آخر الأخبارالغد الاردني

اتفاقيات مع “موانئ أبو ظبي” لتوسعة مرافق العقبة

أحمد الرواشدة

العقبة – تمثل حزمة الاتفاقيات الإستراتيجية التي وقعت بين شركة تطوير العقبة ومجموعة موانئ أبو ظبي أمس، علامة بارزة في التعاون والشراكة بين الأردن والإمارات، بحيث ستسهم بتوسعة المرافق البحرية والجوية والبرية المتاحة للمسافرين والشركات، وتحديثها.


وتأتي هذه الاتفاقيات، لترسخ مكانة العقبة كوجهة سياحية وتجارية، وتعزيز دورها كمركز إقليمي مميز في مجالات التبادل التجاري والأعمال اللوجستية، وحركتي الملاحة البحرية والجوية، والمساهمة بتوفير فرص استثمارية، بما ينعكس إيجابا في توفير فرص العمل.


كما وتشكل إضافة مهمة لجهود تطوير منطقة العقبة، ودعم زيادة أعداد المسافرين والسياح الراغبين بتجربة منطقة المثلث الذهبي (وادي رم، والعقبة، البترا)، وتمتين علاقات التعاون مع الدول العربية، ودعمها بتشييد بنى تحتية متطورة تسهم بدفع عجلة تنمية قطاعات السياحة والتجارة، وتمكينها من الوصول للأسواق العالمية.


رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف بخيت، قال إن هذه الاتفاقيات، تشكل قيمة إضافية إلى برامج تنمية وتطوير قطاعات التجارة والخدمات اللوجستية والسياحة، التي أعلن عنها في الأعوام القليلة الماضية.


وأكد انها ستسهم بتطوير الخدمات ورقمنتها في العقبة، وتوفير نظام بيئي جديد، سيعزز مرونة القطاع البحري، ويوفر حزمة واسعة من الحلول التقنية المبتكرة التي تؤدي دورا محوريا في تحسين مستوى الخدمات.


وأضاف بخيت، انه سينتج عنها بناء مشاريع عقارية ومجمعات سكنية سياحية، وفنادق وشاليهات، ومراكز تسوق، ومواقع ألعاب ترفيهية، مشيرا ان الشراكات الاستراتيجية الخمس، تتعلق بتطوير منطقتي: مرسى زايد، محطة السفن السياحية، وإضافة نظام رقمي متقدم لمنظومة الموانئ، وتطوير وتحديث ميناء متعدد الأغراض، وتحديث وتطوير مطار الملك حسين الدولي.


وكانت شركة تطوير العقبة ومجموعة موانئ ابو ظبي، وقعت 5 اتفاقيات لتطوير البنى التحتية لعدد من القطاعات الحيوية في مدينة العقبة.


ووقع الاتفاقية عن شركة تطوير العقبة، رئيسها التنفيذي حسين الصفدي وعن مجموعة موانئ أبوظبي رئيسها التنفيذي محمد جمعة الشامسي، بحضور وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة.


وبموجب الاتفاقيات، ستسهم مجموعة موانئ أبو ظبي بتطوير قطاعات السياحة والنقل والبنى التحتية للخدمات اللوجستية والرقمية في العقبة، وتهدف إلى دعم قطاع السياحة، وتوفير حلول للنقل متعدد الوسائط، وحلول رقمية تسهم في تعزيز المكانة الإقليمية للمملكة.


وبين بخيت، ان هذه الشراكة ستسهم بتوفير فرص استثمارية، بما ينعكس إيجابا بتوفير فرص العمل، وتوسعة المرافق البحرية والجوية والبرية المتاحة للمسافرين والشركات، وتحديثها بما يرسخ مكانة العقبة، كوجهة سياحية وتجارية، ويعزز دورها كمركز إقليمي مميز في مجالات التبادل التجاري والأعمال اللوجستية، وحركتي الملاحة البحرية والجوية.


وأضاف بخيت، إلى أهمية الشراكة مع مجموعة موانئ أبوظبي التي تتمتع بالرؤية المستقبلية، والخبرات الواسعة، وبسجل ناصع من الإنجازات في تطوير بنى تحتية عالمية المستوى للموانئ ومحطات السفن السياحية والحلول الرقمية.


وأكد أن الاتفاقيات والمذكرة الموقعة لتطوير منطقة مرسى زايد، وإنشاء محطة للسفن السياحية ودراسة تحديث ميناء متعدد الأغراض، وتطوير مطار الملك حسين الدولي في العقبة، وتأسيس شركة مقطع آيلة للأنظمة الرقمية.


وأشار إلى أن ذلك يعد إضافة مهمة لجهودنا الرامية لتطوير منطقة العقبة، والتي ستدعم الجهود لزيادة أعداد المسافرين والسياح الراغبين في تجربة منطقة المثلث الذهبي، بما توفره من عروض سياحية فريدة في هذه المنطقة.


من جانبه، قال الشامسي، إن هذا التحالف يدعم رؤية أبوظبي الرامية إلى تمتين علاقات التعاون مع الدول العربية، ودعمها في تشييد بنى تحتية متطورة، تسهم بدفع عجلة تنمية قطاعات السياحة والتجارة، وتعزز من قدرتها على الوصول للأسواق العالمية الرئيسية.


وأضاف الشامسي، اننا واثقون من أن المشاريع الضخمة التي ستنفذ بموجب الاتفاقيات، تشكل إضافة قيمة إلى برامج تنمية وتطوير قطاعات التجارة والخدمات اللوجستية والسياحة التي أعلن عنها في الأعوام القليلة الماضية في الأردن.


الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة حسين الصفدي، أكد أهمية هذا التعاون، ما سيسهم بخلق فرص استثمارية وفرص عمل، وتعزيز الدور المحوري للعقبة كمركز إقليمي مميز في مجالات التبادل التجاري والاعمال اللوجستية وحركتي الملاحة البحرية والجوية.


وقال رئيس قطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة في مجموعة موانئ أبوظبي عبدالله الهاملي، ان المساحة التي ستطورها المجموعة تبلغ 1.2 مليون م2 عبر بناء مشاريع عقارية ومجمعات سكنية سياحية وفنادق وشاليهات ومراكز تسوق، وحدائق ألعاب ترفيهية.


وأكد ان المشروع سيدعم جهود المملكة بترسيخ مكانة متميزة للعقبة، كوجهة سياحية وتجارية على مستوى المنطقة.


وقال رئيس قطاع الموانئ في مجموعة موانئ أبوظبي سيف المزروعي، ان الدور الرئيسي الذي ستضطلع به المجموعة يكمن في تطوير ميناء العقبة، وإنشاء محطة جديدة للسفن السياحية، مستفيدة في ذلك من خبرتها الواسعة بتشغيل وإدارة قطاع الرحلات البحرية، وتقديم خدمات متطورة على امتداد سلسلة التوريد.


وأشار الى اننا واثقون من أن هذا التعاون، سيعود بالنفع على الجانبين، بخاصة وأنه يجمع بين إمكانيات النمو الهائلة التي توفرها العقبة كوجهة مميزة للرحلات البحرية، والدور الرائد الذي تؤديه مجموعتنا في توفير خدمات متطورة وبنى تحتية حديثة، من شأنها الارتقاء بتجربة مسافري الرحلات البحرية، وتحسين الخدمات لسفن الشحن التجارية.


بدورها، قالت الرئيس التنفيذي لشركة بوابة المقطع، رئيس القطاع الرقمي في مجموعة موانئ أبوظبي الدكتورة نورة الظاهري، إن الاتفاقيات ستمكن قطاعات السياحة والتجارة والخدمات اللوجستية في المملكة، من الحصول على حزمة واسعة من الحلول التقنية المبتكرة التي تؤدي دورا محوريا في تحسين مستوى الخدمات، اذ يعمل تبني الحلول الرقمية على تعزيز كفاءة العمليات وتجنب المخاطر وإدارتها، ضمن مراحل سلسلة التوريد، بالاعتماد على منصة تقنية متكاملة، توفر أفضل مستويات الخدمة.


وأكد المدير التنفيذي للنقل والخدمات اللوجستية في شركة تطوير العقبة المهندس محمد السكران، ان هذه الشراكة، ستضمن أن تكون العقبة لاعبا رئيسيا في سلسلة التوريد في المنطقة، كما أن الرقمنة ستخلق نظاما بيئيا جديدا، يعزز مرونة القطاع البحري في العقبة”.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock