عيد ميلاد الملك عبدالله

إنجازات رياضية نوعية في عهد الملك عبدالله الثاني

جلالته يحرص على أن تكون الرياضة الأردنية في أعلى مستوياتها

بلال الغلاييني

عمان- عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، يمثل مناسبة غالية على قلوب كل الأردنيين، نعيش معها أجمل معاني الاعتزاز والفخر عبر محطات تعكس إنجازات على الصعد كافة، وتضيء مسيرة مستقبل وطن بقيادة هاشمية متسلحة بإيمان الشعب الأردني في حالة نوعية عز نظيرها، وفي عيد ميلاد جلالته يستحضر الأردنيون مسيرة وطن قادها الهاشميون لتكون نبراسا وأنموذجا في شتى المجالات.
أما عن الإنجازات الرياضية التي تحققت في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، فإنها تتحدث عن نفسها، بعد أن حرص جلالة الملك على أن تكون الرياضة الأردنية في أعلى مستوياتها، خصوصا في مجال البنية التحتية المتعلقة بإنشاء المدن الرياضية والملاعب والمرافق الرياضية والشبابية، في الوقت الذي فتحت فيه عمان ذراعيها لاستقبال الأشقاء والأصدقاء من مختلف دول العالم.
ولعل احتضان الأردن الدورة الرياضية العربية التاسعة “دورة الحسين” في العام 1999، كان شاهدا على الدعم الملكي للرياضة الأردنية؛ حيث تزامن احتضان تلك الدورة مع بواكير تسلم جلالة الملك سلطاته الدستورية، ليتبع بعد ذلك استضافة الكثير من البطولات والفعاليات الرياضية والشبابية، وكان أبرزها استضافة الأردن نهائيات كأس العالم للسيدات بكرة القدم في العام 2016.
جلالة الملك، كان على الدوام قريبا جدا من المنتخبات الوطنية، فهو المشجع والرياضي الأول للرياضة الأردنية، ولطالما حظيت المنتخبات الوطنية للألعاب كافة بمتابعة خاصة من قبل جلالته، ولعل مشاركة المنتخب الوطني في نهائيات كأس آسيا مؤخرا في الإمارات، لدليل أكيد على الدعم الملكي للرياضة الأردنية؛ حيث حظيت هذه المشاركة باهتمام جلالته الذي تابع، وبشغف كبير، جميع المباريات التي خاضها “النشامى” في البطولة، وبعد كل مباراة كان جلالة الملك، وعبر تغريدات على حسابه الخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، يبارك تحقيق الفوز، وحتى في الخسارة كان جلالته يشيد بجهود اللاعبين ويرفع من معنوياتهم.
ولاقت اللفتة الإنسانية، عندما استضاف جلالة الملك في الديوان الملكي أحد عمال الوطن في أمانة عمان الكبرى ليتابع معه وإلى جانب ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله، مباراة المنتخب الوطني مع نظيره السوري، ترحيبا واسعا على جميع الصعد، وأكدت مدى العلاقة التي تربط قائد الوطن مع شعبه.
وتوالت الإنجازات الكبيرة والثمينة التي حققها “نشامى ونشميات” الأردن في مختلف الألعاب الرياضية، وجاء فوز نجم التايكواندو أحمد أبو غوش بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية 2016، تتويجا للجهود الخيرة والمباركة والدعم الكبير الذي حظيت به الرياضة الأردنية من قبل القيادة الهاشمية.
وتتمتع العلاقة بين جلالة الملك والشباب الأردني بطابع خاص وبصمة حقيقية، جعلت الشباب الأردني يتخذون من جلالة الملك في حكمه ونشاطاته قدوة لهم في التصميم على الإنجاز والعمل.
وحري بنا أن نبارك لأنفسنا وللوطن وقائد الوطن هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا، رافعين أكف الدعاء إلى المولى عز وجل أن يحفظ جلالة قائدنا ويسبغ عليه نعماءه ويرفله بموفور الصحة والعافية، وأن يديمه ذخرا وسندا وملاذا لشعبه الوفي.
أمين عام اللجنة الأولمبية
ناصر المجالي
شهدت الرياضة الأردنية، خلال عهد جلالة الملك عبدالله الثاني، تطوراً كبيراً نتيجة للاهتمام الكبير الذي يوليه جلالته للرياضة والشباب، وحرص جلالته على توجيه الحكومات في إعطاء الشباب والرياضة أولوية في عمل تلك الحكومات.
وكان لصدور الإرادة الملكية السامية بفصل الرياضة عن الشباب العام 2003، الأثر الكبير والفعال على تطور الرياضة في الأردن على الصعيدين الإداري والتنظيمي، ما أسهم في توفير الإمكانات، وانعكس إيجابا على مستوى المشاركات والنتائج.
وفي عهد جلالته، تحققت أول ميدالية أولمبية للأردن، ونتذكر جميعاً استقبال جلالته للبطل أحمد أبو غوش ومنحه أعلى وسام في المملكة وتوالت الإنجازات الرياضية بعد ذلك، ففي العام الماضي حققت الرياضة الأردنية إنجازات تاريخية بتوجيهات جلالته بتوفير البنية التحتية المناسبة للرياضيين؛ حيث تم افتتاح مركز الإعداد الأولمبي كأول مركز تدريبي بمواصفات عالمية لخدمة الرياضة الأردنية.
كما حققت بعثتنا الرياضية التي شاركت في دورة الألعاب الآسيوية بإندونيسيا العام الماضي أكبر عدد من الميداليات في تاريخ مشاركاتنا في الألعاب الآسيوية برصيد 12 ميدالية، من خلال مجموعة كبيرة من أبطالنا وبطلاتنا الذين تشرفوا بتكريم من جلالة الملك عقب تألقهم في هذه الدورة.
كما نجحت الرياضة الأردنية في تأهيل 13 لاعبا ولاعبة إلى أولمبياد الشباب في الأرجنتين العام الماضي، كأكبر عدد من المتأهلين الأردنيين في تاريخ مشاركاتنا في هذه الألعاب.
رئيس اتحاد كرة اليد
تيسير المنسي
ونحن نتفيأ ظلال مناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه التي تملأها مشاعر الحب والولاء، يحق للأردنيين أن يفخروا بقيادة جلالة الملك كنموذج للقيادة الحكيمة الواعية، ويحق لهم أن يعبروا عن حبهم لجلالته ومن القلب للصفات المثالية التي يتصف بها جلالته، ويعكسها على احترام الإنسان وكرامته، فدخل القلوب كلها من أوسع الأبواب وأحبه الشعب كله.
في عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، نستذكر نحن الرياضيين الإنجازات الرياضية والشبابية التي تحققت في عهد جلالته، بعد أن شدد جلالته (أطال الله في عمره)، على أن تكون الرياضة الأردنية في أعلى مستوياتها، وهو قد أرسى قواعد عمليات التطور والتحديث، وتوفير البنى التحتية من خلال إنشاء الملاعب والصالات والمرافق الرياضية في محافظات ومدن المملكة كافة، وكان للعبة كرة اليد نصيب وافر وكبير من دعم جلالة الملك المعزز للرياضة الأردنية؛ حيث جاء بناء صالة الأميرة سمية في حرم مدينة الحسين للشباب والمخصصة للعبة كرة اليد، الهدية الأثمن من جلالة الملك للشباب الرياضي بشكل عام، وللعبة كرة اليد على وجه الخصوص، فأصبحت هذه الصالة وستكون بإذن الله تعالى شاهدا على عظيم الإنجازات التي تحققت في عهد جلالة الملك الباني.
وكان لي الشرف الكبير أن أكون رئيسا للوفد الأردني المشارك في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في إندونيسيا 2018، والتي حقق من خلالها “نشامى ونشميات” الأردن سلسلة من الإنجازات الرياضية الكبيرة التي اعتبرت الأفضل في تاريخ المشاركات الأردنية في الآسياد؛ حيث كان لدعم جلالة الملك عبدالله الثاني للرياضة الأردنية، وحرصه الدائم على توفير المتطلبات كافة للشباب الرياضي، الدور الأبرز في تحصيل الإنجازات، والتي اكتملت من خلال الاستقبال البهي الذي حظيث به البعثة الأردنية من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني، وتكريمه لأصحاب الإنجاز.
العميد جهاد قطيشات
مدير الاتحاد الرياضي العسكري
في عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه، يستحضر الأردنيون مسيرة وطن قادها الهاشميون لتكون نبراسا ونموذجا، ونحن إذ نستذكر ذلك اليوم بإكبار ووفاء عظيم تجاه مواقف جلالة الملك الشجاعة المباركة، ومكارمه وجهوده الطيبة الموصولة لتحقيق أحلام الأردنيين وتطلعاتهم، لنعاهد الله والوطن بأن نبقى الجنود المخلصين كما ارتأى لنا سيد البلاد.
وبالحديث عن عِظم الإنجازات التي تُرجمت واقعاً ملموساً خلال مسيرة مضيئة كانت عنوان عزنا وشموخنا ودليلا ونبراسا على البذل والعطاء الذي رفع اسم الأردن عالياً في سماء المجد، ولعل تأسيس الاتحاد الرياضي للقوات المسلحة لدليل على الاهتمام الكبير الذي تحظى به الرياضة الأردنية من قبل القيادة الهاشمية الحكيمة؛ حيث تركزت توجيهات جلالة القائد على أن تكون الرياضة جزءا مهما من الحياة العسكرية، ومن هذا المنطلق أخذ الاتحاد الرياضي العسكري على عاتقه الاهتمام الكبير في تنفيذ برامج عملية لرفع الجاهزية البدنية للعسكريين من خلال الإشراف على برامج اللياقة البدنية، إضافة الى خلق الروح التنافسية بين أفراد القوات المسلحة كافة جراء البطولات الرياضية التي يقيمها الاتحاد الرياضي العسكري على مدار العام، والتي تشمل البطولات كافة.
وبناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، تم إدخال رياضة الجيوجيستو الى القوات المسلحة، وتم استقدام مدربين عالميين لتأسيس هذه الرياضة وتأهيل المدربين؛ حيث أصبحت هذه الرياضة من أهم الرياضات التي يعتمد عليها الاتحاد الرياضي العسكري في تنفيذ برامجه الرياضية، كما كان لتوجيهات جلالة قائد الوطن الدور الكبير بإنشاء صالة الشهيد راشد الزيود في مدينة الحسين للشباب وتخصيصها للاتحاد الرياضي العسكري، والتي أسهمت كثيرا بتطوير الرياضة العسكرية من خلال استضافة البطولات والنشاطات لتقام عليها، في الوقت الذي تم فيه إنشاء الصالات الرياضية والنوادي الصحية في مختلف تشكيلات ووحدات القوات المسلحة بتوجيهات من جلالة الملك وبدعم من القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية.
وحظيت الرياضة العسكرية بتكريم خاص من قبل جلالة الملك بعد أن حققت نتائج متقدمة في البطولات الدولية والعربية، ومنها تكريم المصابين العسكريين الذين شاركوا في بطولة العالم العسكرية التي جرت في أستراليا، مثلما حرص جلالة الملك على دعم مشاركة الرياضة العسكرية في البطولات العربية والدولية، خصوصا وأن الأردن يعد عضوا فاعلا بالاتحادين العربي والدولي للرياضة العسكرية.
وبتوجيهات مباشرة من قبل جلالة الملك، عمل الاتحاد الرياضي العسكري وما يزال على تسهيل مهمة الرياضيين من لاعبين وحكام ومدربين لوفود المنتخبات الوطنية والأندية الأردنية وبمختلف الألعاب الرياضية في مشاركاتهم الخارجية والداخلية.

.. وجلالته يصافح عددا من اللاعبات ذوي الاحتياجات الخاصة – (أرشيفية)
.. وجلالته يرد التحية للجماهير الرياضية الأردنية
الملك يتحدث لمدرب التايكواندو فارس العساف والبطل الأولمبي أحمد أبو غوش
.. وجلالته وولي العهد يتابعان مباراة للنشامى برفقة عامل الوطن خالد الشوملي – (أرشيفية)
الملك والأمير علي بن الحسين يقفان مع ملك اسبانيا الراحل خوان كارلوس ورئيس نادي ريال مدريد بيريز

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock