صحافة عبرية

إغلاق صنبور التمويل للحرب

إسرائيل هيوم
بقلم: دافيد برون 4/12/2022
غدا سيكون يوما سيرغبون في صناعة النفط الروسية ان ينسوه. والسبب هو الدخول الى حيز التنفيذ سواء الحد الأقصى لسعر النفط الذي قررته القوى العظمى السبعة G7 وأستراليا أم الحظر الأوروبي على النفط.
في نهاية الأسبوع اتفقت الولايات المتحدة، بريطانيا، إيطاليا، المانيا، فرنسا، كندا واليابان بتعاون الاتحاد الأوروبي وأستراليا بان النفط الروسي، الذي يزود عبر البحر لا يمكنه أن يباع بأكثر من 60 دولار للبرميل الواحد. والهدف هو تقليص مداخيل روسيا من الذهب الأسود والمس بقدرتها على تمويل الحرب. بين 70 الى 85 % من عموم النفط الذي ينتج في روسيا يصدر عبر البحر.
في G7 مقتنعون بان كل الدول ستضطر الى السير مع السقف وان تدفع لروسيا حتى 60 دولارا للبرميل وذلك لان القوى العظمى التي شاركت في تحديد السقف هي الموردة الأساس في العالم لخدمات النقل والتأمين. محددو السقف اعربوا عن الامل في ان تحسن هذه الخطوة أيضا مع الدول الأضعف التي عانت “من آثار حرب بوتين بشكل غير متوازن”.
في أوكرانيا سعوا لان يقرروا سقفا أدنى بكثير، من 30 دولارا، كي يضربوا بشكل أسرع بمداخيل نظام بوتين. وارسو أيضا، حليفة كييف طالبت بانزال هذا السقف الى هذا المستوى لكن القوى العظمى قررت 60 دولارا. وكل شهرين سيفحص السقف بهدف التأكد من انه ادنى بـ 5 % من سعر السوق.
ويستهدف اختيار سقف 60 دولارا إبقاء النفط الروسي في السوق ومنع ارتفاع في الأسعار في ضوء الخطوة الموازية التي تدخل غدا حيز التنفيذ: حظر الاتحاد الأوروبي وبريطانيا على استيراد النفط الروسي عبر البحر.
“بهذا الحظر تفقد روسيا مشترين بمعدل 50 % من النفط الذي تنتجه”، يقول لـ إسرائيل اليوم” ميخائيل كروتحين، من كبار محللي صناعة النفط والغاز. “الخمسين % الأخرى توردها للصين، الهند، تركيا ودول أخرى تنضم الى العقوبات. لكن ما العمل بالـ 50 % التي تبقى بلا طلب؟ الهند وتركيا ستأخذان قليلا إذ ليس لهما حاجة لكل الفوائض. بتعابير أخرى، فان قسما هاما من تصدير النفط الروسي يختفي ببساطة ومعه مداخيل كبرى. كما سيتعين على روسيا ان تقلص بـ 50 % انتاج النفط حتى نهاية السنة”.
عندما سيدخل أيضا الحظر على منتجات النفط الروسية في 5 آذار، يقدر كروتحين بان صندوق الكرملين سيفقد 30 % من مداخيله.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock