أخبار محليةاقتصاد

اختتام مبادرة تشغيل في القطاع الصناعي المصدر

عمان– اختتم برنامج التجارة لأجل التشغيل بالشراكة مع غرفة صناعة عمان، مبادرة تشغيل الأردنيين واللاجئين السوريين في القطاع الصناعي المصدر، إحدى مبادرات محور لدعم خدمات التشغيل في البرنامج.
وأوضح بيان لغرفة الصناعة، اليوم الأحد، أن المبادرة هدفت إلى بناء قدرات الباحثين عن عمل، وزيادة فرص تشغيلهم من خلال تزويدهم بأهم المهارات الأساسية التي تضمن انخراطهم في سوق العمل.
وشمل البرنامج التدريبي الذي نفذته الوكالة الألمانية للتعاون الدولي بتمويل من الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية والمملكة الهولندية، عدة محاور مثل إدارة الذات والتحفيز الذاتي وإدارة الوقت والتواصل الفعال في بيئة العمل وغيرها، إضافة إلى محورين أساسين للعمل في القطاع الصناعي وهما “الصحة والسلامة المهنية وقانون العمل الأردني”.
وشبك البرنامج بعد انتهائه الباحثين مع فرص العمل التي تم تحديدها بالتعاون مع أصحاب العمل في القطاع الصناعي في العاصمة عمان، وفقا لمؤهلات الباحثين ومهاراتهم، إضافة إلى متابعة القائمين عليه لمخرجات عمليات التشبيك وتوثيقها لضمان الاستدامة والتغذية الراجعة.
وتضمنت المبادرة بعض الأنشطة المتمثلة في الحاجة الملحة إلى إيجاد المزيد من الوعي بين العاملين وأصحاب العمل حول معايير الصحة والسلامة المهنية في القطاع الصناعي للحد من انتشار الوباء، مع التركيز على الإجراءات الوقائية المرتبطة بفيروس كورونا، من خلال العمل على تحسين بيئة العمل في القطاع الصناعي من خلال الترويج للممارسات الفضلى وتقديم الدعم الفني والتقني لتلبية هذه المتطلبات المتمثلة في تطوير إجراءات العمل القطاعية، استجابة لتحديات الجائحة.
واكد مدير غرفة صناعة عمان الدكتور نائل الحسامي، أهمية هذه المبادرات في توصيل الباحث عن عمل بفرص العمل المتاحة، خاصة وأن العديد من المصانع الأردنية تحتاج إلى توفير العمالة الماهرة المدربة من خلال توفيرها بيئة العمل المناسبة لتدريب الباحثين.
وأضاف ان الغرفة تأمل في أن تسهم هذه المبادرات في التخفيف من البطالة بين الشباب الأردني، التي شهدت ارتفاعا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى أنها خصصت بعض كوادرها كضباط ارتباط لهذه المبادرة للمساعدة في تحقيق الأهداف المرجوة منها.
وبين الحسامي، أن الغرفة تتعاون مع وزارتي العمل والصناعة في بعض البرامج والمشاريع الخاصة بالتشغيل في القطاع الصناعي وهي مستعدة للتعاون مع أي جهة تهدف للتشغيل في القطاع الصناعي.
من جهته، قال مدير مشروع التجارة لأجل التشغيل شريف يونس، إن البرنامج هدف الى دعم وتنمية التجارة في الأردن، من خلال بناء قدرات الجهات الوطنية المختلفة وتحسين خدمات التشغيل لتوفير مزيد من فرص العمل التي يستفيد منها شباب الأردن واللاجئون السوريون.
وأشار إلى التحديات التي فرضتها الجائحة على مختلف القطاعات وخاصة قطاع العمل والعمال، إضافة إلى التأثير السلبي على قدرة الاقتصادات المحلية والاقليمية والدولية على توليد فرص العمل والتعافي الاقتصادي، ما أدى إلى ارتفاع نسب البطالة بنحو غير مسبوق خاصة في فئة الشباب.
ودعا الى اتخاذ إجراءات إضافية استجابة للجائحة من خلال دعم القطاعات ذات الأولوية من حيث الإنتاج والتشغيل وعلى رأسها القطاع الصناعي.
وساهمت حملة التشغيل الإلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في استكمال 614 مستفيدا لمتطلبات برنامج مهارات التشغيل الأساسية بنجاح، و 112 من اللاجئين السوريين، وتقديم الدعم المباشر إلى 9 شركات وتشغيل 99 مستفيدا في شركات القطاع الصناعي المصدر.-(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock