آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

إلغاء حظر الجمعة ينهي ظاهرة التزاحم والطوابير ويعيد صلة الأرحام

موفق كمال
عمان- أنهى قرار رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة، إلغاء حظر الجمعة، التزاحم والطوابير أمام المخابز والمولات لشراء احتياجات المواطنين من المواد التموينية، إضافة الى توقف المدخنين على شراء مخزونهم من علب السجائر ومستلزمات الأرجيلة من المعسل والفحم.

واشاد مواطنون بقرار رئيس الوزراء رغم أنهم وصفوه بـ”المتأخر”، مشيرين إلى أن قرار حظر الجمعة لا مبرر له، طالما ان المواطنين اصبحوا أكثر التزاما بالإجراءات الوقائية للحد من فيروس كورونا المستجد، مؤكدين أن حظر الجمعة كان يتسبب بازدحامات مرورية لا داع لها، ناهيك عن قتل السياحة المحلية وتحديد في مدينة العقبة والبتراء والبحر الميت وبعض المدن ذات المساحات الخضراء في وسط وشمال المملكة التي يقصدها الاردنيون لغايات التنزه في نهاية الاسبوع.

ويقول تاجر الألبسة، سمير العسلي، إن حظر الجمعة كان يدفع المواطنين إلى التنصل من عملهم من كل يوم خميس ، لغايات تمكنهم من شراء الخبز واللحوم والخضار والفواكه، قبل أن تنفذ هذه السلع من الاسواق، في ظل ثقافة استهلاكية لدى معظم المواطنين الذي اعتادوا تخزين مواد غذائية وتموينية فائضة عن الحاجة، ولهذا فإن التسوق استعدادا لحظر الجمعة كان يحتاج لعدة ساعات في ظل عدم توفر مواقف للمركبات بشكل كاف.

وحسب العسلي، فإنه عندما كان الاردن في اعلى درجات المنحنى الوبائي، واتخذت الحكومة إجراءات رادعة لإلزام المواطنين بارتداء الكمامة، تولدت ثقافة التزام بإجراءات التباعد وارتداء الكمامة، طوال فترات احتكاكهم مع بعضهم البعض وبالتالي لا يحتاج المواطنين للحظر.
فيما قال استاذ القانون بالجامعة الأردنية، الدكتور محمد المعاقبة، أن حظر الجمعة ألغى التواصل مع الوالدين والاقارب والارحام، وتحديدا للمواطنين الذين يسكنون في المحافظات بينما ذويهم يسكنون في المحافظات الجنوبية والشمالية أو خارج العاصمة عمان، الامر الذي يضعف التواصل معهم او مشاركة أفراحهم وأتراحهم، مشيرا الى ان يوم الجمعة كان ملاذا لهؤلاء للاطمئنان على ذويهم.
وقال إن الأردن الان يتراجع في تسجيل عدد الإصابات والوفيات، إضافة إلى أن وزارة الصحة استوردت المطاعيم، وهناك حملة وطنية تشارك بها جميع الجهات الصحية لتطعيم المواطنين .
المواطن يزن عرفات يقول إن الالتزام بالإجراءات الوقائية للحد من فيروس كورونا أهم بكثير من الحظر الشامل ومنع المواطنين حق التنقل والخروج من المنزل.
وأضاف أن الفرق الوبائية كانت تجري فحوصات يوم الجمعة وكانت لديها حالات إصابة بفيروس كورونا، مع العلم أن يوم الجمعة يكون حظرا على المواطنين، مؤكدا ضرورة الالتزام والرقابة في تطبيق إجراءات الالتزام والتباعد، يحقق وقاية من انتشار الفيروس.
ويؤكد عرفات أن وجود الحظر ولو ليوم واحد في الأسبوع يولد الإحباط لدى الكثير من المواطنين، في ظل تردي أوضاعهم الاقتصادية، كذلك فإن الكثير من القطاعات التجارية تواجه خسائر مالية فادحة، وهناك قطاعات وتحديدا الترفيهية منها كالمطاعم والفنادق والمقاهي، أصيبت بشلل تجاري كامل، واضطرت معظمها لتسريح العاملين لديها، الأمر الذي سبب كوارثا مالية وزاد في معدلات الفقر والبطالة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock