آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

أوروبا تتفق على وقف تدفق اللاجئين من المنابع وإعادة الواصلين

عواصم- توافق وزراء الداخلية الأوروبيون أول من أمس على خطة عمل لمنع تكرار أزمة سفينة إنقاذ المهاجرين “أوشن فايكينغ”، التي أثارت خلافا بين فرنسا وإيطاليا قبل أسبوعين.
وتقترح خطة العمل الطارئة التي عرضتها المفوضية الأوروبية 20 إجراء، الهدف منها خصوصا تعزيز التعاون مع دول مثل تونس أو ليبيا أو مصر، من أجل منع عمليات مغادرة المهاجرين غير النظاميين من أراضيها، وكذلك تكثيف عمليات ترحيل هؤلاء المهاجرين.
كما تنص خطة العمل التي أقرها الوزراء الأوروبيون على تحسين التنسيق وتبادل المعلومات بين الدول والمنظمات غير الحكومية المعنية بإنقاذ المهاجرين في البحار، وبموجب الخطة سيجري “تعزيز المناقشات داخل المنظمة البحرية الدولية بشأن “مبادئ توجيهية للسفن التي تنفذ عمليات إنقاذ في البحر”.
وكانت السفينة الإنسانية “أوشن فايكينغ”، التي تقل 234 مهاجرا غير نظاميا، قد رست في نهاية المطاف في فرنسا يوم 11 الشهر الحالي “بشكل استثنائي”، بعدما رفضت الحكومة الإيطالية اليمينية بقيادة جورجيا ميلوني استقبالها.
وكرر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان لدى وصوله اجتماع الوزراء الأوروبيين في العاصمة البلجيكية بروكسل أن بلاده لن تستقبل طالبي اللجوء الذين يصلون إلى إيطاليا، ما دامت روما لا تحترم “قانون البحار”، وأضاف دارمانان أن “دول جنوب البحر الأبيض المتوسط يجب أيضا أن تفتح موانئها” لسفن إنقاذ المهاجرين “التي تبحر في مياهها الإقليمية”.
في المقابل، تقول دول جنوب الاتحاد الأوروبي مثل إيطاليا وإسبانيا واليونان، التي يصل إليها معظم المهاجرين، إنها تواجه ضغطا كبيرا، وإن دول شمال الاتحاد لا تساعد بما فيه الكفاية، فقد سبق لرئيسة وزراء إيطاليا ميلوني أن قالت إن بلادها استقبلت العام الحالي قرابة 90 ألف مهاجر غير نظامي، وفي حين أن 12 دول أوروبية تعهدت باستقبال 8 آلاف مهاجر ورعايتهم، إلا أنها استقبلت 117 شخصا فقط في نهاية المطاف.
وعقب اجتماع أول من أمس، قال مارغريتيس شيناس نائب رئيسة المفوضية الأوروبية إن طريقة التعامل مع “أزمة سفينة أوشن فايكنغ كانت نوعا من الارتجال”، مضيفا أن “الجميع ملتزم العمل على عدم إعادة تكرار هذا النوع من المواقف”.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock