آخر الأخبار حياتناحياتنا

إحداها التنفس العميق.. 12 طريقة لإيقاف نوبة الهلع

عمان- كيف توقف نوبة الهلع؟، يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة وقد تصيبك بسرعة. فيما يلي 12 استراتيجية يمكنك استخدامها لمحاولة إيقاف نوبات الهلع أو معالجتها، بحسب ما نشر موقع healthline”.

طلب المشورة

غالبًا ما يساعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وأنواع الاستشارة الأخرى الأشخاص الذين يعانون نوبات الهلع واضطرابات الهلع. ويهدف الـ(CBT) إلى مساعدتك على تغيير الطريقة التي ترى بها المواقف الصعبة أو المخيفة وإيجاد طرق جديدة للتعامل مع هذه التحديات عند ظهورها.

نوبات الهلع: تعريفها وعلاجها

هل يمكن السيطرة على نوبات الهلع؟

يتوفر العلاج المعرفي السلوكي للأفراد أو مجموعات، عبر الإنترنت أو وجهاً لوجه، ويمكن أن تختلف مدة العلاج أيضًا. وهذا العلاج قائم على فكرة التعرض، حيث سيعرضك المعالج الخاص بك لشيء يحفز نوبة هلع لديك ويساعدك على شق طريقك من خلاله.

إضافة إلى تغيير السلوك، هناك بعض الأدلة على أن العلاج المعرفي السلوكي قد يؤثر على بنية دماغك المسؤولة عن أعراض الهلع.

تناول الأدوية

يمكن أن تساعد البنزوديازيبينات، على علاج أعراض الهلع عند حدوثها. ومع ذلك، فإنها لن تساعد على علاج اضطراب القلق الأساسي ويمكن أن تؤدي بسرعة إلى الاعتماد. لهذا السبب، يوصي الأطباء باستخدامها على المدى القصير فقط أثناء الأزمات.

كيف تساعد صديقا مصابا باضطراب الهلع؟

تنفس ببطء.. خطوات عليك اتباعها عند الإصابة بنوبة الهلع

تحتاج البنزوديازيبينات إلى وصفة طبية، فستحتاج بالتالي على تشخيص اضطراب الهلع للحصول على الدواء.

استخدم التنفس العميق

فرط التنفس هو أحد أعراض نوبات الهلع التي يمكن أن تزيد من الخوف، التنفس العميق يمكن أن يقلل من أعراض الهلع أثناء النوبة. وجد العلماء أن التنفس البطيء يمكن أن يكون له تأثيرات مشابهه واقترحوا أنه أيضًا يحسن الشعور بالاسترخاء والراحة واليقظة ويقلل من أعراض قلق الاستيقاظ، الاكتئاب، الغضب، والارتباك.

تدرك أنك تعاني نوبة هلع

من خلال إدراك أنك تعاني نوبة هلع بدلاً من نوبة قلبية، يساعدك على تذكير نفسك أن هذا مؤقت، وسيمر، وأنك بخير. ليس من الممكن دائمًا تجنب مسببات نوبة الهلع، ولكن إذا كنت تعرف سبب حدوثها، فقد يساعدك ذلك على فهم أنها نوبة هلع وليست شيئًا آخر.

أغمض عينيك

تأتي بعض نوبات الهلع من محفزات تطغى عليك. إذا كنت في بيئة سريعة الخطى بها الكثير من المحفزات، فقد يغذي ذلك نوبة الهلع لديك. لتقليل المنبهات، أغلق عينيك أثناء نوبة الهلع. هذا يمكن أن يمنع أي محفزات إضافية ويسهل التركيز على تنفسك.

ممارسة اليقظة

يمكن أن يساعدك تمرين اليقظة على ترسيخ حقيقة ما يدور حولك. نظرًا لأن نوبات الهلع يمكن أن تسبب شعورًا بالانعزال أو الانفصال عن الواقع، فإن هذا يساعد على مقاومة نوبة الهلع عند اقترابها أو حدوثها.

اليقظة تشمل:

تركيز انتباهك على الحاضر.
التعرف على الحالة العاطفية التي أنت بها.
التأمل لتقليل التوتر ومساعدتك على الاسترخاء.

ركز على الأحاسيس الجسدية التي تعرفها، مثل حفر قدميك في الأرض. هذه الأحاسيس المحددة ترسخك بقوة في الواقع وتمنحك شيئًا موضوعيًا للتركيز عليه.

التركيز على شيء ما

يجد بعض الناس أنه من المفيد العثور على شيء ما لتركيز كل انتباههم عليه أثناء نوبة الهلع. اختر شيئًا واحدًا في مرمى البصر ولاحظ بوعي كل ما يتعلق به. قد تهدأ أعراض الهلع لديك.

استخدم تقنيات استرخاء العضلات

توتر العضلات هو أحد أعراض القلق، ويمكن أن تساعد تقنيات استرخاء العضلات على تقليل التوتر وتعزيز الاسترخاء أثناء النوبة.

يهدف استرخاء العضلات التدريجي إلى تحرير التوتر في مجموعة واحدة من العضلات في وقت واحد لإرخاء الجسم كله. يمكن لتقنيات استرخاء العضلات، مثل التنفس العميق، أن تساعد على إيقاف مسارات نوبة الهلع من خلال التحكم في استجابة جسمك قدر الإمكان.

تخيل مكانك السعيد

يمكن أن تساعد تقنيات التخيل الموجهة على تقليل التوتر والقلق. تشير الأبحاث إلى أن قضاء الوقت في الطبيعة وتصور الطبيعة يمكن أن يساعد على علاج القلق وإدارته؛ حيث يجب أن يكون هذا المكان هادئًا ومريحًا.

الانخراط في تمرين بسيط

تظهر الأبحاث أن التمارين المنتظمة لا تحافظ على صحة الجسم فحسب، بل تعزز الصحة العقلية أيضًا. إذا شعرت بالتوتر أو كنت تعاني فرط التنفس أو صعوبة في التنفس، فتوقف وخذ قسطًا من الراحة أو اختر خيارًا أكثر اعتدالًا، مثل المشي أو السباحة أو اليوجا.

زهرة الخزامى

الخزامى علاج تقليدي يستخدمه الكثير من الناس لتقليل التوتر ومساعدتهم على الاسترخاء. تشير الأبحاث الموثوقة إلى أن لها تأثيرًا مهدئًا ولا تؤدي إلى الاعتماد أو تسبب أعراض الانسحاب.

قد يساعد استخدام المنتجات التي تحتوي على زيت الخزامى المخفف على تقليل أعراض القلق أو التحكم فيها.

كرر شعارا في داخلك

يمكن أن يكون تكرار الشعار داخليًا مريحًا ومطمئنًا، ويمكن أن يمنحك شيئًا تدركه أثناء نوبة الهلع. كررها في رأسك حتى تشعر أن نوبة الهلع بدأت في التراجع.

ما نوبة الهلع؟ هي موجات مفاجئة ومكثفة من الخوف أو القلق. تسبب الإرهاق وأعراضا جسدية وعاطفية. إذا أصبت بنوبة هلع، فقد تجد صعوبة في التنفس، وتتعرق بغزارة وترتعش، وقد تشعر بخفقان في القلب.

قد يعاني بعض الأشخاص أيضًا ألما في الصدر والشعور بالانفصال عن الواقع أو عن أنفسهم أثناء نوبة الهلع، لذلك قد يعتقدون أنهم يعانون نوبة قلبية. أبلغ آخرون عن شعورهم بأنهم أصيبوا بسكتة دماغية.

يمكن أن تحدث نوبات الهلع لأسباب مختلفة، وأحيانًا تحدث من دون سبب واضح، ومنها:
لديك اضطراب الهلع.
لديك اضطراب قلق آخر.
استخدام مواد معينة أو لديك اضطراب في تعاطي المخدرات.
استخدام بعض الأدوية.
لديك حالة طبية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
لديك اضطراب عقلي.

غالبًا ما تحدث نوبة الهلع عندما تتعرض لمحفز، لكن المحفزات تختلف اختلافًا كبيرًا بين الأشخاص. في بعض الحالات، قد لا يكون المحفز واضحا.

أعراض نوبة الهلع التي قد تواجهها: خفقان القلب، التعرق، ارتعاش، صعوبة في التنفس، ألم في الصدر، الغثيان، الشعور بالدوار أو الإغماء، الشعور بعدم الاستقرار، قشعريرة أو الشعور بالحرارة، خدر أو وخز، المشاعر وكأن الأشياء غير حقيقية، الشعور بالانفصال عن نفسك، الخوف من فقدان السيطرة أو “الجنون”، والخوف من الموت.

متى ترى الطبيب؟

إذا كانت لديك مخاوف بشأن نوبات الهلع، ففكر في التحدث مع الطبيب، خاصة إذا:
لديك واحدة أو أكثر من نوبات الهلع وتستمر في القلق بشأن نوبات الهلع لمدة شهر أو أكثر.
تغير سلوكك بعد نوبة. تأثير مخاوفك أو مشاعر الخوف أو القلق لديك على عملك، دراستك، أو حياتك اليومية.

ترجمة الصيدلانية حلا محمود مصطفى

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock