الموجز

اتفاقية تعاون بين “استدامة الإرث الثقافي” و”أصدقاء الآثار”

عمان – الغد – وقع مشروع استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، أمس/ اتفاقية تعاون مع جمعية أصدقاء الآثار والتراث الأردنية، حيث جاءت هذه الاتفاقية تجديداً لاتفاقية سابقة وقعها المشروع مع الجمعية في عام 2017 والتي استمرت لمدة ستة عشر شهراً. وكجزءاً من الاتفاقية الجديدة التزم المشروع بتقديم دعم مالي يصل إلى 24 آلف دينار لمدة اثني عشر شهراً.

واستناداً للاتفاقية السابقة بين الطرفين سيستمر المشروع من خلال هذه المنحة بدعم أنشطة التوعية التي نفذتها الجمعية مؤخراً لفئة الشباب وعائلاتهم مثل مهرجان الآثار الأول الذي عُقد في أيلول العام الماضي في حدائق الحسين، ودعم الأنشطة الخاصة بالجمعية مثل إنشاء نادي صيفي للآثار الذي من شأنه أن يعزز مفهوم الحفاظ على الإرث الثقافي بطريقة تعليمية وممتعة لطلبة المدراس الحكومية والخاصة على حد سواء.

وقع الاتفاقية الدكتورة باربرا بورتر مدير المركز الأمريكي للأبحاث الشرقية المنفذ لمشروع (SCHEP) والشريفة نوفة بنت ناصر رئيس الجمعية، واللتان أعربتا عن حماسهما عن مواصلة العمل سوياً في حفظ الإرث الثقافي والتوعية بقيمته.

يهدف مشروع “استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية”، إلى الحفاظ على مصادر الإرث الثقافي في الأردن وإدارتها وتطويرها بشكل فعال ومستدام. ولضمان تحقيق هذا الهدف يتابع المشروع هذه المهمة من خلال دعم مؤسسات ومنظمات الإرث الثقافي، ونشر الوعي في جميع أنحاء الأردن بأهمية الإرث الثقافي الأردني مما ينعكس بشكل إيجابي على الاقتصاد المحلي.

أما جمعية أصدقاء الآثار والتراث الأردنية فهي منظمة تطوعية غير حكومية وغير ربحية، تأسست عام 1957 من قبل مجموعة صغيرة من علماء الآثار الأردنيين وغير الأردنيين. تتمثل مهمتها في تعزيز فهم الآثار وأهمية الحفاظ على الإرث الثقافي الأردني. تُعد الجمعية شريكًا رئيسيًا في برنامج التوعية الذي ينفذه المشروع، ويسر المشروع مواصلة وتوسيع شراكته مع الجمعية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock