أفكار ومواقف

أين تكمن قوة الأردن؟

تنوي شركة الطيران الأسترالية (كونتاس) مقاضاة شركة (رولز رويس) البريطانية الصانعة لمحرك إحدى طائراتها من طراز 380 A- العملاقة، من صنع شركة (إير باص) الأوروبية، لما سببته لها من أضرار بسبب انفجار محرك إحدى طائراتها في الجو، ما اضطرها لوقف طيران بقية أسطولها من نفس الطراز لثلاثة أسابيع لتكتشف عيوبا فنية فيه سببت احتراقه في الجو. وكانت تعليقات شركة (رولز رويس) قليلة، وهي تراجع عملياتها باحثة عن السبب.


وشركة (كوماك) الصينية المملوكة للدولة وقعت عقدا لتزويد (100) طائرة نقل ركاب من إنتاجها لثلاث شركات صينية وشركة أميركية، وتأمل ببيع (2000) طائرة خلال العشرين سنة المقبلة في السوق بحجمه البالغ ترليون دولار وأكثر، منافسة أعرق صانعي طائرات نقل الركاب، بوينغ الأميركية وإير باص الأوروبية اللتين علقتا على الخبر بالقول “بصراحة لقد تعودنا على المنافسة ولا نرى أي مشكلة فيما يجري” و “نتابع التطور وهو يحسن من صناعة الطائرات ويجبرنا أن نكون أكثر حرصا في عملنا”.


وشركة (غوغل) الأميركية تفاوضت مع الصين لتستمر في العمل هناك، بينما فاوضت شركة (Research In Motion (RIM الكندية مصنعة هاتف بلاك بيري العديد من دول العالم حول شروط استخدام هاتفها على أراضيها، في حين هاجم قراصنة الإنترنت مواقع شركات ماستركارد وفيزا كارد وبنوك ومؤسسات قضائية بعد اعتقال مؤسس “ويكيليكس” في بريطانيا.


وتربط عشر دول أوروبية مزارع الرياح المولّدة للطاقة على طول سواحلها لتنتج لها ما يزيد على الاحتياطي النفطي في الشرق الأوسط لتقليل حاجتها منه، بينما تعاني حكومات ولايات أميركية وبلدياتها من تردي أحوالها المالية ما اضطر بعضها بيع عقاراتها وتأجيل دفع مستحقات عليها وتسريح عناصر من شرطتها وإطلاق أعداد من المساجين بمواعيد أبكر توفيرا للنفقات، في حين تتعرض بعض الدول الأوروبية لاحتمالات الخروج من (اليورو) بسبب أوضاعها المالية وبضغط من دول المجموعة الأقوياء.


وحولت دولة “قطر” حلمها إلى حقيقة عندما فازت باستضافة مونديال 2022 منافسة دولا عظمى، كثمرة للتصميم والتنظيم والإرادة والانتصار على بديهيات اعتبرت أن حرارة الجو وحدها كافية لتخسر “قطر”.


ظواهر تثير التساؤل، فشركات بحجم دول كبيرة وتفاوضها، ودول صغيرة تنافس دولا عظمى وتغلبها، وتجارب حرب تقنية في العالم الرقمي، فما مصدر قوة شركة غوغل وكونتاس و (RIM) وموقع ويكيليكس وقطر والصين؟ وما مصدر معاناة ولايات أميركية واليونان وإيرلندا وإسبانيا واليورو؟ وأين تكمن قوة الأردن وكيف يوظفها؟ وما مصدر ضعفه وكيف يعالجه؟ وكيف يمكن أن يكون دولة صغيرة ولاعبة في نفس الوقت؟ من دون الإجابة سنبقى تحركنا ردود الفعل والحاجة، بدءا بمخاطر تراجع حل الدولتين للقضية العربية الفلسطينية وانتهاء باقتراض 750 مليون دولار وعجز مؤسسة “موارد” عن الوفاء بالتزاماتها، في حين ننسى عبرة تصميمنا ونجاحنا بتحويل ” البتراء” إلى إحدى عجائب الكون، مع أنها أمام ناظرينا ولم تغادرنا من آلاف السنين.


[email protected]

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock