ثقافة

أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية

المدينة المنورة – يعد متحف “دار المدينة” أول متحف سعودي متخصص في السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي بالمدينة المنورة، حيث يجسد بالصور والمجسمات وبعض المقتنيات الأثرية تاريخ المدينة منذ ما قبل العهد النبوي وحتى وقتنا الحاضر.
بدأ مؤسس المتحف الباحث عبد العزيز كعكي -وهو أحد أبناء المدينة- رحلته مع المتحف قبل نحو 35 عاما باقتناء بعض الآثار والمقتنيات النبوية، بعدما رأى كثيرا من معالمها آيلة إلى الزوال، خاصة مع التوسع العمراني الذي شهدته المدينة، وابتدأ رحلته بمتحف صغير في بيته وبجهود شخصية جمع فيها قطعا تراثية وتاريخية.
المتحف الذي افتتح رسميا في أكتوبر/تشرين الأول 2011 ينقسم إلى ثلاث قاعات رئيسية: قاعة السيرة النبوية، وقاعة التراث العمراني والحضاري، وقاعة المتحف المفتوح، إضافة إلى بعض القاعات الفرعية الأخرى.
تبدأ الرحلة في المتحف بطريق الهجرة النبوية وتأسيس المدينة على يد النبي محمد عليه الصلاة والسلام، ثم مراحل التطور العمراني لها على مدار التاريخ الإسلامي، وبعدها تأخذ الرحلة مسارها بالزائر بين تفاصيل الحجرة النبوية الشريفة وكيفية بنائها، ويوثق بالمجسمات أماكن دور الصحابة الكرام حولها، ثم تستعرض أحداث وتفاصيل غزوتي أحد والخندق، كما تستعرض معالمها وأسوارها وثقافتها الحضارية والعمرانية حتى اليوم، كل ذلك عبر لوحات ومجسمات توضح للزائر طبيعة الحياة المدينية في ذلك الزمن.
يضم المتحف مقتنيات عديدة مثل قوس الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص، وأجزاء متفرقة من كسوة الكعبة عبر فترات مختلفة من التاريخ الإسلامي، وبعض العملات التي استخدمت منذ العهد النبوي، والمحامل التي كان يؤتى بكسوة الكعبة وكسوة الحجرة النبوية عليها.
كما يضم قفلَ الكعبة الأصلي، ومجسمات توضح بعض المقتنيات المستخدمة أيام العهد النبوي مثل المُد والصاع، إضافة إلى الصور القديمة والنادرة التي تعود إلى العهد العثماني، ونسخة طبق الأصل من المصحف الذي كان يقرأ فيه الصحابي الجليل عثمان بن عفان -رضي الله عنه- حين قتل.
لا يتوقف عمل المتحف عند استقبال الزوار، بل يهدف إلى الاهتمام بنشر السيرة النبوية عبر مجسمات توثيقية للأحداث مما يساعد على إحيائها ومعايشة الزوار لأجوائها.
إلى جانب ذلك، يعنى المتحف بالإثراء المعرفي عبر الأبحاث المتخصصة في مجال التراث العمراني والمعماري للمدينة المنورة، وإيجاد مركز متخصص يهتم بذلك. كما يهدف إلى تكوين مكتبة متخصصة تضم الكتب والأبحاث والمجلات المتخصصة في مجال خدمة العمارة والعمران وجعلها في متناول الباحثين في هذا المجال. – (الجزيرة نت)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock