آخر الأخبار حياتنا

“إيبولا” قد يصيب 10 آلاف شخص في الأسبوع

واشنطن- ارتفعت نسبة الوفيات بسبب “ايبولا” مؤخرا الى 70 بالمائة، وهذه الوتائر السريعة تهدد بارتفاع عدد الاصابات الى 10 آلاف اصابة اسبوعيا خلال الشهرين المقبلين.

هذه الأرقام أعلنها مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، بروس ايلفورد، في المؤتمر الصحفي الذي عقده بجنيف. ويذكر ان المنظمة كانت تتوقع ان تبقى النسبة في حدود 50 بالمائة.

وأشار المتحدث، الى أن ارتفاع نسبة الوفيات الى 70 بالمائة، يضع حمى “ايبولا” في خانة “الأمراض ذات الوفيات المرتفعة”.

واضاف، إذا لم يظهر لقاح فعال ضد فيروس “ايبولا” خلال الـ 60 يوما المقبلة فسوف يموت أناس أكثر، والحمى “تبلغ ذروتها”. وأوضح ان ألف اصابة جديدة سجلت خلال اسبوع.

هذا وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء 14 اكتوبر الجاري، ان عدد الوفيات الناتجة عن حمى “ايبولا” بلغت 4447 والاصابات المسجلة رسميا 8914 اصابة.

“ايبولا” ينتشر اسرع مما كان متوقعا

كان يتوقع وصول هذا الفيروس القاتل الى أوروبا في نهاية الشهر الحالي، ولكنه وصل قبل ذلك بكثير وقضى على حياة احد المصابين.

فهل ينتظر أوروبا، ما يحصل في افريقيا التي يقضي فيها الفيروس على حياة 200 شخص يوميا؟

ان وفاة أحد أفراد بعثة هيئة الأمم المتحدة الى ليبيريا ، في مستشفى ألماني، اشارة أخرى الى احتمال تفشي الوباء في اوروبا.

وكان هذا هو الشخص الثالث الذي يصاب بالحمى في افريقيا وينقل الى مستشفيات ألمانيا للعلاج.

وتعتبر ليبيريا أكثر البلدان تضررا بهذه الحمى، حيث فيها أعداد المصابين والمتوفين أعلى من أي بلد آخر، هذا حاليا، فماذا سيحصل مستقبلا؟ فحسب معطيات الخبراء الأمريكيين العاملين في ليبيريا وسيراليون، سيزداد عدد المصابين في هذه البلدان اضعاف عددهم الحالي في بداية السنة القادمة، حيث تشير توقعات المتفائلين الى اصابة نصف مليون شخص، في حين توقعات المتشائمين الى 1.5 مليون مصاب.

يجب ان نشير هنا الى ان شركات الأدوية تحاول باستمرار تضخيم وتهويل مسألة “ايبولا”، لإعادة مسرحية انفلونزا الخنازير، بهدف كسب الأرباح السريعة.

بالمناسبة لم يحدد الأطباء المصدر الرئيسي لانتشار المرض، فمنهم من يعتبر الخفاش، ولكن تبين ان الخفاش يصاب بالمرض ولكن لا ينقله.

ولكن الأطباء يؤكدون أن المرض ينتقل عبر سوائل الجسم (الدم، البول، التعرق، اللعاب) كما ان الاختلاط بالمريض رغم الاحتياطات الوقائية قد يسبب الاصابة بالحمى.(RT)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock