آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالم

إسبانيا تطوي صفحة اليابان وتجهز نفسها للمغرب

رغم تأهل المنتخب الإسباني لكرة القدم إلى الدور الثاني ببطولة كأس العالم 2022، المقامة حاليا في قطر، سيطرت الصدمة على لويس إنريكي المدير الفني للفريق بعد الهزيمة 1-2 التي مني بها فريقه في مواجهة المنتخب الياباني بالجولة الثالثة الأخيرة من مباريات دور المجموعات للبطولة.

بورصة طوكيو تنتعش بعد فوز اليابان على إسبانيا
وبعدما كان المنتخب الإسباني مرشحا للعبور دون عناء وكذلك تصدر المجموعة الخامسة في البطولة نظرا للبداية القوية في البطولة بالفوز على نظيره الكوستاريكي 7-0 ثم التعادل 1-1 مع ألمانيا، وجد الفريق نفسه متأهلا كوصيف للمجموعة.

والأكثر من هذا، أن الفريق كان مهددا بقوة للخروج من دور المجموعات بعدما تقدم المنتخب الكوستاريكي 2-1 على نظيره الألماني في المباراة الثانية بالمجموعة.

واستمر هذا التقدم لثلاث دقائق، كان فيها المنتخب الإسباني خارج البطولة فعليا، حتى استعاد المنتخب الألماني التعادل ثم أنهى اللقاء لصالحه 4-2 ما ساعد المنتخب الإسباني على العبور إلى الدور الثاني مع نظيره الياباني.

واستفاد المنتخب الإسباني من الهدية الألمانية ومن فارق الأهداف الكبير الذي تمتع به المنتخب الإسباني بعد الفوز الساحق على كوستاريكا ليتأهل بفارق الأهداف فقط أمام المنتخب الألماني الذي ودع البطولة من الدور الأول للنسخة الثانية على التوالي.

ولكن الصدمة التي سيطرت على إنريكي بعد الهزيمة أمام اليابان لم تجعله يدرك أن فريقه كان خارج البطولة لمدة ثلاث دقائق.

وعلق إنريكي (52 عاما) قائلا: “ليس هناك ما أحتفل به. لست سعيدا على الإطلاق. إذا أراد المنتخب الياباني تسجيل هدفين آخرين في شباكنا، كان بإمكانه هذا”.

وأوضح: “تأهلنا لدور الستة عشر، وكان هذا هو الهدف لكن ليس بهذه الطريقة”.

وأبدى إنريكي استنكارا للهدف الثاني للمنتخب الياباني في مرمى فريقه، والذي سجله أوه تاناكا في الدقيقة 51، حيث احتسب الهدف بعد مراجعة استمرت طويلا عبر تقنية الفيديو.

ويرى الإسبان أن الكرة اجتازت خط نهاية الملعب قبل تمريرة لتسجيل الهدف.

وتحدث إنريكي خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة عن “10 دقائق من المعاناة” في إشارة للدقائق الأولى من الشوط الثاني، التي سجل فيها المنتخب الياباني هدفيه.

وطبقا لتصريحاته، لم يدرك إنريكي أن فريقه كان خارج البطولة رسميا لمدة ثلاث دقائق، وقال: “هل كنا خارج البطولة ؟ لا أعرف. كان تركيزي في مباراة فريقي”.

والآن، سيكون المنتخب الإسباني بحاجة إلى الاستعداد بقوة وتصحيح أوضاعه قبل مواجهة المنتخب المغربي الطموح في دور الستة عشر، خصوصا وأن المنتخب المغربي قدم في الدور الأول عروضا مميزة وتعادل مع المنتخب الكرواتي صاحب المركز الثاني في مونديال 2018 ثم فاز على المنتخب البلجيكي المصنف الثاني عالميا وصاحب المركز الثالث في مونديال 2018 قبل الفوز على المنتخب الكندي.

من ناحيته، أوضح سيرجيو بوسكيتس في تصريحات نقلتها صحيفة “سبورت”: “يبدو أننا سيطرنا على المباراة، الخصم اعتمد على الهجوم المضاد”.

وأردف: “وقعنا في عدة أخطاء خلال الشوط الثاني، والخصم استفاد منها وسجل هدفين ثم أغلق المساحات جيدا، يجب علينا أن نستمر في التحسن، على الأقل حققنا هدفنا بالتأهل رغم كوننا في المركز الثاني”.

ونوه: “لم نرغب في ذلك، كان هدفنا الفوز، بدأنا المباراة بشكل جيد، وفي دور الـ16 سنواجه المغرب، وهي مباراة صعبة للغاية، لم نشعر بالراحة ضد اليابان، وأغلقوا المساحات بين الخطوط، وكان من الصعب علينا صنع الخطورة، يجب علينا معالجة الأخطاء”.

وأتم بالرد على أنباء وجود مخطط لتفادي مواجهة البرازيل والأرجنتين “أردنا الفوز والتأهل في الصدارة، الأمر لا يتعلق باختيار المنافس”.

أما لاعب المنتخب الإسباني بيدري، فأبدى حزنه من الخسارة، قائلا في تصريحات نقلتها صحيفة “موندو ديبورتيفو”: “كنا نعلم أنها ستكون مباراة صعبة، اليابان لعبت بالكثير من القوة مع القليل من المساحات”.

وتابع: “لم نتوقع خسارة المباراة، أخبرنا المدرب أنه يتعين علينا المخاطرة والتقدم للأمام، تفاجأنا باستقبال هدفين، كان علينا التحرك بالكرة كثيرًا لكن ذلك لم يحدث، كنا نعلم أننا خارج كأس العالم خلال المباراة بهذه النتيجة، شخصيا حاولت تشجيع زملائي للعودة في النتيجة، لكننا لم ننجح”.

وأكمل بالحديث عن مواجهة المغرب: “علينا أن نلعب بكامل قوتنا، المباريات الآن حياة أو موت، المدرب سيتحدث معنا عن أخطائنا، وما يتوجب علينا تحسينه”.

وأكد ألفارو موراتا مهاجم المنتخب الإسباني، أن مواجهة المنتخب المغرب بثمن نهائي المونديال ستكون صعبة جدًا، وقال في تصريحات نقلتها صحيفة “سبورت” الإسبانية: “إنها كرة القدم، والشيء المهم هو أننا في المرحلة التالية، وعلينا التفكير في ذلك وتحليل ما قدمناه ضد اليابان”.

واستطرد: “في جميع بطولات كأس العالم أتذكر أنني رأيت جميع الفرق مرت بأوقات عصيبة، وعلينا أن نجتازها، ورغم كل شيء نحن في ثمن النهائي وهو الشيء المهم، اعتبارا من الغد سنركز على مواجهة المغرب، وما حدث اليوم لن يتكرر وإلا سنعود لمنازلنا”.

وواصل: “منتخب اليابان سجل هدفين ضدنا خلال 5 دقائق، وسنحلل بالفيديو ما حدث، وليس علينا التفكير في الأمر بعد الآن”.

وأتم مهاجم المنتخب الإسباني صاحب الـ30 عامًا: “المنتخب المغربي خصم قوي للغاية، لكننا سنبذل قصارى جهدنا”.

على صعيد متصل، أكد سيزار أزبيليكويتا، لاعب المنتخب الإسباني، أن مواجهة المغرب ستكوتن شاقة.

وقال ظهير تشيلسي خلال تصريحات نقلتها صحيفة “موندو ديبورتيفو”: “يجب أن تعرف كيف تدير الأمور عندما تربح أو تخسر.. وأحيانا يكون من الصعب إدارة بعض الأمور، لكن اليوم تعلمنا درسًا من أجل المستقبل”.

وعن مواجهة المغرب في ثمن النهائي، أجاب: “ستكون مباراة صعبة للغاية، لأن المغرب فريق يستحق التأهل، بعد التنافس مع منتخبات بمستوى كرواتيا وبلجيكا، كنا نرغب في الفوز بالمباريات الثلاث للتأهل في الصدارة، لأن هذه فلسفتنا، ويجب أن تكون لدينا الثقة القصوى في هذه المجموعة من اللاعبين”.

وبخصوص استبداله بكارفاخال، رد أزبيليكويتا: “لقد تعرضت لضربة في الدقيقة الخامسة، وبمجرد أن أصبح الجو باردًا لم أستطع الاستمرار.. والآن علينا التعافي في أقرب وقت ممكن”. -(وكالات)

للمزيد من أخبار المونديال  انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock