العرب والعالمدولي

إيران تعلن أنها تقوم حالياً بتخصيب اليورانيوم حتى 5 %

عواصم – أعلنت إيران أمس أنها تقوم بتخصيب اليورانيوم حتى نسبة5 %، بعد سلسلة من الخطوات التي تخلفت فيها عن التزاماتها بموجب اتفاق العام 2015 الذي انسحبت منه واشنطن.
إيران ملتزمة بموجب الاتفاق النووي، بوقف أنشطة التخضيب في منشأة فوردو، وعدم تخصيب اليورانيوم-235 بما يتعدى نسبة 3,67 %.
غير أنّها استأنفت الخميس الماضي تلك الأنشطة في فوردو، وأشارت إلى أنّ نشاط أجهزة الطرد يتقدم تدريجاً إلى أن يصل بدءاً من أمس إلى انتاج يورانيوم مخصب بنسبة 4,5 %.
وقال بهروز كمالوندي، المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، “بناء على احتياجاتنا وما طُلب منا ننتج حالياً (بنسبة) 5 %”.
واضاف أنّ لدى إيران “القدرة على الانتاج (بنسب) 5 % و20 % و60 % أو اي نسبة أخرى”. وتبقى نسبة 5 % أدنى من النسبة التي وصلت إليها إيران سابقاً (20 %)، وأقل بكثير من النسبة اللازمة لانتاج قنبلة نووية (90 %).
وأثار الإعلان الإيراني عن استئناف الأنشطة في منشأة فوردو قلق العواصم الأوروبية باريس ولندن وبرلين، الموقعة على اتفاق فيينا، ودعت طهران إلى التراجع عن قراراتها.
إلى ذلك وصف وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو مساء أول من أمس الطريقة التي تعاملت بها إيران مع مفتّشة من الوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية بأنّها عمل “ترهيب شائن”.
وقال في بيان “علمنا في وقت سابق هذا الأسبوع أنّ إيران كانت قد احتجزت مفتّشة من الوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية. إنّه عمل ترهيب شائن وغير مبرّر”. وكانت الوكالة الذرّية أعلنت أنّ مفتّشةً تابعة لها مُنعت لفترةٍ وجيزة من مغادرة إيران الأسبوع الماضي، واصفةً معاملتها بـ”غير المقبولة”. وأشار البيان الأميركي إلى أنّ “الولايات المتحدة تدعم بالكامل أنشطة المتابعة والتحقّق (التي تُجريها) الوكالة في إيران، ونحن قلقون لعدم وجود تعاون كافٍ من إيران”.
وتابع بومبيو “يجب السماح لمفتّشي الوكالة الدولية للطاقة الذرّية بأداء عملهم المهمّ بلا عوائق”.
وأعلنت إيران من جهتها الخميس الماضي أنّها ألغت اعتماد المفتّشة بعدما تسبّبت بإطلاق إنذار في محطّة نطنز لتخصيب اليورانيوم.
وقالت الوكالة في بيانها إنّها لا تستطيع الخوض في تفاصيل الوضع، لكن “بناء على المعلومات التي بحوزتنا، لا تتّفق الوكالة مع وصف إيران للوضع الذي يتعلّق بالمفتّشة التي كانت تؤدّي مهمّات رسميّة للتحقّق من السلامة في إيران”. وأعلنت ايران أمس أنها مستعدة في حال دعت الحاجة لنشر “فيديو” حادث المفتشة، موضحا المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي إن عملية مراقبة عند مدخل مصنع تخصيب اليورانيوم في نطنز (وسط) “أطلقت الانذار مرارا ما يدل على أن المفتشة إما تلوثت بمادة ما أو أنها كانت في حيازتها”.-(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock