آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالم

إنريكي سعيد بتصدر مجموعة الموت.. وألمانيون يطالبون بإشراك فولكروج

الممجوعة الخامسة

الدوحة -أعرب لويس إنريكي المدير الفني للمنتخب الإسباني لكرة القدم عن سعادته بحقيقة أن فريقه سيدخل الجولة الأخيرة من منافسات دور المجموعات ببطولة كأس العالم وهو يتصدر المجموعة الخامسة، وذلك بعد التعادل 1-1 مع المنتخب الألماني.

كان المنتخب الإسباني تقدم بهدف سجله ألفارو موراتا في الدقيقة 62 وهو الهدف الذي وضع الفريق في طريقه نحو تحقيق فوزه الثاني، وكان الفوز سيمنح المنتخب الإسباني مقعدا في دور الـ16.

لكن نيكلاس فولكروج عادل النتيجة للمنتخب الألماني، ليحصد نقطة منحت الفريق ثقة مؤقتة، حتى لو كان مصير تأهله لدور الـ16 في يد منتخب إسبانيا.

هكذا رد المنتخب الالماني على قرار منع دعم “المثليين” في كأس العالم (صورة)

وقال إنريكي في تصريحات للقناة الأولى الإسبانية: “نظريا كانت هذه مجموعة الموت. لو تم إخبارنا بعد القرعة أننا سنكون متصدرين للمجموعة بعد أول مباراتين ويكون تأهلنا بأيدينا، كنت سأوقع على هذا”.

وأضاف في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة: “التعادل أمام اليابان يكفينا، ولكننا لن نتكهن بالنتائج. نعم، إنها نتيجة مؤسفة، ولكن علينا أن نكون سعداء لأننا المتصدرين في مجموعة الموت”.

وأكد: “عندما أُجريت القرعة، كان الجميع مفتونا بالجودة، كانت هذه المجموعة التي أثارت الصيحات. إنها مسابقة قصيرة لدرجة أن التكهن بنتيجة أي مباراة غير منطقي. سنبحث عن أفضل الخيارات من حيث التشكيل الأساسي.

تبدأ الآن منافسة الحصول على كل شيء أو لا شيء. هذه حقيقتنا الآن، وهدفنا هو الصعود كأول المجموعة. يجب على ألمانيا أن تفكر في التغلب على كوستاريكا، وهو فريق عظيم. يمكنك أن تتأكد أننا سنواجه اليابان بحثا عن الفوز”.

وظهرت علامات الإحباط على لاعبي المنتخب الإسباني، ولكن إنريكي شعر أن ألمانيا كانت تستحق الحصول على نقطة، رغم أنه يعتقد أيضا ان المنتخب الإسباني أهدر العديد من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بإنهاء المباراة قبل أن يسجل فولكروج هدف التعادل.

وبيّن: “نعم هذا هو الشعور الذي شعرت به من اللاعبين، إنهم حزينون بعض الشيء. ولكن كان من الممكن أن نخسر أيضا.. يمكنني اعتبار أن النتيجة عادلة”.

ويلتقي المنتخب الإسباني مع نظيره الياباني بعد غد، وهو يعلم أن الفوز سيمنحه صدارة المجموعة، بينما يلعب المنتخب الألماني مع كوستاريكا في نفس التوقيت، وهو يحلم بأن يخرج من قاع الترتيب لاحتلال أحد المركزين المؤهلين لدور الـ16.

في الطرف الآخر، أثنى هانسي فليك المدير الفني للمنتخب الألماني على عقلية فريقه، وأعرب عن تفاؤله رغم أن مصير فريقه في المونديال لم يعد بيدي.

وبعد الخسارة من اليابان 1-2 في الجولة الافتتاحية، فشل المنتخب الألماني، بطل العالم أربع مرات، في تحقيق الفوز في أول مباراتين في المونديال للمرة الأولى.

ويجب على المنتخب الألماني أن يفوز على كوستاريكا في الجولة الأخيرة من المجموعة الخامسة ليبقي على فرصه في التأهل لدور الـ16، بينما يأمل أن يفشل المنتخب الياباني في الفوز على نظيره الإسباني.

وقال فليك في حديثه لوسائل الإعلام في المؤتمر الصحفي الذي عُقد عقب المباراة: “الفريق حافظ على مستوى رائع. أنا راض للغاية بالعقلية وعمل الفريق اليوم. كانت هذه مباراة على أعلى مستوى”.

وأوضح: “هذه هي الأشياء التي نريد أن نراها من هذا الفريق، ولكن كانت هذه هي الخطوة الأولى. نريد رؤية المزيد في المباراة المقبلة وأن نقوم بتهيئة الظروف للمضي قدما”.

وأردف: “إسبانيا فريق عظيم ولديه العديد من اللاعبين الشباب، وبعض اللاعبين الذين يمتلكون الخبرة، في الناحية الفنية هم دقيقون للغاية. بدأوا المباراة بشكل جيد، ولكننا ضغطنا عليهم. أيضا كنا قادرين على الدفاع بشكل جيد، بكل قوة. ولكن هذا منافس يلعب بحرية كبيرة وجودة عظيمة، من الصعب الدفاع أمامهم، يجب أن نواصل عملنا على هذا الأمر وأن نحسن من دفاعنا”.

وأكمل: “ولكن الأهم هي أن العقلية كانت موجودة. أظهروا أنهم يريدون حصد النقاط، وصنعوا فرصا للتسجيل، وهذا ما فعلناه، لذلك نحن أكثر من راضين عن النتيجة”.

ويهدف المنتخب الألماني لتفادي الخروج من دور المجموعات من المونديال للمرة الثانية على التوالي، خاصة وأنه ودع مونديال روسيا قبل أربع سنوات من دور المجموعات، ولكن فليك يبقى متفائلا، ويعتقد أن تكرار إظهار نفس الشخصية التي ظهرت أمام إسبانيا سيجعل فريقه يسير بشكل جيد في البطولة.

وشرح: “في هذه المباريات، هناك أشياء لفعلها بشكل أفضل، ولكني متفائل للغاية. ربما، هذه النتيجة ستساعدنا على رفع الروح المعنوية في المستقبل. أعجبتني عقلية الفريق خلال الـ90 دقيقة وهذا ما يجب أن نظهره”.

وأعرب مانويل نوير، حارس وقائد المنتخب الألماني، عن سعادته بأن الفرصة ما زالت متاحة أمام الفريق لتفادي الخروج من المونديال من دور المجموعات للمرة الثانية على التوالي.

وقال نوير: “كانت مباراة صعبة أمام فريق إسباني جيد للغاية. خضنا المعركة ولم نسمح لهم بخلق العديد من الفرص طوال الـ90 دقيقة”.

وأضاف: “أداؤنا الدفاعي كان مذهلا من الأمام وحتى الخلف. التماسك الذي ظهرنا به صعب على إسبانيا تسجيل هدف. هدفهم جاء ببساطة من الجودة، ومن الصعب أن تدافع أمامهم. ومع ذلك، حافظنا على ثقتنا بأنفسنا. الأهم أن فرصنا في التأهل ما زالت قائمة. الشيء الذي يمكننا التأثير فيه هو حصد النقاط الثلاثة أمام كوستاريكا”.

من جانبه، شارك فولكروج في أول مباراة كاملة مع المنتخب الألماني مطلع هذا الشهر، وسجل أول هدف تنافسي مع المنتخب الألماني بعد مشاركته كبديل بعد أن انضم لقائمة المنتخب المشاركة في المونديال في وقت متأخر.

وقال مهاجم فيردر بريمن البالغ من العمر 29 عاما: “كنا عازمون على الخروج بنتيجة جيدة من هذه المباراة، وكان هذا مهما لرفع ثقتنا”.

وأضاف: “ما زال لدينا مساحة للتطور. لسنا بحاجة للشعور بالحماس لدرجة لا يمكن التحكم بها، ولكن يمكننا الدخول في المباراة الأخيرة على أمل أن بإمكاننا العبور للدور التالي”

وطالب لاعبو المنتخب الألماني السابقون بمشاركة فولكروج مع المنتخب في مباراته الحاسمة أمام كوستاريكا المقرر إقامتها بعد غد الخميس، خاصة بعدما سجل هدف التعادل أمام المنتخب الإسباني.

وشارك مهاجم فريق فيردر بريمن في مباراته الدولية الأولى خلال مباراة ودية أمام منتخب عمان قبل انطلاق منافسات كأس العالم، وسجل خلالها أيضا. وافتقد المنتخب الألماني لمهاجم صريح منذ اعتزال ميروسلاف كلوزه، بالإضافة لاستبعاد تيمو فيرنر قبل انطلاق البطولة بسبب الإصابة.

وقال بير ميرتساكر، الفائز بكأس العالم 2014، لقناة “زد دي اف”: “انه ملتزم بنفس العمل الذي يقوم به مع بريمن. قدم عرضا جيدا يؤهله للعب في المباراة المقبلة”.

ويحتاج المنتخب الألماني للفوز على كوستاريكا بعد غد الخميس، على أمل أن يخسر المنتخب الياباني أمام نظيره الإسباني. وإذا تعادل المنتخب الياباني وفاز المنتخب الألماني سيتم الاحتكام لفارق الأهداف لتحديد المتأهل منهما.

وسجل فولكروج (29 عاما) 10 أهداف في الدوري الألماني هذا الموسم، ليصبح أكثر اللاعبين الألمان تسجيلا للأهداف في الدوري. وفي هذا التوقيت خلال العام الماضي كان يلعب في دوري الدرجة الثانية.

وقال مايكل بالاك :”لديه الزخم، نرفع القبعات له. اللاعبون الذين يقدمون أداء جيدا في الدوري ينبغي أن يحصلوا على فرصهم. لماذا لا ندفع به في الهجوم؟”.

وقالت تابه كيمه اللاعبة الألمانية السابقة لقناة “ماجينتا”: “كنت سأضعه في التشكيل الأساسي في المباراة الأولى. دائما يثبت روحه الهجومية، وأظهر أنه من الصحيح أن يتواجد هنا”.

وتضمنت ردود الفعل في الصحف، عنوان في الصفحة الأولى لصحيفة “بيلد” جاء فيه: “مرحى، مازلنا أحياء”. – (وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock