أخبار محليةاقتصاد

إعلان معايير صندوق للاستثمار في “الألعاب الإلكترونية” خلال أسابيع

إبراهيم المبيضين

عمان- أكد الشريك التقني لمختبر الألعاب الإلكترونية الأردني نور خريس، أمس، أن المختبر، وبدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، سيعلن خلال أسابيع قليلة، عن المعايير التي ستعتمد لدعم والاستثمار في مواهب الشباب ومطوري تطبيقات الألعاب الإلكترونية.
وقال خريس، في تصريحات صحفية لـ”الغد”: “إن الإعلان عن هذه المعايير يأتي ضمن مبادرة المختبر التي أعلن عنها في الربع الأخير من العام الماضي والتي ستوجه لتأسيس صندوق للاستثمار في المواهب الأردنية المتخصصة في صناعة الألعاب الإلكترونية؛ حيث سيتم تقديم التمويل الصغير للشباب لمساعدتهم على تطوير وإطلاق تطبيقاتهم الخاصة”.
وأكد خريس أن المختبر يعمل حاليا على تشكيل لجنة متخصصة من الخبراء وشركات تطبيقات الألعاب الالكترونية الأردنية لتعمل على صوغ المعايير التي سيعتمد عليها الصندوق في تقديم الدعم.
وشدد على أن الدعم والاستثمار في إطار هذه المبادرة سيوجه بشكل خاص لمطوري الألعاب المستقلين أكثر من شركات الألعاب، مع الحرص على توزيع الدعم بعدالة على الشباب والمطورين المستحقين في جميع المحافظات.
وفي حال إطلاق الصندوق، سيكون الأول من نوعه كصندوق استثمار متخصص لمساعدة مطوري الألعاب في جميع أنحاء المملكة.
ويأتي تأسيس الصندوق بعد مطالبات من الشباب ومطوري الألعاب المستقلين وحاجتهم للتمويل المصغر لتطوير وإطلاق تطبيقاتهم من الألعاب الإلكترونية، لا سيما ألعاب الموبايل.
ويندرج تأسيس هذا الصندوق ضمن العديد من المحاور والإجراءات التي تضمنتها خطة مختبر الألعاب الإلكترونية الأردني الجديدة والتي جرى الإعلان عنها على هامش قمة الألعاب الإلكترونية الثامنة، التي انعقدت في الربع الأخير من العام الماضي في عمان تحت عنوان “الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا”.
وتضمنت خطة مختبر الألعاب الإلكترونية تأكيد تطوير مشروع مختبر الألعاب الأردني ليصبح المنسق لقطاع صناعة الألعاب الإلكترونية في الأردن بالتعاون مع الشركات المحلية والعالمية.
ويوجد في سوق صناعة الألعاب الالكترونية الأردنية 12 شركة ألعاب إلكترونية توظف عشرات الأردنيين، إلى جانب عمل أكثر من 40 مطورا مستقلا يعملون بجهدهم على تطوير وبناء الألعاب الإلكترونية وخصوصا ألعاب الموبايل.
وتتضمن الخطة أيضا العمل على تطوير المواهب الأردنية في صناعة الألعاب الإلكترونية وتحسين مهارات الموهوبين في التصميم والبرمجة وأساليب التجارة وتقنيات الاستحواذ على المستخدمين.
وتحدثت الخطة عن تقوية تواجد الصناعة الأردنية للألعاب الإلكترونية في الفعاليات العالمية المنتشرة عبر القارات للتعرف على المواهب الأردنية التي يتم تطويرها في هذا القطاع، والتزم عدد من المشاركين في القمة الثامنة لصناعة الألعاب الإلكترونية بتقديم دعم للشركات والمواهب الأردنية من خلال تأمين رسوم الاشتراك في هذه الفعاليات.
وتضمنت الخطة محور بناء برنامج تدريب عملي للمواهب الأردنية مع الشركات العالمية في قطاع صناعة الألعاب الإلكترونية.
ويهدف مختبر الألعاب الأردني إلى دعم صناعة الألعاب الإلكترونية في الأردن ورفع مستوى الوعي بأهمية صناعة الألعاب بين الجيل الجديد ومساعدة الشباب على تطوير أفكارهم وتعليمهم أسس تصميم الألعاب الإلكترونية وإنتاجها، إضافة إلى التشبيك بين الشباب الأردني المهتمين في المجال والشركات العالمية.
وتأسس مختبر الألعاب الأردني العام 2011 بالتعاون مع أبرز الشركات العالمية المتخصصة في مجال صناعة الألعاب الإلكترونية، من بينها Unity، Penguin, Microsoft, Sony بهدف مساعدة الشباب على تطوير إبداعاتهم وخلق بيئة حاضنة لمطوري الألعاب في الأردن والمنطقة.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1879.68 0.07%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock