إربدمحافظات

إربد: عشرات مصانع الرخام والحجر تغلق بسبب نقص العمالة الوافدة (فيديو)

احمد التميمي

إربد – تسبب عدم السماح للعمالة الوافدة الموجودين في الخارج بالعودة إلى المملكة، بإغلاق عشرات مصانع الرخام والحجر والبلاط والكسارات في محافظة إربد، ما أدى إلى تسريح العمالة المحلية الذين يعملون بمهن إدارية مختلفة، لعدم تمكن تلك المصانع من الوفاء بالتزاماتها تجاه تلك العمالة، لتوقف الإنتاج في تلك المصانع.
ويوجد في إقليم الشمال ما يقارب من 460 مصنعا للرخام والحجر والبلاط، الكثير منها يعاني من هذه المشكلة.
ووفق رئيس النقابة الإنشائية بمحافظة إربد موفق بني هاني، فان عدم السماح بعودة العمالة الوافدة الذين ذهبوا إلى بلادهم قبل جائحة كورونا تسبب بإغلاق عشرات المصانع في إربد.
وأشار بني هاني، إلى أن 70 % من مصانع الرخام والحجر والبلاط والباطون والكسارات تعتمد على العمالة الوافدة، مما اضطر العديد من المصانع إلى إغلاق المصانع لعدم وجود جدوى من استمرار فتحها.
ولفت إلى أن هذا القطاع توقف عن العمل لفترة ليست بالقصيرة وكون مشكلة العمالة بدأت بعد أزمة كورونا لأنها جاءت دون ترتيب وموعد مسبق، مما أدى إلى عدم انتظام مواعيد إجازات العمالة الوافدة.
وقال أن هنالك عمالة موجودة في الخارج وانتهت إجازاتهم، والمصانع بأمس الحاجة لخبراتهم الطويلة، مشيرا إلى أن هناك عمالة ترغب بأن تحصل على إجازاتها بالوقت الحالي، حيث يتم السماح للعمالة الوافدة بالمغادرة دون عودة.
وأضاف أن أغلب الذين سجلوا دون عودة، سجلوا بسبب ظروف قصرية اجبرتهم على العودة لبلادهم، مع أن المصانع بأمس الحاجة لهم وهم عمالة قانونية ومعهم تصاريح عمل ومسجلة بالضمان الاجتماعي.
ودعا بني هاني، بأن تكون آليات مغادرة هذه العمالة بموافقة أصحاب العمل، بحيث تصب بخدمة القطاع الصناعي وليس بخدمة العمالة الوافدة فقط، علما أن حلم الجميع أن تكون العمالة جميعها محلية، إلا أن هذا الأمر يحتاج لوقت وترتيب بحيث لا يؤثر على سير العمل بالمصانع لأن ذلك قد يؤدي إلى إغلاق بعض المصانع، وبالتالي تسريح العمالة الأردنية أيضا.
وقال بني هاني، أن قطاع الصناعات الإنشائية على استعداد لتدريب الكوادر الأردنية كي تكون مؤهلة للعمل في القطاع الإنشائي، داعيا الحكومة أن تقوم بأمور تحضيرية كبرامج لدعم وتدريب وتأهيل العمال الأردنيين للعمل بهذا القطاع.
ودعا بني هاني الحكومة بالعمل على الحد من توظيف، الذين يحملون مؤهلات اقل من ثانوية عامة بالقطاع الحكومي بحيث يتم توجيههم للعمل بالقطاع الخاص.
وأشار إلى أن غالبية المصانع توقفت عن الإنتاج واستقبال الطلبات لعدم وجود عمالة وافدة، إضافة إلى حالة الركود التي يشهدها قطاع الإنشاءات بشكل عام.
وأكد بني هاني أن العديد من المصانع اضطرت لإيقاف العمل بشكل مؤقت لحين عودة العمالة الوافدة، مبينا أن هناك عزوفا من قبل العمالة المحلية بالعمل في القطاع الإنشائي بالرغم من الرواتب المرتفعة التي يحصل عليها العامل الوافد.
بدوره، قال الناطق الإعلامي في وزارة العمل محمد الزيود، إن جائحة كورونا وما تبعها من إجراءات إغلاق المطارات والمنافذ الحدودية منعا لتفشي الفيروس سبب في اتخاذ وزارة العمل لإجراءات بمنع عودة العامل الوافد إلى الأردن في حال ذهابه إلى دولته.
وأكد الزيود انه بإمكان العامل الحاصل على تصريح رسمي وما يزال داخل المملكة تأجيل زيارته إلى بلاده لحين استقرار الوضع الوبائي في الأردن وعودة فتح المطار والمعابر الحدودية.
وأضاف أن هناك العديد من العمالة الوافدة غادرت المملكة قبل جائحة كورونا وهؤلاء يمنع دخولهم إلى الأردن في الوقت الحالي، لحين استقرار الوضع الوبائي في الأردن والدول المجاورة.
وأكد الزيود أن الوزارة لا تجبر أي عامل وافد حاصل على تصريح قانوني بمغادرة المملكة، إلا أن الذي يعتزم المغادرة طواعية يتم التنسيق مع سفارة بلاده في الأردن دون عودة لحين عودة الحياة بشكل طبيعي في الأردن.
وفيما يتعلق بتضرر قطاع الإنشاءات بعدم توفر عمالة وافدة، أكد الزيود أن الوزارة على استعداد تام بالتنسيق مع إدارة المصنع بتأمين العمالة المحلية المؤهلة والمدربة وعلى استعداد لتدريب العمالة على أي مهنة من خلال برنامج همة وطن ومؤسسات التدريب المهني.

وأشار إلى أن عدد الأشخاص من مختلف الجنسيات الذين سجلوا في منصة حماية الراغبين بمغادرة المملكة زهاء 20 ألفا.
وكانت وزارة العمل دعت جميع العمال غير الأردنيين الحاصلين على مغادرة نهائية (خروج بلا عودة ) خلال فترة قوننة وتوفيق أوضاع العمال غير الأردنيين التي قامت بها الوزارة خلال الفترة الماضية إلى ضرورة زيارة موقع الوزارة mol.gov.jo لتدقيق أسمائهم ومن ثم التسجيل على منصة حماية hemayeh.jo استعدادا لإجراءات مغادرتهم الأردن.
وبينت الوزارة أنه وفي حال عدم التسجيل على منصة حماية سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق هؤلاء العمال وبالتنسيق مع الجهات الأمنية ومطالبتهم بأي إعفاءات أو مزايا منحت لهم بالسابق خلال فترة تصويب وقوقنة الأوضاع .
وأوضحت أن جميع المغادرين من العمالة غير الأردنية والتي قامت بتسجيل أسمائها على المنصة سيستفيدون من الإعفاءات الواردة في قرار مجلس الوزراء بهذا الخصوص، بالإضافة إلى إمكانية سحب كافة مستحقاتهم من مؤسسة الضمان الاجتماعي دون تغريمهم بأية مبالغ مالية مستحقة عليهم.
ويقدَّر عدد العمّال الوافدين في المملكة بمليون عامل، منهم 350 ألف عامل يحملون تصاريح عمل، أمّا الآخرون فيعملون دون تصاريح، وتشكل العمالة المصرية أغلب العمالة الوافدة.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
47 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock