السلايدر الرئيسيالمفرقمحافظات

إسراء الدلابيح الثالثة على المملكة بالعلمي تتحدث لـ”الغد” عن سر تفوقها

حسين الزيود

المفرق- أصرت إسراء عدنان حمود الدلابيح الثالث على مستوى المملكة والأولى على قصبة المفرق في الفرع العلمي وبمعدل 98، وبعد توفيق الله تعالى وتحفيز وتشجيع والديها وأسرتها أن تسير نحو تحقيق حلمها بدراسة الطب الذي كانت تحلم به وتضعه شعارا أمام عينيها منذ صغرها لتحرز معدلا تأمل أن يتيح لها دراسة الطب .

وتقول إسراء أنها كانت تضع خطة دراسية وفق برنامج يومي تنتظم فيه لدراسة موادها أولا بأول، لافتة إلى أنها كانت تسعى أن لا يضيع وقتها من دون طائل وبما يمكنها من السيطرة على كافة المواد الدراسية ومتابعتها أولا بأول .

وتشير الدلابيح إلى أنها وخلال نتائج الثانوية العامة للدورة الماضية ولعدم تمكنها من الظفر بمقعد جامعي ضمن كلية الطب، فضلت أن تعيد مادة الرياضيات بهدف رفع معدلها وإمكانية الوصول إلى معدل أعلى، فكان لها ما رسمت حين أحرزت المركز الثالث على مستوى المملكة في الفرع العلمي، بانتظار الأمل بالحصول على مقعد في إحدى الجامعات بكلية الطب .

وتبين أنها كانت تلقى من والديها دعم كبير وتشجيع على زيادة المثابرة وأن الأمل معقود بالله أن تحرز مركزا متقدما يلبي طموحها وحلمها ، حيث سخر لها والديها وأسرتها كافة مقومات الدراسة وتهيئة البيئة الملائمة لتوفير أجواء هادئة ، منوهة أنها وحال ابتداء دخولها المرحلة الثانوية انتظمت في مراكز دراسية خاصة للتقوية والمتابعة في مواد الرياضيات والفيزياء واللغة الإنجليزية .

من جهته يقول والد إسراء ، عدنان الدلابيح أن تحقيق المركز المتقدم لابنتي في الثانوية وبهذه النتيجة كان فضلا من الله تعالى ، حيث لم يضيع تعبها ومتابعتها المستمرة للدراسة فكان أن تمكنت من تحصيل المعدل الذي يتيح لها تحقيق حلمها – إن شاء الله – .

ويشير إلى أن ابنته كانت من المتفوقات والمجتهدات طيلة مراحل الدراسة التي مرت بها ، موضحا أنها كانت دائما تحلم أن تصبح في مستقبلها طبيبة ، سائلين الله تعالى أن يحقق لها حلمها الذي كانت تصبو إليه .

وقال الدلابيح أن نتائج الثانوية العامة للفصل الماضي وعندما لم تحقق لها الظفر بمقعد في كلية الطب ، رأت إسراء أن تعيد مادة الرياضيات بهدف رفع معدلها ، لافتا إلى أنها حصلت الآن وبفضل من الله تعالى على معدل 98 وبمركز ثالث على مستوى المملكة في الفرع العلمي .

وبين أنه وكأي أب شعر بالغبطة والسعادة الكبيرة عندما تفوقت ابنته في امتحان الثانوية العامة بهذا المعدل ، معتبرا أن الاجتهاد والمثابرة بعد توفيق الله تعالى ستكون خير معين للطالب على أن تحقيق أهدافه .

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock