التخطيط المروري الفني الهندسي وقلة المعاكس الليلية التي تحدد جانبي الطريق. ويستهجن بدارين، أن يتم تأجيل تنفيذ الأعمال المرورية على الطريق الذي لا تزيد مسافته على 35 كم، إلى وقت طويل، تحت ذريعة عدم توفر المخصصات المالية والموازنات، فيما يستمر الطريق مسرحا لوقوع الحوادث القاتلة غالبا، مشيرا إلى أن وزارة الأشغال العامة مطالبة بتفقد الطريق ورفده بالشواخص المرورية والتحذيرية وبما يدفع باتجاه الحد من خطورته وانسياب حركة المرور عليه.
ويعتبر رئيس المجلس المحلي عن ثغرة الجب، أحمد قاسم البدارين، أن إلغاء مشروع إنارة 10 كم من الطريق خلال العام الحالي بعد تقليص موازنة مجلس محافظة المفرق، يعد خطوة سلبية وانتكاسية ليست في مكانها، خصوصا وأن مجلس المحافظة وضع ضمن جدول أعماله إنارة اوتوستراد المفرق الزرقاء على مرحلتين تبدأ الأولى منها هذا العام وبمسافة 10 كم، فيما تكون المرحلة الثانية خلال العام القادم، ما يبقي الطريق على حاله بعد قرار إلغاء هذا المشروع.
ويشير البدارين إلى أن، غياب الإنارة عن الطريق يزيد من مآسيه وخطورته خلال فترات الليل التي تعمق من معاناة مرتاديه، منوها أن منطقة ثغرة الجب وحدها فقدت قرابة 15 شخصا من سكانها، غير تلك الأرواح التي تزهق من مرتادي وعابري الطريق جراء الحوادث التي تقع بشكل شبه يومي.
بدوره يؤكد الناطق الإعلامي باسم مجلس محافظة المفرق، صبري زيادنة، أن موازنة إنارة اتوستراد المفرق الزرقاء ولمسافة تمتد إلى 10 كم تلاشت بعد أن ألغيت مشاريع كثيرة من موازنة المجلس للعام الحالي وتقليص الموازنة من قبل مجلس النواب من 20 مليون دينار إلى 8 ملايين دينار، منوها أن المجلس وضع خطة تتضمن إنارة الطريق على مرحلتين، غير أن ذلك لن يحدث بعد إلغاء المشروع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock