معان

اتفاق ينهي إضراب ‘‘الهندية الأردنية‘‘ ويعيد العمل إلى مصانع ‘‘جيفكو‘‘

حسين كريشان

معان- أنهى العاملون في الشركة الهندية الأردنية للكيماويات ” جيفكو” اليوم إضرابا عن العمل استمر لمدة 9 أيام ، بعد تدخلات حثيثة ومكثفة من قبل رئيس النقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين الأردنية  النائب خالد الفناطسة .

وأشار الفناطسة إن إنهاء الإضراب جاء بعد التفاهم بين العاملين في الشركة والنقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين بمشاركة رئيس بلدية معان الدكتور أكرم كريشان ورئيس بلدية الجفر فواز النواصره .

وبين أن النقابة تواصلت اليوم وعقدت لقاءا مطولا مع رئيس مجلس إدارة الشركة الأردنية الهندية  محمد الذنيبات ومدير عام الشركة الأردنية الهندية ، حيث تم الاتفاق على إعادة التأمين الصحي اعتبارا من اليوم وإعادة العاملين المنتهية عقودهم وتجديدها حسب الأصول .

كما تم الاتفاق أيضا على إسقاط القضية المرفوعه من قبل إدارة الشركة لدى مدعي عام الجفر ، إلى جانب عدم حسم أيام الغياب والغرامة التي  ترتبت على العاملين جراء الإضراب .

ودعا الفناطسة جميع العاملين بتعويض أيام الإضراب الغير قانوني بالالتفاف حول الشركة وإدارتها للنهوض بها ومضاعفة الجهود التي تعزز من عجلة الإنتاج والحرص على مقدراتها لنجاحها ورفعتها وتحقيق مزيدا من الربحية لتكون رافدا اقتصاديا وطنيا .

وثمن الفناطسه استجابة كافة العاملين في الشركة على سرعة تجاوبهم وتفهمهم في فض إضرابهم ، مقدرا حرصهم وانتمائهم للشركة ومقدراتها وإحساسهم بالمسؤولية ، كما ثمن جهود كل من ساهم بحل الإضراب ، مشيدا بدور الأجهزة الأمنية وحرص تعاملها مع المضربين .

وعاد العمل والإنتاج في مختلف مواقع مصانع الهندية الأردنية  للكيماويات ” جيفكو ” اليوم ، بعد 9 أيام من الإضراب الشامل .

وقدرت مصادر نقابية عاملة في الشركة أن خسائر شركة جيفكو نتيجة تواصل الإضراب كانت نحو 9 ملايين دينار .

وبينت أن حجم الخسائر كانت تزداد تدريجيا مع تواصل الإضراب، جراء توقف تصدير حامض الفوسفوريك ونقله من مواقع الشركة في الشيدية إلى مواقع التخزين في ميناء التصدير في العقبة.

وكان عمال مضربون عن العمل اوقفو جميع خطوط ومواقع العمل الإنتاج في مصنع الشركة الهندية الأردنية للكيماويات ” جيفكو” في منطقة الشيدية بمحافظة معان، في خطوة أولى لحين الاستجابة لمطالبهم الحقوقية، وفق مصادر نقابية عاملة في الشركة.

وكانت النقابة العامة للعاملين بالمناجم والتعدين عملت على تصويب الوضع النقابي للعاملين في الشركات المملوكة والحليفة لشركتي الفوسفات والبوتاس ، حيث أصبح العاملين في الشركة الأردنية  الهندية للاسمده تحت مظلة  النقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين من 7/1/2018.

ودعت النقابة في بيان لها أمس كافة العاملين المضربين إنهاء إضرابهم وعودتهم  إلى أعمالهم فورا لإتاحة الفرصة أمام النقابة العامة دراسة ومناقشة المطالب العمالية المنطقية منها والتوافق عليها ومن ثم فتح باب  الحوار مع الإدارة العامة للشركة حسب الأصول ، خوفا من تطبيق أحكام قانون العمل على المضربين ، بما يخص العقوبات وتفاديا للخسائر تكبدتها الشركة نتيجة الإضراب ، وبينت النقابة في البيان  أن خسائر الشركة للعام 2017 بلغت 20 مليون دينار  تقريبا ، إضافة إلى المديونية التي تعاني منها وهي 280 مليون  دينار .

ودخل اعتصام العاملين في الشركة يومه التاسع على التوالي، احتجاجاً على ما اعتبروه “عدم التزام الشركة بوعودها وتحسين بيئة وظروف العمل والحياة المعيشية فيها”. ويطالب المضربون في الشركة، والبالغ عددهم زهاء 350 عاملا، بمساواتهم بنظرائهم في مناجم فوسفات الشيدية والأردنية الهندية للأسمدة والعمال الأجانب في الحقوق والواجبات، من حيث الرواتب والعلاوات والامتيازات الأخرى، كونهم يعملون في ظروف عمل شاقة وصعبة، وذلك بعد أن آلت ملكية الشركة إلى شركة مناجم الفوسفات الأردنية.

ويطالب العاملون بصرف علاوة خطورة عمل بواقع 20 % من الراتب الأساسي للموظفين كافة، كونهم يتعاملون مع مواد خطرة قابلة للتفاعل، وأن طبيعة عملهم تجعلهم يتعرضون إلى الأدخنة والروائح الكيماوية الخطرة والمتصاعدة داخل أرجاء المصنع، ورفع العلاوة العائلية من 55% إلى  100 % وتحديد مكافأة الإنتاج لكافة العاملين بما لايقل عن ألف دينار سنويا .

 وطالبوا أيضا بزيادة علاوة غلاء المعيشة وتثبيت العاملين بعقود سنوية قابلة للتجديد إلى وظائف الخدمة الدائمة للشعور بالأمان الوظيفي، وصرف رواتب الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر، إلى جانب إيجاد وتوفير صناديق الإسكان والادخار والوفاة.

[email protected]

 

@huseeinkrishan

انتخابات 2020
26 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock