أفكار ومواقف

إنها 2020 فهل نبدأ النهضة؟

كل عام والأردن بخير، وشعبنا بخير، وهي مناسبة لنبارك للمتقاعدين على حساب الضمان الاجتماعي الذين يتقاضون الحد الأدنى على تنسيب ادارة الضمان بزيادة رواتبهم التقاعدية، ونأمل أن نبارك قريبا لمن يتقاضون الحد الأدنى للأجر برفعه قريبا.
نأمل أن تكون السنة الجديدة التي نعيش أول أيامها اليوم أفضل من سابقتها على الاردن بشكل عام وعلى المواطن تخصيصا، وأن نخرج جميعا من عنق الزجاجة التي لازمتنا سنين، ونبدأ عصر نهضة حقيقية عنوانها ثورة بيضاء على الفساد والإفساد، على الواسطة والمحسوبية، ثورة بيضاء على أفكار المحاصصة والمناطقية والجهوية والإقليمية والعنصرية والطائفية، ثورة بيضاء على المرتشين واصحاب الأيادي القذرة، ثورة بيضاء على أذناب الخارج والمطبعين وأزلام صندوق النقد الدولي الذين يفكرون بمصلحة الصندوق قبل مصلحة وطنهم وشعبهم، وعلى اولئك الذين وضعوا كل العصي في دواليب الاصلاح حتى باتت عربة الاصلاح غير قادرة على السير،وتعود للخلف اكثر من سيرها للأمام.
نأمل أن تكون سنة 2020 بداية طريق لنهضة التعليم بحيث يشمل الجميع دون تفريق، وان تختفي الامتيازات الممنوحة لطلبة على حساب آخرين، فكلنا أردنيون ومن حق ابنائنا تعليم متساو دون تمييز، نأمل بنهضة تعليمية توصلنا لحد ان نبدأ بالتأسيس للتعليم المجاني فهذا حق كفله الدستور وعلى الحكومات تعبيد الطريق له، ونأمل أن يكون عامنا الجديد أفضل ونقدم فيه رعاية صحية اشمل بحيث لا يموت مواطن لتعذر حصوله على سرير في مشفى، وتصبح الصحة مجانية متاحة للجميع دون انتظار إعفاءات وتدخلات.
نأمل ان يكون عامنا الجديد أفضل في قطاع النقل والطاقة، وأن ننهي معضلة خنق عمان بالتحويلات، وان تصبح خطوط النقل العام مهيأة لجميع الناس وتخدمهم أينما كانوا، ونأمل أن نسمع قريبا خبرا مفرحا حول وقف اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني الحاقد على الاردن كما حقده على الفلسطينيين، وان تعمل مشاريع الطاقة بكل طاقاتها.
نأمل ان تُشعرنا حكومة النهضة في عامنا الجديد بجديتها في تحويل النهضة لواقع ملموس على الارض وليس شعارا في المؤتمرات وتحت قبة البرلمان فقط، وان تؤسس لنا طريقا لإصلاح حقيقي يبدأ بإصلاح قوانين الانتخاب وإصلاح منظومتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية.
نعم نأمل ونتأمل ان يكون عامنا الجديد خاليا من المداهمات والاعتقالات وكبت الرأي الآخر وان تمنح الاحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني مساحتها في التعبير والنقد، وأن تكون انتخابات مجلس نوابنا القادم شفافة ونزيهة لا يفعل فيها المال الأسود ما يفعل، وان نوصل لقبة برلماننا من نعتقد انهم اهل لذلك، وان يتراجع التحشيد ضد مؤسسة البرلمان ويعرف الناس ان تلك المؤسسة لهم لا يجوز المطالبة بحلها.
نأمل أن تأتي نهاية العام الذي بدأ للتو وقد تراجعت مديونيتنا وانخفض الفقر، وتدنت نسب البطالة والجريمة، وتعاطي المخدرات، وارتفع منسوب إنفاقنا على الثقافة والشباب والرياضة، وتغيرت رؤيتنا لطريقة تشكيل الحكومات والتعيين في المواقع العليا.
نأمل ان تحقق حكومة نهضتنا ما وعدت به، وان تكون قد وضعت السكة على الطريق الصحيح، بحيث يرتفع حجم صناعتنا وزراعتنا وتجارتنا، وان نفتح أسواقا جديدة، ونفتح الباب على بوابتنا الشمالية.
نأمل في عامنا الجديد ان نعزل اولئك الذين يتحدثون عن الوطن من خارجه ويبثون سمومهم في جسده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وان نلتف حول عمقنا، ونذهب لإصلاح حقيقي نصنعه نحن وليس اولئك اصحاب الاجندات الخارجية، وان تكون فلسطين حرة وسورية دوما موحدة، وقد نفضت خفافيش الظلام خارج اسوارها، وأبعدت مخططات التقسيم عن شامنا التي نحب.
عام جديد نأمل ان يكون افضل، أنقى وأجمل، فكل عام وأردننا وشعبنا وفلسطيننا وقدسنا بألف خير.

انتخابات 2020
27 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock