أفكار ومواقف

إشارات

كان الواحد منا، ولبضعة عقود خلت، إذا ذهب من قريته إلى عاصمة القضاء أو اللواء يعد مسافراً بحاجة إلى التوديع وترقب العودة. أما الآن، فإن المرء يسافر إلى زوايا الكرة الأرضية الأربع من دون أن يودعه أو يترقب عودته أحد. لقد صار بالاتصال الفوري حاضراً وكأنه لم يسافر. ربما يلجأ الناس إلى توديع المسافر في المستقبل إذا كان متوجهاً لأحد الكواكب.
****
كل من يصف ما تقوم به إسرائيل في فلسطين بالاحتلال، يعترف ضمناً بشرعية وجود إسرائيل، وأن المطلوب منها الانسحاب من الأراضي المحتلة العام 1967 فقط.
****
لقد حلّ الولاء الأيديولوجي، والولاء الفرعي حتى لقناة فضائية أو لشركة أجنبية أو سفارة يعمل فيها المرء، محل الولاء للوطن.
****
ما قيمة المساواة أو العدالة الواردة في الدساتير والقوانين والخطاب السياسي، إذا كانت النظم الاجتماعية والإدارية لا تعكسهما؟
****
“ننظر إلى الماضي لمعرفة ما أنجزنا، وإلى المستقبل لتحقيق بقية أهدافنا”.
****
نرى بقية المجتمعات والشعوب في العالم بمقاييسنا لا بمقاييسها، فنحكم عليها بموجب مقاييسنا. فمثلاً، نعتبر أوروبا وأميركا في حالة انحلال أخلاقي بسبب إضفاء الشرعية على الشذوذ الجنسي وزواج المثليين؛ أي إننا نحكم عليها بموجب معاييرنا، وإن كانت ازدواجية، كما في حالة قتل الفتاة دفاعاً عن الشرف وتكريم الفتى. هم لا يعتبرون ذلك انحرافاً أو انحلالاً بل أمراً عادياً ومعياراً جنسياً واحداً للرجل والمرأة. هكذا فعل المستشرقون عندما حكموا علينا بمعاييرهم، وهكذا نفعل نحن المستغربين بهم عندما نحكم عليهم بمعاييرنا.
****
أن تطيع القانون وتتمسك به بينما ينتهكه غيرك لأنه أقوى منك، يجعلك تشعر بالضعف؛ إذا كان الفساد هو الحل، فيجب أن تكون فاسداً. هذه هي الرسالة. إذا كانت الواسطة والمحسوبية هي الجسر فيجب أن تمر عليه. هذه هي الرسالة، لأنك “لا تستطيع أن تسير مستقيماً في طريق معوجة”.
****
وطن الإسلاميين ليس الأرض بل الدين.
****
كم كيلو متراً تقطع السيارات في الأردن كل يوم؟ هل تقطع ثمانية ملايين أم عشرة أم خمسة وعشرين؟ تنفث السيارة في بريطانيا في كل كيلو متر تقطعه مائة وثمانية وستين غراماً من ثاني أكسيد الكربون. وبموجب هذا المعيار، تنفث السيارات الأردنية نحو أربعة آلاف ومائتي طن من ثاني أكسيد الكربون كل يوم، إذا كان عددها مليوناً وكل سيارة منها تقطع خمسة وعشرين كيلو متراً كل يوم.
****
فرنسيس بيكون: للسيطرة على الطبيعة يجب إطاعتها.
****
كيف يتعزز العنف في الجامعات؟ الجواب: حسب نظرية التعزيز (سكنر)، فعندما يتم طرد الطلبة المتعانفين بضغط من الإدارة والمجتمع ثم يقوم المجتمع نفسه عبر ما يسمى بالوجهاء بالضغط على الجامعة لإعادتهم فيعودون، فإننا نعزز العنف في الجامعات ما دامت النتيجة كذلك.
****
ناحوم باريبع: “أبو مازن يهاجم إسرائيل في خطبه وكأنه يوجد حرب معها، ويستمر في التعاون معها وكأنه يوجد سلام” (“يديعوت أحرونوت”، في صحيفة “القدس”، 7/ 6 /2014).
****
سئل خالد بن صفوان (من شخصيات العصر الأموي): أي الأصدقاء أحب إليك؟ فقال: الذي يغفر لي زللي، ويقيل عللي، ويسد خللي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock