آخر الأخبارالغد الاردني

احياء الذكرى 102 لاستشهاد كايد العبيدات على ثرى فلسطين

نظمت هيئة شباب كفرسوم، أمس الجمعة، ندوة ثقافية احياء للذكرى الثانية بعد المئة لاستشهاد الشيخ كايد المفلح العبيدات، اول شهيد عربي على ثرى فلسطين.
وقال رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبدالرؤوف الروابدة، لدى رعايته الندوة، ان شيوخنا وزعاماتنا التي وعت مسؤوليتها وعملت استطاعتها وفوق استطاعتها تستحق من الاجيال التوعية بدورها ونضالها الذي تقدمت فيه الصفوف لتكون القدوة التي تحتذى.
‏واضاف ان الشيخ الشهيد كايد المفلح العبيدات قدم الكثير من البطولات، وحري بنا بان يبقى علما لا ترتفع فوقه راية في الجهاد الوطني والقومي، وحق لأبنائه وكل اهله أن يفخروا بانه سيبقى شامة على خد الوطن بها نزهو ونفخر، وحق له ان يحمل الاردنيون اسمه وساما على صدر المجاهدين لخير الوطن والامة.
واستعرض المتحدثون الدكتور علي المحافظة والدكتور محمد العناقرة والدكتور احمد الزعبي مسيرة الشهيد العبيدات الحافلة بالتضحية والعلم والمعرفة والنضال القومي العربي دفاعا عن كرامة الامة العربية فهو القائد الذي شن هجوما قويا في معركة تلال الثعالب ورفاقه الابطال على المحتلين والمستوطنين اليهود والانجليز في ذلك الوقت.
وبينوا ان المجاهدين وعلى رأسهم الشهيد العبيدات قد خاضوا معركة شرسة غير متكافئة، حيث السيف والبندقية مقابل الرشاشات والمدافع والطيران الجوي، وكانت معركة حامية الوطيس استشهد على اثرها الشيخ العبيدات ومجموعة من رفاقه.
‏ولفتوا الى أن المجاهدين سطروا الملحمة الاولى في اجمل صورة وضربوا مثالا حيا خالدا في الوجدان في التضحية والبطولة والانتماء والولاء للوطن والامة العربية والاسلامية.
‏‏واستذكر المتحدثون سيرة الشهيد الشخصية ‏‏وأنه ومع مرور الوقت اصبح من ابرز الزعامات في شمال الاردن، وبنى علاقات صداقة قوية مع عدد كبير من الشيوخ والزعامات في بلاد الشام، ونظرا لتوجهاته الوطنية والفكرية والسياسية كانت بوصلته نحو فلسطين.
وحضر الندوة محافظ اربد رضوان العتوم ومتصرف لواء بني كنانه الدكتور عمر القضاة، والنائب يحيى عبيدات، وفاعليات سياسية وحزبية وعشائرية وشعبية.- (بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock