أعترف بأنني تقاعست كثيرا في السنوات الأخيرة عن ممارسة رياضة المشي بشقيه “البطيء والسريع”، وأخذني العمل المكتبي بعيدا إلى الحد الذي جعلني أمارس تلك الرياضة المفيدة “في المناسبات”، و”ما زاد الطين بلة” هو تعلقي بـ”الأرجيلة”، وبدأت حينها أشعر بأعراض التعب وارتفاع ضغط الدم.
ولأنني كحال أي مواطن آخر أصبحت مجبرا على التسوق أحيانا مشيا على الاقدام، فأصبحت أمشي من الشوارع الفرعية وصولا إلى الشارع الرئيسي، وشيئا فشيئا أصبح الأمر مثل العادة حتى وإن كنت لا أريد التسوق، فيكفي المشي بين نصف ساعة إلى ساعة، متخذا كل إجراءات الوقاية بعد التوكل على الله، خوفا من التعرض للإصابة بفيروس كورونا، الذي أرعب الناس جميعا، وأصبح لسان حالنا يردد في كل دقيقة “فرجك يا رب”.
ويعي كثيرون أهمية ممارسة رياضة المشي.. صحيح أن البعض قد لا تعجبه إجراءات الأمن والسلامة التي فرضتها الحكومة خلال الساعات من العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء، وسمحت فيها للمواطنين بالتسوق مشيا على الأقدام، لكن الجميع أصبح يدرك جيدا حجم الهواء النقي الذي أصبح يتنفسه جراء انخفاض نسبة التلوث في الهواء لقلة حركة السيارات، وكذلك نتيجة إنعكاس رياضة المشي على صحة الإنسان.
وحسب الدراسات فإن رياضة المشي تمارس من قبل جميع الاعمار، وتتميز بسهولتها وبساطتها ويمكن ممارستها في الشوارع والأماكن العامة والمرافق الرياضية، ولأوقات غير محددة على مدار ساعات اليوم، ولعل أهم تلك الفوائد المكتسبة من رياضة المشي لاسيما بالخطوات السريعة، توفير الحماية من التعرض لأمراض عدة مثل القلب وتصلب الشرايين وارتفاع السكري والسرطان.
ومن ينظر إلى بلدان الغرب وحتى في شرق القارة الآسيوية، يلحظ كيف أن ممارسة رياضة المشي تعد جزءا رئيسا من البرنامج اليومي لكل مواطن صباح مساء، بعكس ما يجري في بلدان أخرى ومنها البلدان العربية، حيث تتراكم مختلف الأمراض ويتحول الشاب إلى كهل وهو في مقتبل العمر، نتيجة ممارسات خاطئة على صعيد الأكل والتدخين وتغييب الرياضة.
وللتذكير فإن ممارسة رياضة المشي تنشط الدورة الدموية وتساعد على تنقية الرئتين، وتمكن الانسان من التنفس بشكل ممتاز، وتنخفض ضغط الدم، وتقوي عضلات الساقين ومختلف أجزاء الجسم وتخفف الآم المفاصل، وعدم التعرض للوزن الزائد، وتخفف من الضغوطات النفسية والتوتر، وتمنع حدوث مشاكل عسر الهضم وكل الأعراض السلبية في البطن.
وإلى جانب رياضة المشي، فإن البعض أصبح يمارس رياضة ركوب الدراجات الهوائية، ولهذه الرياضة فوائد جمة على صحة الأنسان، ولذلك يجب أن ننظر إلى قرار فرض التسوق مشيا على الأقدام من منظار إيجابي، لأنه يعود بالفائدة على الصحة ويقلل من الأمراض.. أنه باختصار النصف الممتلئ من الكأس الذي يجب أن ننظر إليه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock