العرب والعالمدولي

إيطاليا: اعتقال سائق حافلة مدرسية خطفها وحرقها احتجاجا على سياسة الهجرة

الغد- اعتقلت السلطات الإيطالية سائق حافلة مدرسية من أصول سنغالية، بتهمة اختطاف الحافلة وإشعال النار فيها بينما كانت تُقل 51 تلميدا بالقرب من مدينة ميلانو.

وتم إنقاذ الأطفال، الذين كان بعضهم مقيدا، من خلال النوافذ المحطمة في الجزء الخلفي من الحافلة ولم يصب أحد بأذى شديد، بينما عانى 14 شخصا من أعراض اختناق بسبب استنشاق الدخان.

وزعمت السلطات أن السائق الإيطالي من أصول سنغالية، 47 عاما، كان يقول أثناء الحادث: “لن ينجو أحدا”، وقالت تقارير إن الرجل صرخ “أوقفوا الموت في البحر المتوسط”.

وقال فرانشيسكو جريكو، كبير المدعين في ميلانو “كانت معجزة (إنقاذ الضحايا)، وكان من الممكن أن تتحول إلى مجزرة.”

وقال مدرس كان على متن الحافلة، إن المشتبه به (السائق) كان غاضبا من سياسة الهجرة الإيطالية.

كيف بدأت الحادثة
ذكرت تقارير محلية أن التلاميذ ومسؤولين عنهم كانوا في طريقهم من مدرسة في فيلاتي دي كريما، إلى صالة ألعاب رياضية، لكن السائق سلك طريقا مختلفا على طريق سريع محلي متجه إلى مطار لينيت في ميلانو.

وبعد 40 دقيقة تم اكتشاف المأساة.

وبحسب تقارير فإن أحد التلاميذ اتصل بوالده وأخبرهم أن السائق يهدد الركاب بتلاميذ، وأبلغ الوالدان الشرطة على الفور.

واستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تحاول الشرطة اعتراض الحافلة، التي اصطدمت بسيارات الشرطة.

وذكرت تقارير إيطالية أن الاصطدام أدى إلى تناثر الوقود خارج الحافلة، لكن الشرطة تمكنت من تحطيم النوافذ الخلفية وإخراج الركاب قبل أن تنفجر.

وقال ممثلو الادعاء في ميلانو إنهم يحققون في جميع الدوافع المحتملة “بما في ذلك الإرهاب”.

ورد وزير الداخلية اليميني الإيطالي، ماتيو سالفيني، بغضب على هذه المزاعم، وقال إن الرجل لديه سجل إجرامي.

ويحقق مسؤولو الوزارة في إمكانية سحب الجنسية الإيطالية من السائق، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

موقف صارم من المهاجرين
منذ وصوله إلى السلطة في يونيو/حزيران، روج حزب الرابطة اليمينية الحاكم وحركة فايف ستار الشعبوية لموقف متشدد ضد الهجرة.

تقع إيطاليا على خط الهجرة من أفريقيا إلى أوروبا، وتعد المقصد الرئيسي للمهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط باتجاه القارة العجوز، وقد حاولت روما إغلاق موانئها أمام القوارب.

في يوم الثلاثاء، تم إنقاذ حوالي 50 شخصا كانوا في قارب مطاطي بواسطة سفينة تابعة لمؤسسة خيرية قبالة ساحل ليبيا وتم نقلهم إلى جزيرة لامبيدوسا في صقلية.

وقالت السلطات إنالسفينة تم اختطافها وبدأت تحقيقا في مزاعم مساعدة الهجرة السرية.

ويسمح المرسوم الصادر في سبتمبر/أيلول بترحيل المهاجرين وسحب جنسيتهم إذا ارتكبوا جرائم خطيرة.

وشارك حوالي 200 ألف شخص في وقت سابق من هذا الشهر، في مسيرة مناهضة للعنصرية في ميلانو.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock