آخر الأخبار حياتناحياتنا

أوقات تتطلب من المرء قول كلمة “لا” في العمل

علاء علي عبد

عمان- الخوف من فوات الفرص يعد السبب الرئيسي الذي يجعل المرء يوافق، تقريبا، على كل ما يعرض عليه من مهام. المشكلة أن تكرار الموافقة بهذا الشكل يصيب المرء بالإجهاد غير المبرر في كثير من الأحيان كون الاستسلام لفكرة الخوف تلك لا بد وأنه ليس الخيار الأصوب في كثير من الأحيان.
يوجد العديد من المواقف في بيئة العمل التي يكون من الأفضل للمرء فيها أن يقول كلمة “لا” بدون أي خوف:
– عندما يكون جدول مواعيدك مكتظا: جدول المهام يعطي المرء فكرة كافية عن طريقة توزيع جهده ذلك اليوم، وعندما يكون هذا الجدول مكتظا بشكل واضح فمن الطبيعة أن يكون رفض أي مهمة إضافية هو الحل الأفضل بدون نقاش. وعلى الرغم من أن المرء يمكن أن يكون بإمكانه حشر اجتماع سريع أو مهمة صغيرة بين المهام المطلوبة منه، لكنه يجب أن يتعامل مع الأمر بذكاء وأن يحرص على مراعاة قدراته ومدى الإجهاد المتوقع عند انتهائه من المهام الملتزم بتنفيذها أصلا. لو كان قبول أي مهمة إضافية سيؤثر على جهدك تجاه المهام التي التزمت بها فاحرص أن تقول “لا” لأي مهمة جديدة. طبعا لو كنت من الأشخاص الذين يسعون لإرضاء الآخرين بدون النظر لمصلحتهم، فهذا التصرف سيكون صعبا عليك، لكن في نهاية اليوم ستشعر بمدى حكمة ردك وانعكاسه الإيجابي على باقي يومك.
– عندما يتكرر طلب أحد زملائك تغطية غيابه: هل تجد نفسك بأنك دائما ما تغطي على أحد زملائك الذي لا يكاد ينجز 1 % من المهام المطلوبة منه؟ لو كان الأمر كذلك فاعلم أنك تحتاج إلى أن تقوم بوقف هذا الحال فورا. فاستمرار هذا الوضع يمنح زميلك الاعتقاد بأنك جاهز لتغطية جميع مهامه بدون اعتراض وهذا سيسبب لكليكما الضرر على المدى البعيد؛ فهو سيعتاد على أن يكون شخصية اتكالية ولن يطور من نفسه بما أنه يجد من يغطي عليه، وفي الوقت نفسه يمكن أن ينتبه مديرك للتغطية التي تقوم بها، وبدلا من تقدير جهدك وتحسين وضعك في العمل قد يجد بأنه يمكنه تكليفك بمهام إضافية تزيد من إرهاقك بدون فائدة.
– طلبات آخر دقيقة عمل: في بعض الأحيان وأثناء استعداد المرء لمغادرة مكتبه بعد أن انتهى وقت الدوام الرسمي يأتيه طلب حضور اجتماع أو القيام بمهمة إضافية سريعة. هنا يجب على المرء تقييم الوضع بما يخدم مصلحته، فلو كان هذا الأمر سينعكس سلبا عليه كأن يكون مرتبطا بموعد مهم كمراجعة الطبيب أو ما شابه، فعليه الرفض بدون تردد، فالمهام في مثل هذا الوقت تكون ثقيلة ومزعجة وسلبية على راحة المرء بشكل عام.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock