آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

أول امتحانات “التوجيهي”.. ارتياح من مستوى الأسئلة

آلاء مظهر

عمان- علامات رضا وارتياح كانت بادية على وجود العديد من طلبة شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي)، بعدما تقدموا إلى اول الامتحانات أمس، فيما أجمع طلبة ومعلمون على أن الأسئلة جاءت “ضمن الكتاب المدرسي”، قائلين باستبشار إن أول يوم “مضى بسلام”.
وأوضح طلبة من مختلف الفروع، في أحاديث منفصلة لـ”الغد”، أن أسئلة امتحان اليوم الأول “راعت القدرات والفروقات الفردية بينهم”، مشيرين إلى أن “معظم قاعات الامتحان شهدت أجواء مريحة وهادئة، وانضباطًا ملحوظًا من الطلبة والمراقبين”.
وفي خطوة تعد الأولى من نوعها، نشر مدير إدارة الامتحانات والاختبارات الدكتور نواف العجارمة تغريدة على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أكد فيها “أن أسئلة امتحان الرياضيات – الفصل الأول الذي تقدم له الطلبة أمس، جاءت من داخل الكتاب المدرسي المقرر، مدللًا على ذلك برقم السؤال ورقم صفحة الإجابة من الكتاب للفرعين العلمي والأدبي”.
وامتحن طلبة الفروع الأكاديمية في مبحث الرياضيات – الفصل الأول، في حين امتحن طلبة الفروع المهنية بمبحث انتاج نباتي لطلبة الزراعي، والرياضيات – الفصل الأول لطلبة الفرعين الصناعي والفندقي والسياحي، ومبحث علوم مهنية – الفصل الأول لطلبة الاقتصاد المنزلي.
وأكد طلبة بالفرع العلمي أن أسئلة الامتحان “جاءت سهلة ومناسبة وضمن الكتاب المدرسي، وأن المدة الزمنية مناسبة لطبيعة الأسئلة”.
وقالت رهف حسام “إن الأسئلة كانت سهلة ومباشرة وضمن المنهاج المقرر، وأن المدة زمنية كانت كافية للإجابة على الأسئلة كافة”، فيما وصف هاشم العامري الأسئلة بأنها “تدرجت ما بين سهلة ومتوسطة”، قائلًا “لكنها بشكل عام، فهي تناسب قدرات جميع الطلبة”، مؤكدًا أنه من “الطبيعي وجود أسئلة بحاجة إلى تفكير، كي يتميز الطالب المتفوق”.
بينما ذهب عمار عليان إلى “أن جميع الأسئلة كان من محتوى الكتاب المدرسي، ولم تختلف طبيعة الاسئلة بحلتها الجديدة للعام الحالي عن طبيعة الأسئلة في الأعوام الماضية، فهي متشابهة في نمطها وأفكارها”.
بدوره، قال استاذ مادة الرياضيات محمد أبو عمار إن الأسئلة “كانت متوسطة المستوى، ولا يطلق عليها تعبير أنها صعبة”، مضيفًا “أن الأسئلة تدرجت ما بين السهولة والمتوسطة، وجميعها كان من داخل الكتاب المدرسي المقرر”.
وتابع أن “الامتحان يراعي الفروقات الفردية بين الطلبة، ويقيس قدراتهم المختلفة، فالطالب المتمكن من دراسته يستطيع أن يحصل على علامة كاملة، فيما يستطيع الطالب ذو الإمكانات العادية اجتياز الامتحان بنجاح”، متوقعًا “أن يكون هناك عدد كبير من الطلبة الحاصلين على علامات كاملة”.
من جهتهم، أبدى طلبة بفروع الأدبي والشرعي والصناعي والفندقي والسياحي ارتياحهم لمستوى ونمطية الأسئلة، لافتين إلى أن الأسئلة “تدرجت ما بين سهلة وصعبة، لكنها بشكل عام مناسبة لقدرات الطلبة كافة”.
وقالت الطالبة علياء حسين (الفرع الأدبي) إن الأسئلة كانت من ضمن المتوسط، والمدة الزمنية للامتحان كافية ومناسبة لطبيعة الاسئلة، مضيفة أن كل الأسئلة تتناسب مع قدرات الطلبة المختلفة.
وهذا ما أكده الطالبان محمد عمار وعبدالله العمري (الفرع الصناعي)، قائلين إن الأسئلة “كانت من الكتاب المدرسي، ولا غموض فيها”.
الاستاذ أبو عمار وصف أسئلة الرياضيات – الفرع الأدبي “مريحة بشكل عام”، لكنه أضاف بأنها “أصعب من أسئلة الأعوام السابقة”.
وأكد أن الطالب المتمكن من دراسته يستطيع ان يحصل على علامة كاملة، ولكن بنسبة أقل من نسبة طلبة الفرع العلمي.
ولم يختلف كثيرًا رأي طلبة بالفرع الزراعي والاقتصاد المنزلي بأن مستوى أسئلة مباحثهم “كانت مريحة ومباشرة ومن داخل الكتاب المدرسي المقرر”.
إلى ذلك، تفقد وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي وليد المعاني عددًا من قاعات الامتحان، للاطمئنان على سير الامتحان الذي بدأ أمس وينتهي في الأول من شهر تموز (يوليو) المقبل.
وقال إن الترتيبات التي اتخذتها الوزارة للامتحان سارت بشكل مميز من قبل القائمين على الامتحان، وأنه لم يلحظ أي قلق أو توتر بين الطلبة، معربًا عن شكره للمعلمين الذين أدوا دورهم بشكل متميز في تهيئة الطلبة وتحضيرهم للامتحان.
واستمع المعاني لآراء عدد من الطلبة حول سير الامتحان وإجراءاته، ومستوى الأسئلة والوقت المخصص لها، معربًا عن ارتياحه لما أبداه الطلبة من مستوى عال من الثقة بالنفس واستعداد جيد للامتحان ووعي بتعليماته، واستجابتهم للرسائل الإرشادية التي كانت “التربية” قد وجهتها لهم.
وتوقع أن يحقق الطلبة نتائج جيدة في هذا الامتحان بسبب الاستعداد الجيد، مجددًا التأكيد أن نتائج امتحان (التوجيهي) ستعلن في 25 الشهر المقبل.
يذكر أن 124466 تقدموا أمس لأول امتحانات (التوجيهي) للعام الحالي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock