إربدالسلايدر الرئيسي

إربد: موازنة 2019 تنهي حلم إنشاء 3 أنفاق وجسر – فيديو

احمد التميمي

إربد – يبدو أن مشاريع إنشاء 3 أنفاق وجسر في المنطقة الشرقية في إربد بكلفة 30 مليون دينار، باتت حلما لسكان مدينة إربد، بعدما خلا مشروع قانون موازنة للعام 2019 من أية مخصصات مالية لإنشاء تلك الأنفاق، رغم وعود من قبل حكومات سابقة، وفق رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني.
وقال بني هاني لـ “الغد” إنه يأمل بإدراج المخصصات المالية اللازمة لهذه المشاريع الحيوية على موازنة العام المقبل، للبدء بتنفيذها وخصوصا وأنه تم أكثر من مرة تأجيل رصد المخصصات المالية لتلك المشاريع، مشيرا إلى أن تأجيل طرح العطاءات فاقم الاختناقات المرورية في شوارع إربد.
يشار إلى أن مشروع النفق الرئيس سينفذ على ميدان الثقافة باتجاه جامعة العلوم والتكنولوجيا، ويتضمن جسرا علويا بشارع الشهيد وصفي التل، فيما الثاني عند اشارات بردى باتجاه منطقة حوارة، أما الثالث فمقرر بالقرب من مجمع سفريات عمان باتجاه وسط المدينة.
وأكد بني هاني، ان البلدية وبالتعاون مع وزارة الاشغال انجزت تصميم المخططات اللازمة لتلك الأنفاق وهي موجودة لدى وزارة الاشغال، مطالبا رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بإدراج مخصصات الأنفاق الثلاثة والجسر الممولة من المنحة الخليجية على مشروع قانون موازنة 2019.
وأشار بني هاني إلى ان البلدية غير قادرة على تنفيذ المشروع في ظل موازنتها المتواضعة والتي لا تتجاوز 42 مليون دينار نصفها يذهب رواتب للموظفين، عدا عن أن تلك الشوارع هي شوارع نافذة ومن مسؤولية مديرة الاشغال.
وأوضح ان تنفيذ المشاريع على نفقة البلدية يعني وقف مشاريع البلدية لمدة 3 سنوات، من اجل توفير المبلغ المطلوب لإنشاء تلك الأنفاق.
وأشار بني هاني إلى أن نواب إربد وعدوا بمتابعة الموضوع مع رئيس الحكومة الحالي، الذي ابدى تفهمه لتنفيذ تلك المشاريع في مدينة إربد لمعالجة الاختناقات المرورية.
وأكد أن الحكومة السابقة وعدت بأكثر من مناسبة بطرح عطاء المشروع العام المقبل، إلا أن تغيير الحكومات حال دون استكمال هذة المشاريع المهمة.
وكان وزير الأشغال العامة والاسكان السابق المهندس سامي هلسة، أكد في تصريحات بشهر شباط( فبراير) من العام 2017، أن مشروع نفق ميدان الثقافة في إربد في طور الدراسات التكميلية لتضمينه بعض الأنفاق للطرق الفرعية المتصلة به، مشيرا إلى أن مسودة التصاميم النهائية أنجزت.
ورجح هلسة في تصريحات صحفية خلال جولة له آنذاك على عدد من المشاريع والمرافق الصحية في محافظة إربد، انه سيصار إلى طرح عطاء المشروع خلال شهر أيار(مايو) للمباشرة بالمشروع قبل منتصف العام الحالي.
وأكد أن المشروع محط اهتمام رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي(السابق)، نظرا لأهميته في التخفيف من حدة الاختناقات والازدحامات المرورية التي يشهدها ميدان الثقافة على مدار الساعة، ونظرا لأنه يربط إربد بجامعة العلوم والتكنولوجيا ومستشفى الملك المؤسس ومحافظة المفرق ولواء الرمثا إضافة إلى النشاط التجاري والاستثماري في محيطه والشوارع المغذية له.
بيد ان المهندس بني هاني، أكد أن إلغاء مشاريع إنشاء الأنفاق في مدينة إربد سيكون كارثيا، نظرا لاهميته بعد إعادة تأهيل مجمع عمان الجديد وازدياد أعداد المركبات الداخلة إلى مدينة إربد، سيما وانه تم تصميم الأنفاق على طرق دولية كخط بغداد والشام.
وأشار بني هاني إلى ان مدينة إربد بحاجة إلى 5 أنفاق وجسور، بكلفة تزيد على 100 مليون للتخفيف من الازمات المرورية التي باتت تشهدها شوارع مدينة إربد، مشيرا إلى ان البلدية تلجأ إلى إنشاء الميادين في شوارعها نظرا لتكلفتها المنخفضة مقارنة بإنشاء الجسور، وهي حلول مؤقتة لحين البحث عن تمويل لتلك المشاريع.
بدوره، طالب رئيس مجلس محافظة إربد الدكتور عمر المقابلة بادراج المخصصات المالية اللازمة على موازنة العام المقبل، مؤكدا ان هذه المشاريع مركزية يتم طرحها عبر موازنة وزارة الأشغال، إذ ان كلفة المشروع سيتجاوز 30 مليونا، فيما موازنة مجلس المحافظة للعام المقبل 32 مليونا تشمل جميع القطاعات.
وأكد المقابلة، ان المشروع يعتبر حيويا في ظل الازدحامات المرورية الخانقة التي تشهدها المنطقة الشرقية، مؤكدا أن مدينة إربد تخلو من أية أنفاق باستثناء نفق مدينة الحسن الرياضية الذي تم إنشاؤه قبل سنوات، واسهم في حل الاختناقات المرورية من الجهة الجنوبية لمدينة إربد.
بدوره، قال عضو اللجنة المالية ونائب رئيس اللجنة الإدارية في مجلس النواب راشد الشوحة، انه تم نقل المخصصات المالية التي كانت مقررة لعمل نفق دوار الثقافة إلى محافظة أخرى، وهذا مخالف للقوانين والأنظمة، مشيرا إلى أن نواب المحافظة طالبوا من حكومة هاني الملقي اعادة العمل في المشروع، ووعد الملقي وقتها بذلك، فيما صرح وزير الاشغال السابق بذلك أمام المواطنين يوم وضع حجر الاساس لمستشفى الأميرة بسمة الجديد.
وأكد الشوحة انه تم الطلب من رئيس الوزراء الحالي عمر الرزاز، التحرك فورا لإعادة الحق إلى اصحابه في عمل هذا المشروع، وكانت المطالبة تحت قبة المجلس وتم توقيع مذكرة نيابية مع نواب المحافظة، علما أن هذا المشروع حيوي جدا للتخفيف من أزمة السير في هذا المكان.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock