تمويل اسلامي

“إس تي إس” تتعاون مع “الإسلامي” لتقديم الخدمات الذاتية الرقمية

عمان-الغد- قامت شركة إس تي إس، الرائدة في تقديم حلول التحول الرقمي ونظم المعلومات، وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتكاملة للمشاريع الكبرى في المملكة والمنطقة، بالتعاون مع البنك الإسلامي الأردني لتقديم الخدمات الذاتية الرقمية إسلامي ديجيتال – Islami Digital بمكاتب البنك في العاصمة عمَان، وذلك تماشيا مع توجهات الشركة نحو تحقيق إنجازات تحول رقمي إستراتيجي في المملكة، ولفتح الطريق أمام الجهات المصرفية لتسهيل إمكانية تقديم خدمات بنكية من الجيل الجديد إضافة إلى تقديم مجموعة من الخدمات المصرفية الرقمية وفق أحدث التقنيات في التكنولوجيا المالية لتلبية احتياجات المتعاملين ذاتياً، اعتباراً من نيسان(أبريل) الماضي.
وزودت إس تي إس البنك الإسلامي الأردني بجهاز متطور يعمل بخاصية الخدمة الذاتية الأحدث رقمياً التي تتيح للبنك تقديم العديد من الخدمات غير المالية بشكل فوري وذاتي على مدار الساعة مثل فتح الحسابات، إيداع الشيكات، إصدار بطاقات الصراف الآلي وإصدار الشهادات وكشوفات الحساب وغيرها من المعاملات البنكية بكل سهولة ويسر وبوقت قصير. إضافة الى توفير خدمة عملاء افتراضية لإتمام إجراءات التحقق وللمساعدة في حال دعت الحاجة لذلك. الأمر الذي يوفر تجربة عملاء رقمية محسَنة ومؤتمتة بالكامل.
وكانت إس تي إس قدمت هذه الحلول الرقمية بالتعاون مع شركة سيدكو SEDCO لطرح الجهاز في مكتب البنك الاسلامي الأردني الكائن في شارع وصفي التل كخطوة أولى، ليصبح البنك الإسلامي الأردني من أوائل البنوك ذات الحضور الرقمي في الأردن. ويستطيع عملاؤه الآن إجراء عدة خدمات عبر الخدمات الذاتية الرقمية – إسلامي ديجيتال (Islami Digital) دون الحاجة الى زيارة الأفرع كما في السابق.
وقال زيد مزاهرة، رئيس المبيعات في إس تي إس: “يأتي الذكاء الرقمي والتركيز على احتياجات العملاء في صدارة أولوياتنا، كشركة أخذت لها موقعاً مرموقاً وثابتاً في قطاع حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتكاملة في المنطقة. ونفخر بتمكننا من تغيير المفهوم التقليدي لقطاع البنوك وإعادة طرحة بطريقة ذكية، ومن خلال تقديم أحدث التقنيات المتطورة التي تهدف الى تسهيل حصول العملاء على الخدمات عبر حلول آمنة، سريعة، وذكية.”
وقال الرئيس التنفيذي/ المدير العام للبنك الإسلامي الأردني الدكتور حسين سعيد: “نحن سعداء بتوفير أحدث الخدمات المصرفية الرقمية لمتعاملينا بطريقة سهلة وآمنة والتي تعكس إستراتيجية البنك ورؤيته المستقبلية والتي ستغير بشكل أساسي التجربة المصرفية لمتعاملي مصرفنا إلى جانب رقمنه العمليات المصرفية، وتعزيز العمل بأعلى درجة ممكنة من الكفاءة ووفقاً لأفضل معايير إدارة المخاطر “. مثمناً جهود إس تي إس وتعاونها في إطلاق الزاوية الرقمية لمكتب البنك الإسلامي الاردني في شارع الجاردنز، وتبني التطور الرقمي في العمل المصرفي بكل كفاءة واقتدار.
وعلَق جورج خوري، مدير حلول الأعمال في إس تي إس: “تعد أجهزة سيدكو التي نتبناها لدعم التطور الرقمي في القطاع المصرفي من أكثر الحلول التي أثبتت نجاحها وذلك لكونها سهلة الاستخدام من قبل المتعاملين، إضافة إلى مرونة الأنظمة التي يتم تصميمها وفقاً للحاجة. ونحن نلتزم مع عملائنا بتوفير الدعم والمشورة اللازمين لتحديد الأنسب لهم وفقاً لمجالاتهم ولتحقيق أهداف التحول الرقمي التي يطمحون بتحقيقها.”
هذا وتلتزم إس تي إس بتوفير حلول سبَاقة بمختلف مجالات التحول الرقمي والتكنولوجيا للمؤسسات، وتتربع الشركة منذ انشائها في 1989 في الريادة بما يتعلق بتمكين الشركات من اللحاق بركب التحول الرقمي بالرغم من سرعة المتغيرات الحاصلة به وبأعلى مستويات الخبرة وأحدث الممارسات في القطاع.
على مدى ثلاثة عقود، عملت شركة الخدمات الفنية للكمبيوتر إس تي إس (STS) على تقديم حلول تكنولوجيا المعلومات المتنوعة لعملائها. ونجحت الشركة، التي تتخذ من الأردن مقراً لها وفروعها في كل من المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وفلسطين، والعراق، وبفضل الشراكات طويلة الأمد مع رواد الصناعة مثل سيسكو سيستمز (Cisco Systems) وديل إي أم سي (Dell EMC) وآي بي إم (IBM) ومايكروسوفت (Microsoft) إلى جانب أوراكل (Oracle) وغيرها العديد، في لعب دور أساسي في عملية التحول الرقمي التي يشهدها قطاع تكنولوجيا المعلومات. ومع ما تُقدمه إس تي إس (STS) من مجموعة واسعة من حلول تكامل أنظمة البنى التحتية والبرمجيات وخدمات الأنظمة، تدعم الشركة الملكية الفكرية (IP) في منتجات وحلول الامتثال (Compliance) وحلول الدفع الإلكتروني، ما يعزز مكانتها كإحدى أفضل مزودي الحلول المتكاملة في المنطقة، حيث تقدم الشركة خدماتها لأكثر من 1000 عميل في قطاعات مالية وحكومية، وفي قطاعات الصحة والتعليم والاتصالات والقطاعات التجارية الأخرى.
وفي الآونة الأخيرة، ومع ظهور الثورة الصناعية الرابعة، استمرت إس تي إس (STS)، التي تعمل من منطلق موقعها الريادي، بالتطور من خلال الانطلاق في رحلة التحول الرقمي الخاصة بها عبر إطلاق منصة إس تي إس كلاود (STS Cloud) عام 2015، وبدأت بالاستثمار في الحوسبة السحابية ولعبت الدور الريادي لها إضافة إلى إطلاق مركز عمليات الأمن السيبراني (STS SOC) ومركز عمليات الشبكات(STS NOC). ودفع هذا الدور الشركة إلى توسيع قدراتها في مجال البنى التحتية السحابية (IaaS) والخدمات المدارة، إضافة إلى عروض البرمجيات كخدمة (SaaS) المتطورة والقابلة للتوسع والفريدة من نوعها للمنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى