;
فنون

إطلاق “الأوركسترا الأردنية الوطنية”: فرحة غمرت الموسيقيين والجمهور

غيداء حمودة

عمان- ملأت الفرحة عيون وقلوب الموسيقيين والجمهور على حد سواء في حفل إطلاق “الاوركسترا الوطنية الأردنية” بقيادة المايسترو محمد عثمان صديق التي جاءت برعاية وحضور جلالة الملكة نور الحسين على مسرح مركز الحسين.
وملأ الجمهور المسرح في الأمسية التي نظمتها جمعية “الأوركسترا الأردنية الوطنية”، واستمتع بالمقطوعات العالمية التي قدمتها الأوركسترا مثل Fiedmeraus Overture لستراوس، ورقصات أضفت أجواء فرحة مثل Dance No. 2 للمؤلف الموسيقي Marquez وHungarian Dance No. 5 لبراهامز، فضلا عن مقطوعة Tico Tico الشهيرة التي اختتمت الأوركسترا عرضها بها.
أيضا تضمن البرنامج مشاركة للأوركسترا الصغار، وأغنية “أحبك عمان” التي قدمتها بصوتها المتميز نتالي سمعان وهي من ألحان الدكتور هيثم سكرية، كما شارك الأوركسترا في العزف الطفل الموهوب على الكمان عبده ناصر وأبدع في عزفه.
وجاء إطلاق “الأوركسترا الوطنية الأردنية” نتيجة تعاون بين مجموعة طلال أبوغزالة التي تشرف على الأوركسترا ماليا وإداريا، والمعهد الوطني للموسيقى الذي يديرها فنيا.
وحضر الحفل رئيس الجمعية الدكتور طلال أبوغزالة وأمين عمان عقل بلتاجي وعصام سلفيتي يوسف نادر من أعضاء مجلس أمناء الجمعية وعدد من السفراء والشخصيات.
وألقى أبوغزالة كلمة في بداية الحفل أعرب فيها عن فخره واعتزازه برعاية جلالة الملكة نور الحسين وثقتها بتكليفه لرئاسة الاوركسترا.
وقال “سيشهد هذا المساء فجراً جديداً وبداية متجددة بعاطفة جديدة”، داعيا الحضور إلى الانضمام للجمعية في هذه اللحظة الفارقة التي ستحدد مستقبل الأوركسترا في الأردن.
وأضاف مخاطباً الحضور أدعوكم إلى الانضمام إلى هذه المبادرة الوطنية غير الربحية التي تم إنشاؤها بالتعاون مع المعهد الوطني للموسيقى التابع لمؤسسة الملك الحسين، لتحقيق رؤية جلالة الملكة نور الحسين بتطوير وتعزيز الموسيقى بوصفها جزءا لا يتجزأ من التراث الأردني ولتعزيز هوية بلدنا الثقافية.
وحيا أبوغزالة الموسيقيين الأردنيين الموهوبين ورحب بالزوار من الفنانين وأعلن أن الاوركسترا ستستضيف المايسترو الفنزويلي أيدي ماركونو، الذي سيكون متواجداً في عمان في 20 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، بالإضافة إلى مسرح الأوبرا ببلونيا في آذار (مارس) 2015.
وأضاف أن الاوركسترا ستقدم أمسية موسيقية تتضمن عزفا للمقطوعة الكلاسيكية “كسارة البندق” لتشايكوفسكي ضمن احتفالات عيد الميلاد المجيد في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
ورحب بلتاجي برعاية جلالة الملكة نور الحسين لهذا الحفل، لافتا إلى “دور جلالتها في رعاية الثقافة والفنون ومن أهمها مهرجان (جرش)”.
وأكد بلتاجي أهمية عودة الأوركسترا الوطنية الأردنية التي شكلت نقطة مضيئة في الحراك الثقافي والفني في عمان، والتي يعول على عودتها القيام بدور فاعل لتعزيز وتنشيط الحركة الموسيقية وتلبية أذواق المحبين لهذا الفن الرفيع المرتبط بروح وحياة الإنسان، والذي ينسجم مع رسالة الأمانة بدعم ورعاية الثقافة بكافة أشكالها والتي تشكل الموسيقى جزءا مهما منها.
من جهتها قالت المديرة الإدارية في المعهد الوطني للموسيقى رنا رزق الله في كلمتها “قبل ثمان وعشرين عاماً، احتضنت جلالة الملكة نور الحسين، مجموعة من الموسيقيين الموهوبين الصغار، الذين وقفوا على خشبة المسرح يغمرهم الأمل، بمستقبل احترافي في عالم الموسيقى، وها هو الحلم يتحقق، فمعنا اليوم، العازف نبيه بولص، أحد أولئك العازفين الصغار، الذي أصبح الآن عازفا محترفا، وعازف الكمان الأول في هذا الحفل الموسيقي المميز للاوركسترا الأردنية الوطنية”.  
وأضافت “إن ما شهدتموه اليوم، هو ثمرة جهد، وعطاء القائمين على المعهد الوطني للموسيقى التابع لمؤسسة الملك الحسين، فقد أسس المعهد اوركسترا الموسيقيين الصغار، كنهج، يهدف إلى تنمية جيل من الموسيقيين المحترفين والهواة، ورفع الذائقة الموسيقية لدى الأطفال، وخرّج المعهد أكثر من سبعة آلاف عازف وعازفة من هواه ومحترفين، منهم من يجولون دول العالم في أميركا وبريطانيا وفرنسا وكندا وغيرها من الدول بآلاتهم الموسيقية، ومنهم من يشكلون اليوم النسبة الأكبر من الأوركسترا الأردنية الوطنية”.
يذكر أن المعهد الوطني للموسيقى قد خرّج أكثر من سبعة آلاف عازف وعازفة منهم محترفون يجولون دول العالم بآلاتهم الموسيقية، ويشكلون اليوم النسبة الأكبر من الأوركسترا الأردنية الوطنية. ويطمح المعهد أن تكون اوركسترا الموسيقيين الصغار رافدا أساسيا للأوركسترا الأردنية الوطنية، وليتمكن هؤلاء العازفون من حمل الراية بعد أساتذتهم لإكمال المشوار الموسيقي، والمساهمة في رفد مشروع أمانة عمان الكبرى الطموح وفق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني، بجعل وسط عمان ممرا ثقافيا مميزا يبدأ بدارة الملك عبدالله الثاني للثقافة والفنون مرورا بالمعهد الوطني للموسيقى ومركز الحسين الثقافي فالسوق الشعبي فقاعة المدينة والمتحف الوطني فجامع الحسين، انتهاء بالمدرج الروماني.
وفي نهاية الحفل قدم أبوغزالة درع جمعية الأوركسترا إلى جلالة الملكة نور الحسين وإلى عقل بلتاجي، كما قدم المايسترو محمد عثمان صديق درع المعهد الوطني للموسيقى إلى جلالة الملكة نور الحسين وإلى الدكتور طلال أبوغزالة، وإلى بلتاجي. وفي الختام استلم د. أبوغزالة عصا قائد الأوركسترا كهدية رمزية من المعهد الوطني للموسيقى.
يذكر أنه تم إنشاء جمعية الأوركسترا الوطنية الأردنية بدعم من مجموعة طلال أبوغزالة بالتعاون مع مؤسسة الملك حسين والمعهد الوطني للموسيقى التابع للمؤسسة.
وتهدف الجمعية إلى وضع الأردن على الخريطة الموسيقية العالمية وتسويق إنجازاتها الموسيقية، بالإضافة إلى تطوير فرص عمل للموسيقيين الأردنيين وتعزيز الإبداع والتبادل الثقافي. كما تسعى الجمعية الإسهام في تطوير قطاع السياحة الداخلية والخارجية من خلال تنظيم برامج موسمية متنوعة من الفعاليات الفنية مستفيدة من المواقع الأثرية الخلابة في مدينة عمان وضواحيها.
ويشرف على الجمعية مجلس إدارة يضم نخبة من المهتمين في تنمية الفنون وخاصة الموسيقى وعشاق موسيقى الأوركسترا في الأردن.

[email protected]

@ghaida_hamoudeh

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock