إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

إربد: بنية تحتية متهالكة في بلدة صما – فيديو

احمد التميمي

إربد – يعاني سكان بلدة صما التابعة لبلدية الطيبة الجديدة في إربد، من تهالك البنية التحتية لشوارع البلدة بعد حفريات طالت شوارعها خلال الأشهر الماضية.
وفي الوقت الذي حمل فيه سكان البلدة المسؤولية لبلدية الطيبة ومجلس محلها في صما جراء عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة الأوضاع كما كانت، أكد رئيس بلدية الطيبة فريد الباتع أن هذا المشروع وطني وخصوصا خط المياه الناقل، إضافة إلى حفريات لتغيير شبكات المياه الداخلية داخل البلدة وتم إعادة الأوضاع كما كانت من قبل المقاول.
وأكد محمد المقابلة، أن شارع البلدة الرئيس يعاني من تهالك كبير جراء وجود حفريات كبيرة بخط المياه الناقل تسبب بإزالة الطبقة الإسفلتية بشكل كامل.
وأشار إلى أن العديد من مركبات المواطنين قد تعطلت جراء تلك الحفريات، مما كبدهم مبالغ مالية كبيرة لاضطراهم لإصلاح الأعطال.
ولفت إلى أن مشكلة الغبار المتطاير من تلك الحفريات، حيث لا يوجد هناك أي عمليات رش بالمياه على الأتربة المتطايرة من قبل المشرفين على المشروع.
وانتقد الموطن علي الجداية بطء العمل بالمشروع وتهالك الشوارع الداخلية في البلدة، بعد الانتهاء من مشروع تغيير شبكات المياه القديمة بأخرى جديدة.
وأشار إلى أن معظم الشوارع الداخلية داخل البلدة بحاجة إلى إعادة تأهيل من جديد بخلطات إسفلتية ساخنة، مشيرا إلى انه تم معالجة الحفريات من قبل المقاول بـ”ترقيعات” عشوائية.
ولفت الجداية إلى غياب وسائل السلامة العامة والإشارات التحذيرية في مشروع حفريات تجر الآن في الشارع الرئيس لمد أنابيب مياه، إضافة إلى السرعات العالية التي يقوم بها سائقو آليات المشروع، مما يشكل خطورة على حياة المواطنين.
وطالب بسرعة انجاز الحفريات نظرا لوقوع تلك الحفريات في محيط منازل المواطنين وأخرى أمام المدارس، إضافة إلى أن مسير المركبات أصبحت في اتجاه واحد نظرا لأعمال الحفريات في المسرب الآخر، مما يشكل خطورة على السائقين.
ويقر رئيس البلدية بتهالك الشوارع جراء الحفريات، التي شهدتها شوارع المنطقة في الآونة الأخيرة، مؤكدا انه تم إعادة الأوضاع داخل شوارع صما الداخلية إلى ما كانت عليه بعد أن تم الانتهاء من تغيير خطوط المياه.
وأكد الباتع أن المشروع الآخر الذي ينفذ في الشارع الرئيس هو مشروع وطني لجر مياه سد وادي العرب إلى محطة زبدا في مدينة إربد، وتم جرف الشارع بشكل كامل من اجل تركيب مواسير المياه، مشيرا إلى أن المقاول سيعيد الأوضاع كما كانت عليه من خلال إعادة تأهيل الشارع بشكل كامل وليس جزئي.
وأشار إلى أن البلدية ستطرح عطاء بقيمة 200 ألف دينار لجميع المناطق التابعة لها ومن ضمنها شوارع صما، إضافة إلى أنه سيتم الاقتراض من بنك التنمية مبالغ ملاية لتنفيذ خلطات إسفلتية للشوارع المتهالكة.
وكان الناطق الناطق الإعلامي في وزارة المیاه والري عمر سلامة أكد في تصريح سابق لـ”الغد” إن العمل جار على قدم وساق في المناطق التي تشھد تجمعات سكانیة حفاظا على السلامة العامة، إلا أن وزارة الأشغال اضطرت لتغییر مسار الخط إلى مناطق أخرى لوجود إعاقات تتمثل بحفر امتصاصیة في بعض المناطق، ما تسبب بتأخر أعمال المشروع في منطقة صما.
وأشار سلامة إلى أن ھناك اعتداءات تشھدھا المنطقة على اللوحات التحذیریة، التي یتم وضعھا في منطقة المشروع وتعرضت أكثر من مرة للتخریب، مؤكدا أنھ تم مخاطبة المقاول من أجل إعادة وضع تلك اللوحات الإرشادیة على طول منطقة المشروع حفاظا على السلامة العامة. وبین أن المقاول یحاول الإسراع في إنجاز المشروع في المناطق التي تشھد تجمعات سكانیة، متوقعا الانتھاء من أعمال الحفریات في منطقة صما والمناطق المجاورة خلال الشهر المقبل كأبعد تقدیر.
يشار إلى أن طول خط المیاه یبلغ 26 كیلومترا وسعة الأنبوب 1200 میللیمتر، وھو ما من شأنه في حال الانتھاء منھ نقل 30 ملیون متر مكعب من المیاه سنویا لمحافظات الشمال عبر خزان زبدا في مدینة إربد.
وتبلغ كلفة المشروع المتوقع الانتهاء منه في الربع الأخیر من العام الحالي 110 ملایین دولار وھو ممول من عدة جهات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock