إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

إربد: حفريات مشروع جر مياه وادي العرب تتسبب بتدمير الشوارع في الطيبة -فيديو

أحمد التميمي

إربد- تسببت حفريات مشروع جر مياه وادي العرب الى خزان زبدا في مدينة إربد، بشكاوى مواطنين في منطقة صما في لواء الطيبة، خصوصا وأن المشروع يشق الطريق الرئيس في البلدة وبين الأحياء السكنية، إضافة الى ما تشكله الحفريات من خطورة لوجود كميات كبيرة من مياه الأمطار في تلك الحفريات.
وأكد المواطن ناسف المقابلة، أن سير العمل بالمشروع يتم بشكل بطيء، إضافة الى افتقار أعمال الحفريات للوحات الإرشادية والتحذيرية، خصوصا وأن الحفريات تتم بعمق كبير يزيد على 3 أمتار.
وأشار الى أن أعمال الحفريات تتم بوسط الشارع الرئيس وبين الأحياء السكنية؛ حيث أصبح أحد الشوارع مغلقا بالكامل، مما يضطر السائقين الى السير بالاتجاه المعاكس للوصول الى منازلهم وأماكن عملهم، إضافة الى أن الحفريات قريبة من المدارس الحكومية، مما يؤثر على العملية التعلمية، وخصوصا لطلبة الثانوية العامة.
وأكد المقابلة أنه كان من الأولى على القائمين على المشروع تأجيل العمل بالمشروع لحين العطلة الصيفية، وإلزام المقاول بوضع لوحات إرشادية وتحذيرية، لما تشكل من خطورة على حياة المواطنين في البلدة.
وقال المواطن إياد القرعان “إن المشروع سيخدم المواطنين الذين يعانون من انقطاع المياه، إلا أن المشروع يسير بشكل بطيء وتسبب بتدمير الشوارع الرئيسية، مشكلا خطورة على المواطنين وطلاب المدارس في ظل عدم وجود إشارات تحذيرية”. وأشار الى أن الحفريات عمقها 3 أمتار، الأمر الذي يتطلب من القائمين على المشروع اتخاذ إجراءات احتياطية تحسبا لسقوط أشخاص في تلك الحفريات وخصوصا في ساعات المساء؛ حيث تكون معتمة في بعض المناطق.
ولفت الى أن انتشار آليات المشروع في وسط الشارع، من شأنه التسبب بحوادث سير، خصوصا وأن الحفريات تقع في منتصف الشارع الرئيس في بلدة صما، لافتا الى أن حفريات المشروع ستمتد الى المناطق المجاورة في لواء الطيبة وبالتالي يجب على القائمين على المشروع اتخاذ الاحتياطات اللازمة وإنجاز العمل بشكل أفضل.
ويتضمن المشروع الذي تبلغ كلفته 110 ملايين دولار على شكل قروض من بنك الاستثمار الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية، إضافة الى منحة من الاتحاد الأوروبي، إنشاء محطة تحلية للمياه القادمة من قناة الملك عبدالله مصدرها بحيرة طبريا ليصار إلى توفير 30 مليون متر مكعب من المياه سنويا.
ويمر خط سير المشروع من منطقة المنشية في الأغوار الشمالية وصولا للواءي الطيبة والوسطية وينتهي بقصبة إربد في خزان زبدا وسيتم إنشاء ثلاث محطات ضخ على الخط نفسه الذي يبلغ قطره 1200 ميلليمتر.
وبدوره، قال الناطق الإعلامي في وزارة المياه والري عمر سلامة “إن العمل جار على قدم وساق في المناطق التي تشهد تجمعات سكانية حفاظا على السلامة العامة، إلا أن وزارة الأشغال اضطرت لتغيير مسار الخط الى مناطق أخرى لوجود إعاقات تتمثل بحفر امتصاصية في بعض المناطق، ما تسبب بتأخر أعمال المشروع في منطقة صما”. وأشار سلامة الى أن هناك اعتداءات تشهدها المنطقة على اللوحات التحذيرية، التي يتم وضعها في منطقة المشروع وتعرضت أكثر من مرة للتخريب، مؤكدا أنه تم مخاطبة المقاول من أجل إعادة وضع تلك اللوحات الإرشادية على طول منطقة المشروع حفاظا على السلامة العامة.
وبين أن المقاول يحاول الإسراع في إنجاز المشروع في المناطق التي تشهد تجمعات سكانية، متوقعا الانتهاء من أعمال الحفريات في منطقة صما والمناطق المجاورة خلال الشهرين المقبلين كأبعد تقدير، مؤكدا أن الأحوال الجوية أيضا أسهمت في تأخير إنجاز العمل في تلك المناطق. ولفت الى أن طول خط المياه يبلغ 26 كيلومترا وسعة الأنبوب 1200 ميلليمتر، وهو ما من شأنه في حال الانتهاء منه نقل 30 مليون متر مكعب من المياه سنويا لمحافظات الشمال عبر خزان زبدا في مدينة إربد. وقال سلامة “إن كلفة المشروع تبلغ 110 ملايين دولار وهو ممول من جهات عدة”، متوقعا الانتهاء من المشروع في الربع الأخير من العام الحالي.
وبدوره، قال رئيس بلدية الطيبة الجديدة، فريد الباتع “إن هناك اتفاقا مع الجهة المشرفة على المشروع بإعادة الأوضاع كما كانت عليه في السابق، من خلال تأهيل كامل الشارع وليس الحفريات فقط”، مشيرا الى أن البلدية ستخاطب الجهة المشرفة أيضا بتزويد المنطقة بلوحات إرشادية وتحذيرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock