الكرك

إجلاء العشرات من عائلة قاتل الخمسيني في الكرك

هشال العضايلة

الكرك  –  أجليت صباح اليوم الأحد، عشرات الأسر من بلدة العراق وبلدات لواء المزار الجنوبي بمحافظة الكرك عقب وفاة خمسيني على إثر تعرضه لطعنات بالصدر من قبل شاب على خلفية مشاجرة بين طرفين من نفس العائلة .

وقام العشرات من المواطنين من أقارب المتهم  بمغادرة البلدة إلى بلدات ومدن مختلفة بالمملكة، في حين قامت الأجهزة الرسمية بمساعدة بعض الأشخاص ممن ليس لديهم القدرة المالية على ترك منازلهم إلى أخرى  بتوفير أماكن  خاصة للجلوة العشائرية .

وقال محافظة الكرك حجازي عساف إنه لم تحدث أية تطورات على حادثة مقتل المواطن من سكان البلدة، لافتا إلى سيطرة الأجهزة الرسمية على الوضع.

وأشار إلى أن العشرات من أقراب المتهم بحادثة القتل تم اجلاؤهم  أو هم غادروا من تلقاء أنفسهم وفقا لمبدأ الجلوة العشائرية  المعمول به وفقا للأعراف العشائرية بالمنطقة.

ويتطلب تطبيق الجلوة العشائرية هجر المنازل وانتقال طلبة المدارس والجامعات لمدارس وجامعات أخرى والموظفين الرسميين لدوائر أخرى وترك المزارعين أراضيهم ومواشيهم، ما يفرض عليهم حياة صعبة في مواقع تواجدهم.

وتفرض  الجلوة العشائرية على عائلات من أقارب المتهم  بالحادثة  استجابة للأعراف العشائرية، حيث يتم إجلاء أهالي مرتكب جريمة القتل أو الاغتصاب أو هتك العرض عن مناطق سكناهم، خاصة عندما تكون قريبة من سكن أهل المجني عليه، وأحيانا تتم الجلوة في حالات يكون مكان سكن الطرفين متباعدا وليس في المنطقة ذاتها.

وكان خمسيني قد توفي فجر اليوم بمستشفى الكرك الحكومي إثر تعرضه لطعنات بالصدر أثناء مشاجرة في بلدة العراق جنوبي محافظة الكرك وكان المتوفي قد ترشح للانتخابات النيابية الاخيرة .

 

Hasha.adayleh@alghad.jo

 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. و لا تزر وازرة وزر اخرى
    ربنا قال قبل اكثر من ١٤٠٠ سنة و لا تزر وازرة وزر أخرى، أي لا تحمل نفس أحمال (أوزار) نفس اخرى. يعني الجلوة هي ظلم و تعسف

  2. يا خسارة
    الله يرحمنا برحمته. من نفس العائلة يا حرام، مهما كان السبب فهو تافه… القتيل له الرحمة ارتاح من عذاب الدنيا

  3. ٢٠١٦ والا ٢١٦
    لا استطيع ان افهم كيف لعادات كانت مناسبه في القدم ان تتناسب مع هذا العصر؟ الى متى سنستمرر هكذا تقاليد باليه، و هكذا تقاليد تهين الانسان و القوانين و الدستور و الحاضر..تقولون "القانون فوق الجميع" و لكن يبدو لي ان القانون ما زال خلف العادات و التقاليد.

  4. تعديل على الخبر
    اخي هشال يسعد صباحك
    اولاً: لم يحدث اي مشاجرة كما ورد في الخبر، والضحية كان احد اقطاب الاصلاح في الكرك ولا نعرف عنه الا كل خير.
    ثانيا: اعلن اهل المغدور صراحة منع اي اساءة لاي احد من اهل الجاني وعشيرته ولم يكن هناك اي توتر حتى تسيطر عليه الاجهزة الامنية كما جاء في كلام المحافظ
    ثالثا: غادر العشرات بل المئات من عصيرة الجاني طوعا احتراما لأقاربهم من اهل المجني عليه

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock