الرياضةكرة القدم

إيمري يريد استقرارا بأداء أرسنال لمواجهة نابولي

لندن – حض المدرب الإسباني أوناي إيمري لاعبي فريقه أرسنال الإنجليزي على تقديم أداء ثابت ومستقر، قبل استضافة نابولي الإيطالي اليوم الخميس في ذهاب ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في كرة القدم.
وتعرض أرسنال لنكسة في سعيه لإنهاء الدوري المحلي في مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، اذ سقط أمام مضيفه إيفرتون في المرحلة 33 بهدف نظيف، وتراجع للمركز الخامس بفارق نقطة خلف توتنهام الرابع (آخر المراكز المؤهلة).
وستكون “يوروبا ليغ” فرصة ملائمة لأرسنال لضمان المشاركة في المسابقة الأم، اذ سيتمكن في حال تتويجه بلقبها، من المشاركة في دوري الأبطال بصرف النظر عن ترتيبه المحلي، بموجب أنظمة الاتحاد القاري.
وقال إيمري الذي قاد إشبيلية الإسباني إلى ثلاثة ألقاب متتالية في “يوروبا ليغ” بين 2014 و2016، “علينا أن نكون أكثر اتساقا في المباريات المقبلة، واذا قمنا بذلك، سيكون في إمكاننا الفوز”.
وعلى رغم أن أرسنال عانى خارج أرضه هذا الموسم، لكنه يتمتع بسجل إيجابي على ملعب الإمارات في شمال لندن، حيث فاز في مبارياته السبع الأخيرة في مختلف المسابقات، ومنها في “يوروبا ليغ” حين قلب تأخره أمام رين الفرنسي ذهابا (1-3) الى فوز بثلاثية نظيفة في ثمن النهائي.
ويأمل إيمري في تعافي لاعبيه الفرنسي لوران كوسيلني والسويسري غرانيت تشاكا لخوض مباراة اليوم، بينما يتوقع أن يدفع بالويلزي آرون رامزي والغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ من البداية، بعدما بقيا على مقاعد البدلاء في انطلاق المباراة ضد إيفرتون على ملعب غوديسون بارك.
وقال إيمري “عندما تخسر مباراة واحدة، ربما يمكن النظر الى اللاعبين الذين لم يشاركوا (كسبب للخسارة)، لكن أعتقد أن الأمر نادرا ما يكون سببا.. فزنا بمباريات مع لاعبين آخرين، بأسلوب آخر، وعلينا ان نكون فعالين في كل مرة”.
ويسعى أرسنال أقله إلى تكرار إنجاز الموسم الماضي ببلوغ الدور نصف النهائي، وسيواجه اليوم الخميس فريق المدرب كارلو أنشيلوتي الذي يخوض المنافسات بعد خروجه من الدور الأول لدوري الأبطال.
ويعاني نابولي الذي يجد نفسه للموسم الثاني مضطرا للاكتفاء بمركز الوصافة في الدوري المحلي خلف يوفنتوس القريب من حسم لقب الموسم للمرة الثامنة تواليا، من أداء متراجع في الفترة الماضية، اذ سقط في فخ التعادل في بطولة إيطاليا أمام جنوا 1-1 الأحد.
وفشل الفريق في الحفاظ على نظافة شباكه في مختلف المسابقات منذ فوزه في السابع من آذار (مارس) ضمن “يوروبا ليغ” على ضيفه سالزبورغ النمساوي بثلاثية نظيفة.
وحذر أنشيلوتي لاعبيه من التعرض لخيبة إضافية على ملعب الإمارات، موضحا بعد مباراة جنوا “ندافع بشكل سيء في الوقت الراهن. هذا جرس إنذار بالتأكيد، لأنه في حال لعبنا بهذا الشكل في لندن، سنواجه مشكلة”.
وتابع “من غير المعتاد رؤية نابولي يتصرف بهذا الشكل، لذا لدينا أربعة أيام للتركيز على العودة إلى الأساسيات، لأننا حاليا نخطئ بشأنها”.
والتقى الفريقان مرة واحدة سابقا قاريا، وذلك في دور المجموعات لدوري الأبطال في 2013-2014، وتبادلا الفوز 2-0 ذهابا وإيابا.
ويحل الفريق الإنجليزي الثاني في هذا الدور، تشلسي، ضيفا على سلافيا براغ التشيكي في أول مواجهة قارية بينهما.
ويسعى الفريق اللندني الى تفادي المصير ذاته لإشبيلية الذي خرج من الدور السابق بشكل مفاجئ على يد الفريق التشيكي بعد التعادل 2-2 ذهابا في إسبانيا، والخسارة 3-4 في الوقت الإضافي إيابا.
وسيكون فريق المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري في موقع أفضلية، لاسيما وأنه يدخل المواجهة بعد تقدمه إلى المركز الثالث في الدوري الإنجليزي بفوزه الاثنين على وست هام 2-0 بهدفي البلجيكي إدين هازارد، أولهما من مجهود فردي رائع.
وأتى تحسن أداء هازار بعد بداية صعبة له مع ساري، في وقت ملائم لتشلسي على رغم أن الدولي البلجيكي ما يزال مدار أخذ ورد في التقارير الصحافية بشأن انتقال محتمل إلى ريال مدريد الإسباني.
وقال هازارد بعد مباراة وست هام إن موسمه “هو الأفضل لي على صعيد الاحصاءات”، معتبرا أن علاقته بالمدرب تطورت “لأنه يفكر بكرة القدم بالطريقة ذاتها التي أفكر بها”.
أما ساري فيبدو محاصرا كل مرة بالأسئلة عن مستقبل هازارد الذي لم يمدد عقده بعد مع النادي. وبعد الأداء اللافت للاعب الرقم 10 ضد وست هام، أعرب ساري عن ثقته بأن النادي “لا يريد بيعه (هازارد)، لكن بالطبع علينا ان نحترم قراره” في حال أراد الرحيل.
أضاف “هو في الموسم الأخير من عهده (حتى نهاية 2019-2020)، واذا أراد خوض تجربة أخرى علينا أن نحترم ذلك”.
وسيكون تشلسي إزاء معضلة في حال أراد هازار الرحيل، اذ أن النادي معاقب من الاتحاد الدولي (فيفا) بمنع التعاقدات لفترتي انتقالات مقبلتين. ومن المقرر أن يتم النظر الخميس في استئناف قدمه تشلسي بهذا الشأن.
وردا على سؤال عن قدرة الفريق على التأقلم في حال رحيل هازار، قال ساري “من وجهة نظر فنية، لا، ليس في الوقت الراهن” نظرا للعقوبة التي ما تزال قائمة، وأيضا “لأنه من المستحيل العثور على هازار آخر”.
وخاض تشلسي 13 مباراة متتالية من دون خسارة في يورويا ليغ، في سلسلة ممتدة منذ الموسم 2012-2013 عندما توج باللقب، علما بأنه شارك في منافسات دوري الأبطال في المواسم الأربعة الماضية.
والنادي الإنجليزي هو ثالث فريق من حيث عدد المباريات المتتالية دون خسارة في هذه المسابقة، خلف أتلتيكو مدريد الإسباني (15 مباراة بين الثالث من تشرين الثاني-نوفمبر 2011 و25 تشرين الأول-أكتوبر 2012)، وإينتراخت فرانكفورت مع 14.
وسيكون في إمكان الفريق الألماني معادلة الرقم القياسي بحال عدم خسارته الخميس أمام مضيفه بنفيكا البرتغالي. وخلال الموسم الحالي، فاز فرانكفورت في ثماني مباريات وتعادل في اثنتين، وتبدأ سلسلته من آخر مشاركة في يوروبا ليغ في موسم 2013-2014.
ويشهد الدور ربع النهائي مواجهة إسبانية بين فياريال وفالنسيا. والتقى الفريقان في نصف نهائي المسابقة العام 2004 (كانت تعرف باسم كأس الاتحاد) في مباراة انتهت لصالح فالنسيا الذي توج بعدها باللقب. -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock