آخر الأخبار

اتفاقيتا تعاون بين “الأشغال” و”العلمية الملكية”في ضبط الجودة

عبدالله الربيحات

عمان- وقعت وزارة الأشغال العامة والإسكان أمس اتفاقيتي تعاون مع الجمعية العلمية الملكية، الاولى في مجال ضبط الجودة، والثانية بمجال ضبط مخرجات الكسارات والمحاجر ومواقع الإنتاج، ومخرجات الخلطات الخرسانية والاسفلتية بما فيها المواد الإنشائية الاولية الداخلة في صناعة الخلطات الخرسانية والإسفلتية.
ووقع الاتفاقية الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس الجمعية، ووزير الأشغال سامي هلسة.
وأعربت الأميرة سمية عن اعتزازها بتوقيع الاتفاقية مع الوزارة التي “تشكل مأسسة للعلاقة القديمة التي تربط الجمعية مع مؤسسات الدولة”، معربة عن أملها “بأن تشكل الاتفاقية نموذجا للوزارات الأخرى لتوقيع اتفاقيات مثيلة.
وأكدت أن الجمعية كما هي على الدوام، الذراع الفني الذي يتم الرجوع إليه، داعية إلى دعم التعاون المشترك لخدمة الوطن والمواطن.
من جهته، أعرب هلسة عن اعتزازه بتوقيع الاتفاقية مع الجمعية التي تشكل ذراعا فنيا لا غنى عنه، لافتا إلى أن جميع مشاريع الوزارة تخضع للتعاون مع الجمعية.
وأكد ضرورة تطوير اتفاقية ضبط جودة المواد من خلال منح الجمعية الحق التام بإجراء اية فحوصات مخبرية لضبط جودة المواد لمشاريع الطرق والابنية التي تنفذها الوزارة، مشيرا إلى أن التعاون مع الجمعية يخدم المواطن من خلال النتائج العلمية الدقيقة التي تصدرها الجمعية لمصادر إنتاج المواد الإنشائية من حصمة وخرسانة وخلطة اسفلتية.
وتأتي الاتفاقيتان في إطار رغبة الوزارة في الاستفادة من خبرات الجمعية العلمية والفنية في مجال ضبط جودة المواد الإنشائية، وإجراء الفحوص المخبرية، إضافة إلى تقديم الاستشارات الفنية بصفتها مؤسسة علمية للبحث والتطوير.
وبموجب الاتفاقية الأولى، تقوم الجمعية بإجراء فحوصات لمواد مشاريع الطرق والأبنية، إضافة الى إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من تحقيقها لمتطلبات التصميم والمواصفات العامة.
وتقوم الجمعية بموجب الاتفاقية الثانية، بالكشف عن المخرجات المنتجة في الكسارات والمحاجر ومواقع الإنتاج، ومخرجات الخلطات الخرسانية والاسفلتية للتأكد من تلبيتها لمتطلبات المواصفات الفنية والهندسية.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock