;
Uncategorized

“إنجاز” تمنح الشباب في البلقاء فرصا تدريبية في طريق الحصول على العمل

عمان – “تعلمت خلال فترة الثلاثة أشهر المخصصة للتدريب، الكثير من الأمور المفيدة، وعلى رأسها، المهارات الشخصية، التعامل مع الموظفين، إدخال البيانات، والأعمال الإدارية.
وتضيف رناس الساكت، خريجة تخصص التخطيط وإدارة المشاريع في جامعة البلقاء التطبيقية، إن تجربتها في برنامج المشاركة الشبابية والتشغيل الذي تنفذه مؤسسة إنجاز، علمها مهارات حضور وتنظيم الاجتماعات على مستوى المدراء، والسياح، بالإضافة الى جولات تدريبية برفقة أدلاء سياحيين لتعريف الزوار من مختلف دول العالم على معالم المدينة.
وتصف رناس التجربة بأنها “رائعة”، فهي تجربة تؤهل الخريجين لدخول سوق العمل، وتطوير مهاراتهم اليومية. وتقول رناس، “تدربت مع مركز إرادة مدة ثلاثة أشهر في مؤسسة إعمار السلط، َوخلال فترة وجودي في المؤسسة علمت عن برنامج المشاركة الشبابية والتشغيل الذي تنفذه مؤسسة إنجاز والتدريب التي تقدمه، وتقدمت بطلب على رابط التسجيل، ثم تم التواصل معي وإعلامي بأنه تم قبولي في المشروع الذي تضمن مجموعة من التدريبات النظرية من خلال مجموعة من برامج إنجاز إضافي إلى الجانب العملي.”
من ناحيته يقول أحمد الزعبي، وهو مشارك في برنامج المشاركة الشبابية والتشغيل، إنه تعرف على البرامج في مدينة السلط، وكانت تجربة مميزة امتدت لمدة ثلاثة أشهر.
“تعرفت فيها على المهارات الفنية اللازمة للتطور الوظيفي ودخول سوق العمل، كذلك ساعدتني هذه الفرصة على تطوير وتقديم خبرتي ومهاراتي الفنية والإدارية للمكان الذي أعمل فيه، من خلال العمل الجماعي، وروح الفريق والصفات والمهارات القيادية التي أتمتع بها،” يقول الزعبي
تخصص الزعبي في مجال العلاج الطبيعي وحاز على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية، وحاصل على درجة الماجستير
في إدارة المشاريع من جامعة البلقاء، حصل على درجة ماجستير أخرى في القيادة والابتكار في القطاع الصحي من جامعة ولاية أريزونا بمنحة دراسية دولية، وحاليا يحضر لدرجة الدكتوراة في الإدارة الدولية.
ويأتي مشروع المشاركة الشبابية والتشغيل “عملي يبدأ بخطوة” الذي تنفذه مؤسسة “إنجاز” في محافظات البلقاء ومادبا والطفيلة والكرك بالشراكة مع منظمة أوكسفام وبدعم من برنامج الشراكة العربية الدنماركية، ليعزز المهارات الحياتية والتقنية لتيسير انخراط الشباب والشابات في المجتمع وسوق العمل، من خلال تدريبات متخصصة تساعدهم على إيجاد فرص عمل في مجالات مختلفة أو البدء بتأسيس أعمالهم الخاصة.

أما لينا الخطيب، وهي خريجة تخصص العلاج الطبيعي من الجامعة الأردنية، فتشير إلى أنها تقدمت لمؤسسة إنجاز باحثة عن فرص للتدريب على أمل إيجاد فرصة عمل في المستقبل، وبعد انتهاء التدريب الذي كان “تجربة رائعة” بحسب الخطيب، بدأت بثلاث دورات بهدف الإعداد والتأهيل للعمل، والتجهيز لذلك، أتيحت لها فرصة تدريب في مركز علاج طبيعي في مدينة السلط، كاختصاصية علاج طبيعي، وكانت تجربة مفيدة على الصعيد الشخصي والعملي، “تعلمت الكثير من المهارات العملية والحياتية وطورت من نفسي كثيرا ولم يكن هناك أي تحديات تذكر، وبعد انتهاء الفترة التدريبية وتحقيق الهدف منها، وقعت عقد عمل مع المركز.”
وتقول لينا، “أود أن أشكر إنجاز على خلق الفرص للشباب، ووضعهم على بداية الطريق لإيجاد العمل المناسب، وإن لم يكن فتجربة تدريب رائعة ومفيدة لهم في الجانبين الشخصي والعملي.”

وبالنسبة لطبيعة الشراكة بين “أوكسفام” و”إنجاز”، فإن منظمة “أوكسفام” تعمل مع شركائها على إيجاد حلول تعالج العوائق التي تحول دون التنمية الاقتصادية؛ إذ تركز على السكان المتضررين من النزاعات والحروب والفئات الأكثر ضعفا في المجتمع، في حين أن دور “إنجاز” يتمثل بمحورين أساسيين؛ الأول الجاهزية الوظيفية، والثاني التوظيف والفرص التدريبية، فيتم تنفيذ هذين المحورين من خلال مراكز التدريب المهني والمراكز الشبابية والجامعات، إضافة إلى المراكز والجمعيات التي تتعامل مع السوريين.
وتعمل منظمة “أوكسفام” مع شركائها على تحقيق العدالة الاقتصادية وبناء مهارات الشباب والنساء في الأردن، وتدريبهم بشكل يسهم في تطوير وتنمية الأعمال في الأردن ومساعدتهم على تحسين فرصهم في إيجاد فرص عمل لائقة تساعدهم على تحقيق تطلعاتهم وآمالهم في المستقبل

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock