إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

إربد: قلق من ارتفاع نسبة إدخالات “كورونا” للمستشفيات

أحمد التميمي

إربد – تعيش محافظة إربد هذه الأيام قلقا، جراء توقعات بارتفاع أعداد المصابين والإدخالات إلى المستشفيات بفيروس كورونا، بعد الاحتفالات الكبيرة التي شهدتها مدينة الرمثا على وجه الخصوص، وبقية المحافظة إثر فوز نادي الرمثا بكأس الدوري في كرة القدم.


وفي هذا النطاق، قال مدير صحة إربد الدكتور رياض الشياب، إن الوضع الوبائي في المحافظة مستقر، برغم ارتفاع عدد الإصابات الأسبوع الماضي، منبها إلى أن المقلق في الأمر، هو نسبة الادخالات إلى المستشفيات، فما يزال هذا الأمر غير مستقر.

وأشار إلى أن نسبة اشغال الأسرة الخاصة بمعالجة “كورونا” في المستشفيات، لم تتجاوز الـ20 %، لكن التخوف من ارتفاع الدخولات للمستشفيات في الأسابيع المقبلة، مؤكدا أن الوزارة جهزت المستشفيات بمعدات وكوادر طبية، للتعامل مع أي تطور أو طارئ في حال ارتفاع عدد الإصابات ودخولات المستشفيات.


وأشار الشياب، إلى أن هناك إصابات بفيروس كورونا، لأشخاص تلقوا اللقاح المضاد للفيروس، لكن لم تظهر عليهم أي أعراض سابقا، وإن ظهرت فتكون بسيطة ولا تستدعي ادخالات إلى غرف العناية الحثيثة في المستشفيات، بينما المصابون ممن لم يتلقوا المطعوم، تظهر عليهم أعراض شديدة، ما يستدعي ادخالهم إلى غرف العناية.


وأكد الشياب، ان التجمعات الاحتفالية بفوز نادي الرمثا بكأس الدوري التي حدثت في المحافظة اربد، أسهمت على نحو كبير في ارتفاع أعداد الإصابات، بينما يتوقع ارتفاعها على نحو أكبر الأسبوع المقبل، وكذلك لعدم التزام المواطنين الواسع، بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي.

وأوضح، ان وزارة الصحة تعمل بكامل طاقتها، على استقرار الوضع الوبائي في المحافظة، وتكريس أداء فرقها الميدانية لهذه المهمة، اذ تأخذ عينات وتقوم بتطعيم مواطنين، بحيث تسحب يوميا نحو 8 آلاف عينة، يصل فيها عدد الإصابات الايجابية بالفيروس الى نحو 300.


ودعا الشياب المواطنين للإقبال على تلقي المطعوم، والالتزام بالاشتراطات الصحية والتباعد الجسدي، وارتداء الكمامات في ظل عودة القطاعات إلى العمل، بالإضافة للابتعاد عن التجمعات الكبيرة.


وأوضح ان نسبة تلقي المطعوم في إربد أصبحت مرتفعة، إذ تجاوز عدد متلقي الجرعة الأولى من اللقاح الـ70 ألفا، مؤكدا ان هناك فرقا ميدانية، تجوب ألوية المحافظة ومدنها وقراها لسحب العينات واعطاء المطاعيم لغير القادرين، والوصول إلى المراكز الثابتة في المحافظة.

رئيس لجنة خلية الأزمة محافظ إربد رضوان العتوم، قال إن عدد متلقي لقاح كورونا في المحافظة، تجاوز الـ650 ألفا وبنسبة 34 %، مضيفا ان الوضع الوبائي مطمئن، برغم ارتفاع عدد الإصابات فيها، مقارنة بعدد الأهالي والبالغ 2.5 مليون نسمة، بالإضافة إلى اللاجئين السوريين والعمالة الوافدة العاملة في مدينة الحسن الصناعية وطلبة الجامعات من خارج المحافظة.


ويتوقع العتوم، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا جراء التجمعات التي تسببت بها احتفالات فوز الرمثا، داعيا المواطنين للالتزام بالاشتراطات الصحية والابتعاد عن التجمعات.


وفي الوقت نفسه، أشار إلى أن هناك اقبالا جيدا على تلقي اللقاح والتي تقدم عبر 16 مركزا منتشرا في انحاء المحافظة، بالاضافة إلى وجود مركزين متنقلين، للوصول إلى أي مواطن، غير قادر على الوصول للمراكز.


ولفت إلى أن هناك 44 فريقا، مكن الوحدات الإدارية في المحافظة من إعطاء المطاعيم، بالإضافة إلى 30 فريقا متجولا و20 جامعيا، جرى تأهيلهم مؤخرا لتثقيف المواطنين بأهمية أخذ اللقاح.

وقال العتوم، إن فرق التقصي الوبائي تسحب يوميا بين 8 الى 10 آلاف عينة عشوائية، وأخرى عن طريق عاملين في دوائر رسمية وخاصة ومدارس وجامعات وأماكن تجمع.


وأكد العتوم، ان إشغال المستشفيات بفيروس كورونا، لم تصل إلى درجة الخطورة، مؤكدا أن نسبة الادخالات إلى المستشفيات المخصصة للمصابين بالفيروس، لم تتجاوز الـ20 %، حتى الآن، معظمهم من المواطنين الذين لم يتلقوا اللقاح.


ولفت الى انه يوجد في المستشفيات المخصصة للمصابين حوالي 65، بينهم 15 في العناية الحثيثة و40 في الأقسام العادية، ووضعهم الصحي مستقر، بينما تتجاوز غالبية اعمارهم الـ40 عاما.

وفي اطار التوقعات بازدياد الادخالات، اوضح العتوم، ان مستشفيات المحافظة مجهزة بالكامل، في حال ارتفع عدد الإصابات في الأسابيع المقبلة، ولا يوجد هناك أي نقص في عدد الأسرة وأجهزة التنفس والكادر الطبي والتمريضي.


وأشار إلى أن عدد المخالفات والإغلاقات للمنشآت التجارية من غير الملتزمين بأوامر الدفاع بعدم تلقي اللقاح أو ارتداء الكمامة، انخفض لهذا الشهر بنسبة كبيرة، مقارنة بالشهر الماضي الذي سجل 71 إغلاقا، بينما لم يتجاوز عدد الإغلاقات لهذا الشهر 5 منشآت، بسبب إقبال أصحابها وعامليها على تلقي اللقاح.


وفيما يتعلق بالإصابات في المدارس والجامعات، أكد العتوم، انها تقع ضمن المعدل العام كما في مدارس وجامعات المملكة، مؤكدا ان هناك تشديدا من الجامعات على عدم ادخال أي طالب للحرم الجامعي ما لم يتلق المطعوم.

واحتلت العاصمة، أعلى نسب الإصابة المسجلة في الأسبوع الوبائي الماضي، بعد أن سجّلت 37.1 % من إجمالي الإصابات بالفيروس، فقد تلت العاصمة، محافظة إربد التي سجلت 23 % من إجمالي الإصابات، تضاف لها 3 % سجلتها مدينة الرمثا.


وعن أعداد الإصابات المسجلة بحسب المحافظة، جاءت العاصمة الأعلى بـ4751 إصابة، ثم إربد 2947 (تضاف لها الرمثا 381 إصابة)، ثم الزرقاء 1031، فالبلقاء 706 إصابات، ثم العقبة 473 إصابة، فالمفرق 458، اذ تلت تلك المحافظات كل من: مادبا 453 إصابة، وعجلون 432 إصابة، والكرك 398، فجرش 349 إصابة، ومعان 228 إصابة (تضاف لها 19 إصابة في البتراء)، وأخيراً الطفيلة، والتي سجلت 163 إصابة.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock