عربي

اتهام 3 إسرائيليين بإحراق مدرسة عربية يهودية

القدس المحتلة – اتهم ثلاثة إسرائيليين من جماعة يمينية متطرفة أمس 15  كانون الأول (ديسمبر) بإحراق فصل بمدرسة عربية-يهودية كانت رمزا للتعايش بين الجانبين في القدس المحتلة.
وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) إن الاخوين نحمان وشلومو تويتو وعمرهما 18 و 20 عاما ويتسحاق جاباي (22 عاما) ينتمون لجماعة “ليهافا” التي تعارض اقامة أي علاقات شخصية أو تجارية بين اليهود والعرب.
ووفقا للائحة الاتهام فقد أضرم الثلاثة النار في مدرسة يدا بيد الشهر الماضي وكتبوا عبارات معادية للعرب على جدران فناء المدرسة. ولم تكن الدراسة منتظمة في ذلك الوقت.
واقتيد الإخوان اللذان يعيشان في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة وجاباي وهو من سكان القدس إلى قاعة المحكمة، بينما كانت أيديهم مكبلة بالأصفاد وعلت وجوههم ابتسامات. ولم يدل الثلاثة بأي تصريح ولم تطلب المحكمة منهم الرد على الاتهامات الموجهة اليهم.
وقال محاميهم إيتمار بن جبير إن اعترافاتهم أخذت تحت الضغط.
وأضاف خارج قاعة المحكمة “الموكلون تعرضوا لانتهاكات عنيفة من الشين بيت، ضغوط عقلية، وحرمان من النوم، حتى انهم تعرضوا للتهديد من رجال الشين بيت الذين قالوا لهم سنضربكم إذا لم تعترفوا. في ظل هذه الظروف فأنا أشك أن تقبل اعترافاتهم أمام الشرطة في المحكمة”.
ويدرس أكثر من 600 طالب في مدرسة يدا بيد وينقسم طلابها بالتساوي بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وتدرس المناهج بالعربية والعبرية.
وذكر جهاز الأمن الداخلي أن مجموعة ليهافا تدرس تعاليم الحاخام مئير كاهانا اليميني المتطرف المولود في الولايات المتحدة والذي كان يروج لطرد الفلسطينيين من إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة.-(رويترز)

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock