آخر الأخبار حياتناحياتنا

إشراك الطفل بشراء وتجهيز مستلزماته المدرسية مقدمة لعام دراسي سعيد

نادين النمري

عمان- أكد مستشار اليونيسف وخبير التربية الوالدية الدكتور يزن عبده، ضرورة إشراك الأطفال في تحضيرات ما قبل العودة إلى المدرسة كوسيلة لتشجيعهم على البدء بعام دراسي جديد وسعيد.
وقال عبده، في الحلقة الثانية من برنامج “أسرة لايف” الذي تبثه “الغد” كل يوم سبت بالشراكة مع منظمة “اليونيسف” عبر صفحتها على “فيسبوك” التي تناولت موضوع “العودة إلى المدرسة”: “إن إشراك الأطفال في المشتريات والتجهيز للمدرسة يعد إيجابيا عبر مشاركتهم في اختيار حقائبهم الجديدة ومستلزمات القرطاسية، وذلك في جو مليء السعادة”.
ولفت عبده إلى ضرورة تعريف الأطفال بالأمور المتعلقة بالميزانية المحددة التي تضعها الأسرة لمشاريع المدرسة كأن يعرف الطفل أن هناك مبلغا محددا عليه الالتزام به في خياراته لمشترياته.
وحذر عبده، الأهالي، من خطورة استخدام أساليب التهديد للأطفال بالمدرسة كالتهديد بالعقاب في حال لم يحقق علامات جيدة أو غيرها من تهديدات، لأن استخدام هذه الأساليب سيتسبب بانتكاسة وغضب لدى الطفل، ما قد يدفع بعضهم، خصوصا المراهقين، إلى التمرد.
كما حذر عبده من استخدام بعض الأهالي المدرسة كأداة للتهديد كالقول “بكرا بس ترجعوا عالمدرسة رح افرجيكم” وغيرها من العبارات التي تخلق مشاعر سلبية لدى الطفل تجاه المدرسة والتعليم، مؤكدا أن الأصل أن تكون المدرسة مكانا لإطلاق الإبداع وليس التهديد أو الخوف أو الشعور بعدم الأمان.
وأكد الخبير التربوي أهمية الدور الملقى على عاتق التربويين والأكاديميين في المدرسة بضرورة تشجيع الأطفال وتفكيرهم بإيجابية المدرسة كالالتقاء بأصدقائهم وتعلم مهارات ومعلومات جديدة ووجود مساحة للتعبير عن أنفسهم.
وتحدث عبده، كذلك، عن التدريب على النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا، بحيث يكون الأمر تدريجيا خلال فترة أسبوع إلى أسبوعين قبل المدرسة، بحيث يستيقظ الطفل في كل مرة أبكر بفترة إلى أن يتمكن قبل بدء المدرسة من الاستيقاظ في الموعد المناسب بدون أن يتسبب له بإزعاج ويكون حاضرا للمشاركة بنشاط وحيوية في المدرسة.
وبرنامج “أسرة لايف”، المتخصص بقضايا التنشئة وأساليب التربية الوالدية الإيجابية، يبث على صفحة “الغد”، وذلك ضمن شراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” ثم ينشر لاحقا في الصحيفة الورقية، مرفقا بـ”فيديو”، ويعرض كامل الحلقة وينشر على الموقع الإلكتروني لـ”الغد”.
ويأتي برنامج “أسرة لايف”، الذي يعده ويقدمه الخبير التربوي ومستشار اليونيسف الدكتور يزن عبده، ثمرة تعاون بين “الغد” و”اليونيسف”، ويسعى الى رفع الوعي المجتمعي، وكذلك وعي أولياء الأمور بأساليب الوالدية الإيجابية والتنبيه من الآثار السلبية للعنف الواقع على الأطفال، وذلك دعما لتطبيق الخطة الوطنية للحد من العنف ضد الأطفال.
وتقدم “اليونيسف” الدعم الفني والإرشادي للبرنامج الذي يستمر لمدة عام.
ويسلط “أسرة لايف” الضوء على الأثر السلبي للعنف كوسيلة للتأديب، كما يقدم معلومات حول أساليب التربية الصحيحة وكيفية التعامل مع التحديات التي يواجهها أولياء الأمور في تنشئة أبنائهم منذ مرحلة الطفولة المبكرة وحتى فترة المراهقة، فضلا عن أنه يوفر مساحة للأطفال وأهاليهم وطرح أسئلتهم عن التحديات التي يواجهونها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock