ثقافة

إشهار كتاب “50 عاما في عالم النفط” للجلبي

عمان -الغد – وقع وزیر النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي اول من امس كتابه “50 عاماً في عالم النفط”، وذلك في دائرة المكتبة الوطنية ضمن برنامجها “كتاب الاسبوع”، في مقر دائرة المكتبة.
شارك في هذا الحفل كل من نائب رئيس الوزراء الأسبق د. جواد العناني، سفير جمهورية العراق الأسبق في الاردن د. صباح ياسين، وأداره ثابت الطاهر.
عصام الجلبي الذي أمضى عمره في قطاع النفط، وعمل بعد تخرجه من لندن، كما عمل أستاذا في جامعة البصرة لمدة سنتین. ثم التحق بوزارة النفط مهندساً، أشار إلى ان كتابه هو عبارة عن ذكريات، حيث احتوى الكتاب على بداية ومراجعة ما لديه من أوراق وتقارير وصور.
من جانبه رأى د. جواد العناني أن الكتاب يحتوي على معلومات مفيدة لمختلف التخصصات فالمؤرخون والمهتمون بالتاريخ سيلمسون في الكتاب قصة التنقيب عن النفط في منطقتنا وبشكل خاص في العراق منذ العام 1927 وحتى الآن، ما يجعلنا نفهم طبيعة الصراعات الدولية في المنطقة للحصول على حقوق التنقيب في الاماكن الواعدة فكثير من الصراعات والحروب والانقلابات كان النفط دافعها الأساسي.
واضاف أن الكتاب يعطي نبذة واضحة بالأرقام والخرائط عن أماكن وجود النفط وكمياته واحتياطاته العالمية والعلاقة الواضحة بين حجم الاحتياطات واستهداف الدول التي تتمتع بها، كما انه يركز على علاقات العراق بالدول المجاورة.
من جهته اعتبر د. صباح ياسين الكتاب شهادة وطنية شجاعة ومخلصة في زمن يغطي فيه غبار التداعي والاختلال على الواقع، فقد قدم الكاتب فصاحة معرفية علمية في الأدب السياسي والاقتصادي العراقي الحديث، وحقائق أكثر بلاغة في تتبع رحلة النفط في العراق.
ورأى ياسين ان المؤلف عقد علاقة مع القارئ لا يمكن الفكاك من آثارها فهو مزيج من السيرة الشخصية المتوازنة والذاكرة الوطنية الصافية في نسيج لغوي متحرر من الصياغة المصطنعة والمعتمدة على غائية متوافقة مع مسار النضال الوطني التحرري لبناء صناعة نفطية وطنية متحررة من كل أشكال الهيمنة.
وأضاف ان ضمير الكاتب قد مثل مدخلاً لاكتشاف قصة النفط وتطوراتها وبالتجاور مع أحداث وتأريخ العراق السياسي الحديث، ولم يذهب المؤلف إلى التلميح أو الايحاء ولا تحتاج كلماته إلى الترجمة ولا المعاني للتأويل بل كان يتحدث بلغة صافية مباشرة تطرق باب القلب قبل العقل ، فالكتاب سردية موثقة ومخلصة عن واقع العراق ورحلته السياسية فالكاتب هو مادة الحدث وهو الشاهد في الوقت ذاته .
قال الجلبي ان الكتاب هو جمع للذكريات، فكانت البداية بمراجعة ما لديه من أوراق وتقارير وصور مضيفاً ان المساعد الأول والأخير في الكتاب هي ذاكرته ومعايشته للأحداث فقد تتبع قصة النفط على مدى العقود الخمسة التي عاشها بكل تفاصيلها وأحداثها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock