إربدمحافظات

إربد: 6 سنوات على بدء تأهيل طريق لواء الكورة دون إنجازه – فيديو

احمد التميمي

إربد – مضى أكثر من 6 سنوات على البدء بتأهيل طريق إربد – لواء الكورة والذي لا يتجاوز طوله 4 كلم، دون أن يتم إنجازه، مما يثير استياء السكان ومرتادي هذا الطريق، نظرا لما يشكله من خطورة على السائقين، سيما وانه ظهرت فيه تشققات ويفتقر للانارة واللوحات الارشادية والتحذيرية.
وكانت وزارة الاشغال العامة احالت عطاء هذا الطريق بكلفة (4 ) ملايين دينار على شركة محلية ولمدة (600) يوم من تاريخ مباشرة العمل في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عام (2013)، بحيث يشمل اربعة مسارب وجزيرة وسطية وانارة.
وقال احمد الشريدة إنه مضى على البدء بإعادة تأهيل الطريق أكثر من 6 سنوات دون إنجازه لغاية اليوم، لافتا إلى أن هذا الطريق بات يشكل خطورة على حياة السائقين وحصد خلال السنوات الماضية العشرات من الأرواح ناهيك عن الإصابات والاضرار المادية التي وقعت على هذا الطريق.
وأشار الشريدة إلى أن هذا الطريق يعتبر رئيسيا ولا يوجد بديل عنه لسكان لواء الكورة، التي يسكنها أكثر من 180 ألف نسمة، مشيرا إلى انه تم انشاء جسر على مدخل بلدة تبنة منذ سنوات ولغاية الآن لم ينجز، حيث قام المقاول بعمل تحويلة بديلة لحين انجاز الجسر وهذه التحويله تشكل نوعا من الخطورة على السائقين.


وقال علي الربابعة من سكان اللواء، انه لا يعقل ان يستمر العمل في هذا الطريق أكثر من 6 سنوات دون انجازه، وخصوصا ان طول الطريق لا يتعدى 4 كيلو مترات، مشيرا إلى أن هذا الطريق تسلكه يوميا آلاف المركبات ويقع في واد سحيق ويشكل خطورة على السائقين في ظل افتقاره للانارة والشواخص الارشادية.
وأشار إلى أن هذا الطريق شهد منذ بداية إعادة تأهيله العديد من التحويلات كانت تشكل خطورة على حياة السائقين، إضافة إلى أن أجزاء من الطريق بعد الانتهاء من إعادة تأهيله بات يشهد العديد من الهبوطات والحفر، مما تشكل خطورة على السكان.
وطالب رئيس بلدية دير ابي سعيد الجديدة ابراهيم الاعيدة وزارة الاشغال بسرعة إنجاز الطريق الحيوي بعد 6 سنوات من العمل به، إضافة إلى ضرورة اعداد دراسات لاستكماله الى مدخل لواء الكورة منطقة الدوار لما يعانيه من تهالك في بنيته التحتية.
وأشار إلى أن مدخل اللواء يشهد في فصل الشتاء تجمعات مائية كبيرة تتسبب بانتشار الحفر الكبيرة ومداهمة مياه الامطار للمحال التجارية، مما تسبب باعاقة حركة السير، إضافة إلى ان الدوار الذي هو من مسؤولية وزارة الاشغال بات آيلا للسقوط.
بدورها، قالت مديرة اشغال إربد المهندسة منى اللحام، إن تأخير العمل بمشروع طريق لواء الكورة يأتي بسبب الظروف الجوية والاضافات التي تمت على الطريق خلال السنوات الماضية، إضافة إلى أن تسرب من أحد خطوط المياه تسبب باعاقة العمل.
وأشارت اللحام إلى أن هناك عيوبا وتشققات ظهرت في اجزاء من الطريق، وتم مخاطبة المقاول المسؤول عن هذا الطريق وسيعاد إعادة انشائه من جديد، مؤكدا انه ولغاية الآن ما يزال العمل جاريا في المشروع ولم ينته العمل به، وان اي عيوب ستظهر مستقبلا سيتحملها المقاول. واكدت ان عوامل تتصل بطبيعة وجغرافية المنطقة الطباشيرية والجبلية، ما استوجب أحداث بيان تغيير على مساره مدعم بدراسات هندسية، إضافة إلى وجود عوائق من شبكات كهرباء ومياه واتصالات.
وأكدت اللحام أن هناك لجنة من الوزارة زارت المنطقة وستقوم بعمل دراسة لاستكمال طريق مدخل لواء الكورة لغاية الدوار، مؤكدة ان إعادة انشاء منطقة الدوار سيأخذ مزيدا من الوقت لحين استكمال الطريق بشكل نهائي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock