إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

إربد: مدرسة صمد التراثية تتعرض للعبث والتخريب – فيديو

احمد التميمي

إربد – تعرضت مدرسة صمد الاساسية التراثية للبنات في لواء المزار الشمالي إلى العبث وحرق بعض غرفها بعد أن تم نقل طلبتها قبل زهاء عام، إلى مدرسة جديدة تم استحداثها.
وقال رئيس محلي صمد سميح أبو دلو، ان بناء المدرسة تم تشييده منذ 65 عاما بطابع معماري من الحجر والطين، حيث أصبح يشكل حاليا معلما تراثيا في البلدة وفي المنطقة القديمة، غير أن المدرسة اصبحت حاليا عرضة للتخريب بشكل أكبر، ما لم تقم وزارة التربية والتعليم بالحفاظ عليها، وخصوصا وانها مملوكة لوزارة التربية من خلال تعيين حارس عليها، واقامة صور اسمنتي حولها لحمايتها من العابثين.
وأشار إلى أن المدرسة تقع في بلدة صمد القديمة، فيما تبعد عن البلدة الجديدة زهاء 1 كلم متر، في منطقة غير مؤهولة بالسكان، مؤكدا ان بعض اجزاء المدرسة تعرضت للتخريب والحرق، واصبحت مرتعا لأصحاب الاسبقيات.
وطالب أبو دلو، بتحويل المدرسة إلى مخيم كشفي أو متحف اثري، نظرا لوقوعها في منطقة تراثية تضم مباني تراثية، ما زالت شاهدة على قدم هذه البلدة، مؤكدا أن المدرسة تمثل تراثا قديما يجب المحافظة عليها من العبث.
وأشار إلى أن المدرسة معرضة حاليا لمزيد من العبث والدمار، في حال لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتها، وخصوصا وان المدرسة تقع في منطقة بعيدة عن السكان.


ولفت أبو دلو، إلى أن المدرسة تقع على سفح جبل يطل على العديد من البلدات في لواء المزار الشمالي ومحاطة بالكسارات، داعيا إلى الحفاظ على هذا المعلم الأثري من التخريب.
بدوره، أكد مصدر في تربية المزار الشمالي، ان هناك اجزاء بسيطة من المدرسة التي تم اخلاؤها منذ عام تعرضت، للعبث والتخريب من قبل أشخاص مجهولين، مشيرا إلى أن أعمال التخريب يمكن إصلاحها من خلال أعمال الصيانة البسيطة.
وأشار إلى أن لجنة فنية من المديرية قامت مؤخرا بزيارة المدرسة والكشف عليها، ولم تجد الا تلفا بأحد الأبواب الخارجية من بناء المدرسة القديمة، حيث سيتم عمل الصيانة اللازمة له واغلاقه.
وأكد المصدر انه، تم مخاطبة وزارة التربية والتعليم لتحويل المدرسة إلى مخيم كشفي لمدارس اللواء، وخصوصا وان المدرسة تقع على 8 دونمات، مشيرا إلى أن المديرية بصدد تعيين حارس على المدرسة لحمايتها من العبث.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock