إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

إربد: 80 % من المقاهي تغلق وتقديرات الخسائر بـ 100 مليون دينار

أحمد التميمي

إربد – أغلقت 80 % من المقاهي و”الكوفي شوب” في إربد، بعد قرار الحكومة وقف تقديم الأرجيلة تحسبا لانتشار فيروس كورونا، فيما الأخرى مهددة بالإغلاق خلال الشهور المقبلة بعد تدني الإقبال عليها من قبل المواطنين، بسبب تقليص ساعات الحظر الليلي وحظر يوم الجمعة.
ووفق الناطق باسم المقاهي في اربد إياد النجار، فإن خسائر المقاهي و”الكوفي شوب”، بلغت منذ بداية جائحة كورونا ولغاية اليوم زهاء 100 مليون دينار.
وتمثل الخسائر، حسب النجار بالديكورات التي رافقت تأسيس المقاهي وأجور المحال التجارية المرتفعة واشتراكات الإنترنت السنوية والكهرباء والمياه والموظفين وغيرها.
وأضاف أن الخسائر تمثلت أيضا بهامش الربح التي كان يحصل عليه أصحاب تلك المقاهي والذي توقف بشكل تام بعد الإغلاقات وحظر تقديم الأرجيلة والحظر الجزئي والشامل.
وأشار النجار إلى إن هذا القطاع تلقى ضربة قاسية جراء جائحة كورونا والقرارات الحكومية التي رافقتها، لافتا إلى ان 80 % من أصحاب تلك المنشآت سلموا محلاتهم لأصحابها لوقف مسلسل الخسائر.
واكد انه في حال عادت الأوضاع كما كانت في السابق، فان ما نسبته 70 % من المحال المغلقة لن تعود إلى العمل بسبب الديون التي تراكمت على أصحابها، وعدم قدرتهم على استئجار المحال وإعادة تأهيله من جديد.
وأوضح النجار، الذي يملك مقهى في إربد، انه استثمر بقيمة 100 ألف دينار قبل بدء جائحة كورونا بشهر من استئجار محلات تجارية في شارع حيوي لمدة عام، مشيرا إلى أنه ركب ديكورات واشترى طاولات وكراسي وشاشات تلفزيون ومستلزمات المقهى من اراجيل وثلاجات وماكينات وغيرها.
وقال إن جدوى الإجراءات التي أعلنتها الحكومة من حزم تحفيزية وبرامج تخفيفية وتشغيلية وإجراءات مالية توسعية ودعم القطاع الخاص، وخلق فرص تشغيل مؤقتة وضخ سيولة في الاقتصاد، ستتعاظم وتتسارع نتائجها لو ان الشريحة من أصحاب المصالح وموظفيها أدمجت في عمليات تنموية واستثمارية سريعة النتائج، بما ينسجم مع توجيهات سيد البلاد لعقد شراكة بين الحكومة والقطاع الخاص.
وقال إن الاستدامة تتحقق من خلال إنشاء مجموعة من الشركات والمصانع والمزارع في كل محافظات المملكة، لتشغيل مجموعة من المتضررين، سيما أن قائمة المتعطلين عن العمل تزداد باطراد.
وأكد النجار أنه كان الأولى بالحكومة أن تنظر في شريحة المستفيدين من برامج استدامة وبالتالي أن تنظر في الشريحة التي لم تتمكن من هذه البرامج وأسباب عدم تمكنها على الرغم من أنها متضررة، مؤكدا أن إجراءات الحكومة حول القروض وتسهيلاته لأرباب العمل والمؤسسات كانت شديدة ومارست البنوك انتقائية أدت إلى تقنيين شريحة المستفيدين.
وقال صاحب مقهى محمد تهتموني، إن المقهى وبعد جائحة كورونا بات خاويا من مرتاديه بسبب إجراءات الحظر الشامل ومنع تقديم الاراجيل التي تعد مستلزما للشباب للإقبال على المقاهي.
وأكد أن جميع المقاهي في إربد قامت بداية العام الماضي، بعمل اشتراكات في الإنترنت واشتراكات في القنوات الرياضية لحضور المباريات ولمدة سنتين.
وأشار إلى أنه قام بالتعاقد مع إحدى شركات الاتصالات لمدة سنتين بواقع 600 دينار سنوي، للحصول على اشتراك، مؤكدا أنه ملزم بدفع المبالغ للشركة بموجب العقد بالرغم من أن المقهى مغلق منذ أكثر من سنة.
وبين أن جميع أصحاب المقاهي، اضطروا خلال الأشهر الماضية إلى إخلاء المحلات لعدم قدرتهم على دفع الإيجارات الشهرية المرتبة عليهم، إضافة إلى قيام أصحاب تلك المحال برفع قضايا للمطالبة بالأجور المترتبة عليهم.
ولفت إلى أن احد أصحاب المقاهي مطالب الآن بمبلغ 24 ألف دينار كبدل أجور مترتبة عليه منذ شهور، مما اضطره إلى تسليم المقهى لصاحبه لوقف الخسائر والأجور المترتبة عليه.
وقال صاحب مقهى آخر طلب عدم ذكر اسمه، أن أصحاب المقاهي و”الكوفي شوب” اضطروا إلى بيع معداتهم بخسائر فادحة لتسديد التزاماتهم وما ترتب عليهم من ديون، الأمر الذي يتطلب تدخل الحكومة لإيجاد حلول جذرية على ارض الواقع.
وأشار إلى وجود 600 مقهى في محافظة غربد” كان يعمل بها زهاء 3 آلاف موظف” اغلبهم باتوا متعطلين عن العمل بعد أن أغلقت المقاهي أبوابها.
وأكد أن البرامج التي أطلقتها الحكومة ومؤسسة الضمان الاجتماعي، لم تستفد منها المقاهي و”الكوفي شوب” بسبب وجود أعداد كبيرة من الموظفين يعملون بنظام المياومة، ولا يخضعون للضمان الاجتماعي.
وأوضح أن أصحاب المقاهي يعيشون أوضاعا صعبة دون أن تلتفت الحكومة لمعاناتهم الحقيقة من ناحية إصدار أمر دفاع بوقف استيفاء أجور المحال التجارية أو تخفيضها أو تقديم دعم مالي مباشر للمنشآت المتضررة.
وأشار إلى أن العديد من أصحاب المقاهي دشنوا محلاتهم بقروض من البنوك ما ترتب عليهم أقساطا شهرية وأصبحوا متعثرين ماليا في ظل عدم قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم تجاه البنوك.
وقال رئيس غرفة تجارة إربد محمد الشوحة، إن عشرات المقاهي و”الكوفي شوب” أغلقت تماما في غربد بعد خسائرها منذ بدء جائحة كورونا.
وأشار الشوحة، إلى أن استثماراتها تقدر بالملايين وتم تسريح عامليها الذين يقدرون بالآلاف، مؤكدا أن برامج الحماية التي قدمتها الحكومة لم يستفد منها جزء كبير من أصحاب تلك المقاهي.
وأشار إلى أن زيادة ساعات الحظر الليلي وحظر الجمعة ومنع تقديم المقاهي للأرجيلة، تسببت بإغلاق تلك المقاهي، مطالبا الحكومة بدعم هذا المقاهي باعتباره الأكثر تضررا من القرارات الحكومية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock