آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

إحالة نظام مساهمة دعم الأحزاب لمجلس الوزارء اليوم

هديل غبّون

عمّان- أعلن وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة اليوم الثلاثاء، عن عزم الوزارة إرسال مسودة مشروع نظام المساهمة لدعم الأحزاب المعدل إلى مجلس الوزراء لإقراره، وذلك بعد أشهر من النقاش والمشاورات مع الأحزاب السياسية.

وفي حال إقرار المشروع ، يكون النظام قد خضع للتعديل للمرة الرابعة منذ إقرار نظام للمرة الأولى لتمويل الأحزاب في 2008 ولاحقا في 2014 و2016 .

ومن أبرز ملامح مشروع النظام الجديد، تخصيص مبلغ محدود للنفقات التشغيلية والرواتب والمقرات الحزبية، مقابل تخصيص الدعم الأكبر المالي لمشاركة الأحزاب في الانتخابات النيابية والبلدية كمعيار أساسي في التعديلات، بحسب تصريح سابق للمعايطة “للغد” .

ويعتمد مشروع النظام المعدّل جملة من المعايير الجديدة المتوافقة مع معايير دولية لدعم الأحزاب، حيث أجرت وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية قراءة في 70 نظام دعم مالي في 70 دولة في العالم، بحسب ما أكدت مصادر للغد.

واستحق نحو 42 حزبا سياسيا العام حتى بداية العام الجاري، من المخصصات السنوية الثابتة ومقدارها 50 ألف دينار تصرف على دفعتين.

ويتضمن مشروع النظام، مبالغ مخصصة لدعم الحملات الانتخابية للأحزاب وللمرشحين، وعدد الأصوات التي يحصل عليها الحزب في الانتخابات ، وكذلك مبالغ مخصصة لعدد المقاعد التي يفوز بها الحزب، إضافة إلى تخصيص مبالغ لكل ترشيح لامرأة للانتخابات وكذلك ترشيح شاب يقل عمره عن 35 عاما.

ومن المعايير الجديدة التي أدرجت مؤخرا في المشروع، دعم الإعلام الحزبي بمبالغ محددة، خاصة للدوريات المطبوعة والمواقع الالكترونية للاحزاب.

وسيبقى الدعم السنوي الثابت يصرف للأحزاب السياسية المرخصة ومقداره 50 ألف ، إلى حين إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، بحسب ما أكدت مصادر.

ومن المرجح أن تحدد المخصصات السنوية لاحقا الثابتة بعد إجراء الانتخابات لتترواح بين 12-15 ألفا كنفقات تشغيلية ورواتب للعاملين في الأحزاب، بحسب معايير أيضا تتعلق بفاعلية الحزب.

ومن بين المقترحات التي تضمنها المشروع أيضا، تخصيص مبالغ مالية لدعم العضوية في الأحزاب، باعتبار أن هذا المعيار من المعايير المعمول بها دوليا.

ولا تعتبر المقترحات في مشروع المسودة نهائية ، بل قد تخضع للتنقيح والتعديل داخل مجلس الوزراء.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock