أخبار محليةالغد الاردني

اختتام امتحان “تكميلية التوجيهي”.. وطلبة يؤكدون صعوبة أسئلة “رياضيات علمي”

الاء مظهر

عمان – اتسمت الدورة التكميلية للامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة “التوجيهي”، التي اختتمت السبت آخر جلساتها، بأجواء ايجابية بشكل عام، حيث ابدى معظم الطلبة ارتياحهم للمباحث التي امتحنوا بها طيلة الفترة الماضية.
وسجل أمس، اليوم الاخير من الامتحان في جلسته الاولى، تفاوتا تجاه صعوبة وسهولة مبحث الرياضيات، ففي الوقت الذي شكا فيه عدد من طلبة الفرع العلمي صعوبة الأسئلة، وصفها طلبة الفروع الأخرى بأنها متوسطة.
ولوحظ، بشكل عام، بحسب ما رصدته “الغد” انخفاض عدد الاعتراضات في هذه الدورة، خلافا لدورات سابقة كانت تشهد شكاوى تتعلق بصعوبة الاسئلة، وفوق المستوى التحصيلي للطلبة، فيما اشاد طلبة بامتحانات هذه الدورة مبدين ارتياحا ورضا كبيرين اتجاه اسئلة الامتحانات التي قدموها والاجواء المحيطة بها.
وسجلت لجان الامتحان، 45 مخالفة منذ انطلاقة الامتحانات بـ31 كانون الأول (ديسمبر) الماضي وحتى جلسة الأربعاء الماضي، بحسب الناطق الاعلامي لوزارة التربية والتعليم، عبدالغفور القرعان.
وقال القرعان إن الوزارة اتخذت الاجراءات المناسبة بحق مرتكبي هذه المخالفات تراوحت بين حرمان من دورة امتحانية او دورتين، عازيًا
الانخفاض الى الاستعداد التام والجيد من قبل الطلبة للامتحان والتزامهم بالتعليمات الناظمة.
وتوقع اعلان النتائج في نهاية الاسبوع الاول من شهر شباط (فبراير) المقبل.
وكان نحو 67348 مشترك ومشتركة خلال الجلسة الاولى من الفروع الاكاديمية والمهنية واصلوا امس تادية الامتحان في المباحث المقررة على جدول الامتحان، حيث امتحن طلبة الفروع الاكاديمية بمبحث الرياضيات، في حين امتحن طلبة الفرعين الصناعي والفندقي والسياحي في مبحث الرياضيات وانتاج نباتي للزراعي، وادارة والسلامة المهنية لطلبة الاقتصاد المنزلي.
الى ذلك، قال الطالب احمد مراد، من الفرع العلمي، ان الامتحان كان متوسطا مائلا إلى الصعوبة، ويحتاج الى التركيز في الاجابة عنه، لافتا الى ان الامتحان لم يحمل افكارا من خارج المنهاج المقرر.
واختلف معه الطالب هاشم محمد الذي قال ان الاسئلة بالغة الصعوبة وفوق المستوى التحصيلي للطلبة، وتحتاج الى وقت طويل لحلها، معتبرا انها لم تراع مستويات وقدرات الطلبة المختلفة.
فيما اعتبرت الطالبة نجود علي، من نفس الفرع، ان الامتحان كان دقيقا وجميع الخيارات متقاربة جدا الامر الذي يحتاج الى تركيز للاجابة عليه.
واوضح الطالب احمد ماجد، من الفرع ذاته، ان الامتحان لم يحمل اسئلة من خارج الكتاب، ولكنه اتسمت بأنها تحتاج إلى إجابات طويلة، فالطالب البطيء في الحل ستتولد لديه اشكاليه في استكمال حل جميع الاسئلة خلال الوقت المخصص للامتحان، وهو ساعتين ونصف الساعة، ونستطيع القول بان الزمن المخصص للامتحان محسوبا بالثانية.
ورأت الطالبة هبة عبد المجيد “ادبي” ان الاسئلة لم تكن صعبة وانها تراعي الفروقات الفردية بين الطلبة، وشاركها بالرأي حسن حمدان “ادبي” الذي ابدى ارتياحه ورضاه عن اسئلة امتحان الرياضيات.
من جانبه، راي حسان حامد “الزراعي” ان اسئلة مبحث انتاج نباتي كانت ضمن المنهاج المقرر والمتمكن من دراسته يستطيع الاجابة عنها بسهوله، في احين اعتبر حمزه شريم ان امتحان الادارة والسلامة المهنية كان ضمن المتوسط.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock